أحدث المشاركات

الثلاثاء، 18 ديسمبر 2018

المسجد الأقصى و فلسطين / "نداء الهند لأجل فلسطين"




سم الله الرحمن الرحيم 

بَيتٌ تَقدّسَ في رُبَى الأقدَاسِ
فَارتاحَ  فيه القـلبُ بالإِينَـاس.

فى أَسْبَق الأَزمانِ أقصَاهُ الإلَه
نُسكا طَهورًا مَـرْحَلَ الأَجْنَاسِ.

قَدْ بَاركَ الرحمنُ حولَ المسجدِالْ
أَقْصىَ و حافَـظهُ عن الأَنْـجـَاس.

فَاختارَ رُسلُ الله مُكْثَ حِماهُ لِلْ
قُرْباتِ حُـبًا فى صَفَى الأَنْفَاسِ.

إذْ صَارَ مَهبطَهُم و مَعرجَهم كذا
حَلّ الأمينُ  بوَحْيِهم  نِـبْراسى.

إِنّ الرّسولَ  محمداً أعْـلاهُ  لِلْ
مِعْراجِ ربُّ الخَلق منه يُوَاسِى.

بَلْ جُعِلَ أُولَى القِبلَتين وثالثَ
 الْ حَـرَمَـيْنِ  زِيـدَ  ثـَوَابُـهُ  للرَّاسِـى.

فَاشْتدَّ شَوقُ المُؤْمنين لقُدْسِه
ِمِن كلّ صَوبٍ يَمَّمُوهُ سَــوَاسِى.

زَارُوا  بِأَمْـنٍ  عـَابـدينَ لـربّـهم
كلٌّ يُضـَاعِـفُ  نُسْـكَهُ بحَـمَــاس.

--- مأساة مدبرة ---

فى عَامِ سـَبـْعٍ ثُمَّ سِـتِّينَ أعْـتدَى
مَنْ شُوهِرُوا في الدِّينِ بِالإفـلَاسِ.

حَـازُوا  فلسطيناً تَـئِـنُّ بِقُدْسِهَا
عَاثُوا  فسادًا هَـلْ لها مِنْ نَاسِى.

تـبًّـا  لِـمَـنْ  قَدْ يُـفـقِـدُ  الأَصْـوَابـَا
فى حُكمـه ظُلمٌ يُصيبُ مَآسِى.

لا يَـرْقَـبـونَ  لـمـُؤمـنٍ  إلاًّ  ولاَ
ذِمًّـا  على أَسْلافهِم في الباسِ.

هلاَّ يَعُـودُ الوَعْيُ فيهم يَهتَدُوا
نُصحَ الدّيانةِ تَاركِى الوَسْوَاسِ.

إذْ حَاوَلَ الصُّلَحاءُ في إِقْنَاعِهم
إِرجـَاعَ حـَقِّ النـاس كالأَكْـيَاسِ.

وَالعَيْشَ صُلْحًا في هُدًى مُتفتِّحٍ
لـكـنَّـهم فُـتِـنُـوا  بـذا  الـخَـنَّـاس.

..... وعد الله يغلب عليهم .....

عَـهْـدُ التَّحَايُـلِ لِاحْتِـلَالِ بلادِنا
مـهما أُطِيلَ لَيُقـْطَعَـنْ بِالْفـَاس.

 هَلْ يُنصَرُ البَطَّالُ في دَعْوَاهُ أيْ
إحْقــَاقَ  بَـاطلِـهِ  بِـلا  مِـحـْباس.

فى حِينِ أهلُ الحَقِّ يُضْطَهدونَ في
أوطَانِهم بـَلْ نُظمُـهُـم في اليَاسِ.

إن عـَاجـِلا  أو  آجـلاً فـلَيَأتِـيَـنْ
مـَنْ يُنقِـذُ الأَقداسَ مِن أنْحَاس.

قُومُواحُماةَ العِرْضِ عَنْ حُرماتِكم
تَحـمُونَها  في غِيرة الجـِرْهَـاس.

حتى تُصانَ الوطنُ والأَعْراضُ كىْ
نَـعـلُـو  بـإيـمــانٍ سَـــمـَاءَ  الناسِ.

فالـوَطن  كُلٌّ  لا يُهـانُ بجُـزْئـِه
بالبَـعـض وَحْـدَةُ كُلِّـنَا كَالـمـَاس.

والجُـبـنُ  موتٌ والصَّـراحُ كـرامةٌ
والربُّ يَحْمِى المؤمنينَ مَُوَاسِى.

مَن ظَـنّ أًنّ الـعِـزّ يُكسبُ دُونـَه
أُُرْدِىْ بِـظَـنٍّ مَبْتَلًى في الـرَّاسِ.

::: ندائي إليكم لأجل القدس :::

 أقـطابَ لَجنةِ قُدسِـنا أنتم على
نَـظْـرِ  الإلـَـهِ  لِـنُـصرَة الأَقـْدَاس.

مَنْ كانَ يَصْمدُ للمخاطر وَحِّدَنْ
صَفَّ الصّفُوفِ  لِوَحْدةِ الجُلّاس.

مَنْ كُنْتَ تَصمدُ للمخاطر تُنْصَرَنْ
بِاللـهِ دُمْ  في يَـقْـظَـةِ الحَسَّـاس.

اَللهمَّ انْصُرْ كُلَّ مَنْ نَصَرُوا عَلىَ
رَدْعِ  الطُّـغـَاة بـمـَادَّةٍ و تـَـآسِـى.

هَـذا  وَ إِنِّي  شـاكـرٌ لنِـضَـالِـكـم
أحرارَ جَيشٍ فَاقِـدِى الأَفْرَاسِ.

أََحْجـَارُكُـمْ  لَنْ تَنْـتَـهِي إلاَّ على
أعْتابِ قُدْسٍ طَـارِدِى الحُرَّاس.

يَا مَن قُتِلْتُمْ في الجِهاد فَإنكم
أحياءُ  عِندَ اللهِ  فى الْأَعـْـرَاس.

يَومُ  التّـحــرُّرِِ  يأتِـيَـنَّا بالـتُّـقَـى
إذ ذّاكَ عِـيدُ الشـكر  و القُـدَّاس .

اَللهُ  أكـْبَـرُ  صَــلِّ سَـلِّـمْ  لِلـنَّـبِـي
آلٍ و صـَحـبٍ جَـاهَدوا  بأسَاس .
--------------------
مع تحيات الناظم
سعيد مسليار - وزنجم .

زعيم جمعية العلماء للعاصمة تروفنرم - كيراله. الهند. ) لطف الله به وبكم.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أكتُبْ تعليقا

روابط الصفحات الاخرى

الإشتراك بالمدونة