أحدث المشاركات

الثلاثاء، 13 يونيو 2017

العلامة السيد محمد إعجاز أحمد السهسوانی و ديوانه الدراري المضيئة

بقلم: الدكتور عرفان أحمد الندوي (الأكاديمية الأردية جامعة علی جراه الإسلامية ، الهند)

ولایة أترا برادیش من الولایات الھندیة السعیدة ألتی أنجبت رجالا شھد لھم التاریخ بالفضل فی العلم و الشعر و الأدب ۔ والتي لعبت دورا ھاما فی مجال التعلیم والتربیة و الدعوة و الإرشاد والثقافة ولكن من سوء الحظ نجد العدید منھم خاملي الذكر و انتقلوا إلی جوار ربھم وما أنصفھم الدھرعلی ما كان لھم من إنجازات علمیة و أدبیة وكان العلامة السید محمد إعجاز أحمد السھسواني أحد منھم۔
نبذة عن حیاته:
ھو الشیخ العلامة الحكیم محمد إعجاز أحمد السھسواني بن ملك العلماء السید محمد عبد الباري المحدث الكبیر صاحب ذوق أدبي رفیع و معرفة جمة باللغة العربیة و آدابھا و خاصة في الشعر العربي و كان ینتمي إلی أسرة دینیة علمیة معروفة بسھسوان فكان والده العلامة السید محمد عبد الباري محدثا كبیرا و مقرئاً معروفاً۔
 ولدالشیخ العلامة الحكیم السید محمد إعجاز أحمد السھسواني یوم الخمیس فی ٢٢ صفر المظفر ١٢٩٤ ھ الموافق ٨؍ مارس ١٨٧٧ ء ۔[1]  ولما بلغ السنة السابعة من عمره سافر إلی بوبال فی خدمة والده الشیخ الكبیر المحدث العظیم بعصره محمد عبد الباري السھسواني و بدأ الكتب البدائیة و قضی ھناك سنتین تقریباً حتی لحق والده الكریم بجوار ربھ وقاسی الوحدة و الغربة ھناك فرجع إلی سھسوان[2] ۔ و بعد الرجوع إلی سھسوان انتظم بتعلیمھ و تربیتھ الشیخ الكبیر الحكیم السید محمد نذیر احمد أخ الصغیر لجده فقرأ بعض الكتب الفارسیة من الصرف والنحوالعربي’’ علی الشیخ السید عبد الحسیب و قرأ الكتب الدرسیة من‘‘ المنطق و الفلسفة و الحكمة و الفقھ و الكلام’’ علی الشیخ . الحكیم السید محمود عالم و لازمھ مدة[3]
وسافرالشیخ العلامة السید محمدإعجاز أحمد السھسوانی مرة أخری إلی بوبال لدراستھ العلیا في شھر صفر سنة ١٣١١ ھ الموافق أغسطس سنة ١٨٩٣ ء فقرأ ھناك ‘‘التوضیح’’ و التلویح’’ و مسلم الثبوت’’ و تفسیر البیضاوي ’’علی الشیخ محمد بشیر المحدث الكبیر فی بوبال و قرأ‘‘ قاضي المبارك’’ و ‘‘المطول’’ علی الشیخ عبد الحق الكابلي ( قاضی ولایة بوبال آنذاك)وقرأكتب الأحادیث النبویة علی الشیخ حسین (محدث العرب) و یندر نظیره في الذكاوة و خصوبة الابتكار و قوة الحفظ و الإدراك و السیرة وحسن السلوك ۔
 قضی خمس سنوات فی الطب الیوناني حتی تضلع منھ و بعد الفراغ من دراسة الطب یشتغل بالمعالجة حتی اشتھركحاذق كبیر وحكیم عظیم لیست فی مدیریتھ سھسوان فحسب بل فی أنحاء ولایة أترا برادیش كلھا۔كانت لھ مھارة تامة فی اللغة العربیة و الفارسیة و في علم المنطق و الحكمة و الكلام و السیر قلما یوجد مثلھ فی الھند آنذاك [4]۔
العلامة السید محمد إعجاز السھسواني مدرساً
