أحدث المشاركات

الثلاثاء، 5 ديسمبر 2017

رِثَاءٌ لشيخ المحدثين في الديار الهندية العلامة محمد يونس الجونفوري

 رحمه الله تعالى ، وأسكنه فسيح جناته !

بقلم: محمد أرشد بن عبدالغفور الندوى يوم الأربعاء : 18من شوال 1438/10/18ھ الموافق 2017/7/12م

إنَّ السَّماءَ بَكتْ والأرض قد صَرَخَتْ
كأنَّمَا   زُلزِلَتْ      بالمَوت    دُنيانَا

كأسُ  المرارةِ   قد  زَادتْ  مرارتَنَا
وأغْدَقَ   الغَمُّ   والأحزَانُ    وُديانًا

 لمَّا  سَرَى  نَعيُه  من   كُلِّ  ناحيةٍ
فاضَتْ عُيونُ جَميعِ  النَّاسِ  طُغيانًا                                                                                           

شيخُ المشَائخ في عِلْم  الحديثِ  لَهُ
أسفارُه     شَيَّدتْ    للعلم     بُنيانًا

أهلُ الحديث  يَرَون  الشَّيخَ تاجَهُمُ
على    رُؤوسهِمُ     نُورًا   وعرفانًا

كم من نفوسٍ  أنارتْ  من مَجالسهِ
زادتهمُ   بالهُدى    تقوَى   وإيمانًا

له  مَعارفُ  في  بحر  الحديث  بها
مضَى   يُعلِّم    جيلًا   فاقَ    أقرانًا

علمُ الحديث  يُبَاهي  باسمه   دهرًا
فأوقَدتْ   رُوحُه     بالحَقِّ     تِبيَانًا

فلا   ورَبِّك    لَم     تَفتُرْ    عزيمتُهُ
فشرحُه   للبُخاري    امْتَدَّ    أزمانًا

يا مَن  صبَبتَ كُؤوسَ العلم  طافحةً
بفيض    عِلمك   قد أترَعتَ   أذهانًا

أفنيتَ عُمرَكَ نصفَ القَرْن  مُصطَبرًا
أعددْتَ   للعلم    رُوَّادًا   و فُرسَانًا

قضَيتَ   سِتِّينَ  عامًا   تَجتَني  ثمَرًا
من   البُخاريْ وقد   نَوَّرتَ  أكوانًا

صَلَّتْ  عليه   نُفوسٌ   في    جَنازَته
في  مَوكِبٍ   لَجِبٍ   قد فاقَ  مليُونًا

ناسٌ   قد  انفجرَتْ  دمْعًا   عيونُهمُ
بمشهدٍ    صَخِبٍ     قد  سَدَّ    آذانًا

تدفَّقُوا  من  دُروبٍ   ضاقَ  مَنفذُها
برَكبهمْ    سَيَّرُوا    أرضًا   و مَيدانًا

يا نَفسُ إن كثُرتْ  أطمَاعُها  وطَغتْ
فلا تغُرِّي   فإنَّ   المَوتَ    يَغشَانَا

النَّفسُ  مَهْما  تطُلْ  فالمَوتَ  ذائقةٌ
إن شِئتَ  فاقرأْ   كلَامَ   اللهِ   قُرآنًا

يا نفسَ   يُونُسَ   قد جرَّعتِنا   وَجَعًا
مُبرِّحًا   لَا يُطيقُ    النَّاسُ    سُلوانًا

يا نفسَ  يونسَ نرجُو  اللهَ   مغفرةً 
تُسقيكِ   من  غَيمه  فيضًا  ورضوانًا

إلَاهَنا      أنتَ      غَفَّارٌ    ورَحمَانُ
فاسْكُبْ  عَلَى  قَبره  رَوحًا  ورَيْحَانًا



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أكتُبْ تعليقا

روابط الصفحات الاخرى

الإشتراك بالمدونة