بعد الفراغ من تحصیل العلوم المختلفة و الفنوں الكثیرة اشتغل العلامة السیدالعلامة الشیخ محمد إعجاز أحمد السھسوانی بالتدریس فدرس كتبا كثیرة من علوم مختلفة و موضوعات متنوعة من أمثال حماسة ’’المتنبي‘‘ و’’المعلقات‘‘و’’الفلسفة‘‘ والمنطق‘‘ والكلام‘‘ والطب‘‘ ’’والشعر‘‘ ’’والأدب‘‘ ’’والحدیث و التفسیر‘‘ و خلال ھذه الفترة الطویلة تتلمذ علیھ آلاف من طلبة العلم من أطراف البلد و اشتھر فی الھند كأستاذ بارع و طبیب حاذق۔
إنھ بدأ سلسلة الدرس بعد ما أقام سنة واحدة في لكناؤ و بعد عین مدرسا ء للغة العربیة فی كلیة سینت جونس(Saint john)  من ١٩٠٢ ء إلی ١٩٠٦ و عین ناظراً للمدرسة في بسولي من ١٩٠٤ ء إلی ١٩١٤ ء و قدم الاستقالة من ھناك و بعد ذلك أصبح مدرسا للمدرسة المتوسطة الإسلامیة بمستان (كلیة حافظ الصدیق حالیا ) ثم أصبح نائب العمید بكلیة وثیقة العربیة بفیض آباد أترا برادیش و فی سنة ١٩٢١ ء اعتزل عن الوظیفة و رجع إلی بدایوں و قضی طول حیاتھ فی المطالعة و فی التصنیف و التألیف و فی خدمة الدین و إسلام إلی أن توفی یوم الإثنین فی ٧ ینایر سنة ١٩٣ ء عن عمر ینایر سنة ١٩٦٣ ء [5]۔
آثاره العلمیة و الأدبیة
فی الحقیقة كان للشیخ محمد إعجاز أحمد السھسوانی ذوق خاص فی التألیف و التصنیف والشعر و الأدب و إنھ أتحف المكتبة الھندیة بكتب كثیرة من التراجم و السیرة ،والأدب ، والشعر،والنقد، و الطب و الحكمة و كان بحكم اشتغالھ بالتدریس و خاصة تدریس الأدب العربی و اشتغالھ بالشعرو قد قضی سنوات كثیرة فی تدریس الأدب العربي ۔ كان لھ شغف كبیر بالشعر العربی القدیم و كان شاعرا مجیدا و خاصة في الشعر التاریخي و لكنھ لم یعرف فی أوساط العلمیة كما كان مستحقا لذلك ۔و ھا أنا أقدم بعض كتبه المعروفة
١) رشحات الكرم فی شرح فصول الحكم (شرح المفضلات للفاراني )
٢) توقیف الفرند فی تذكار أدباء الھند ( تذكرة أدباء الھند و تراجمھم )
٣) تسلیة الفؤاد (ترجمة بانت سعاد في اللغة الفارسیة ، ھذه ترجمة نادرة جیدة للغة الفارسیة )
٤) أسرار ألامامة ( تذكرة شعراء سھسوان )
۵) إبن سبا ( تذكرة مفصلة عن ابن سبا )
٦) النقد و الانتقاد (مجموع مقالات النقد و التحقیق للمؤلف )
٧) تاریخ سھسوان (ھذا كتاب جید عن تاریخ السھسوان السیاسیة و  الاجتماعیة و العلمیة)
٨) أعیان الثلاثة ( سلط الضوء فی ھذا الكتاب عن العید الغدیر نو روز الأیام التاسعٰة) العید الشجاع تحت ضوء الكتب النادرة و المستندة عن مذھب الشیعة)
٩) مومن و غالب ( قدم دراسة مقارنة لأشعار كلا الشاعرین مومن و  غالب و إنھ أكد أن المومن أفضل من غالب من حیث شاعر الغزل الخالص)
١٠ ) تذكرة شعراء سھسوان ( ھذا تذكرة مختصرة عن شعراء سھسوان  الفارسیة والأردیة من أمثال الشیخ محمد الطیب المكي و الشیخ محمد صاحب عرب البوبال و الشیخ السید ذو الفقار أحمد النقوی و غیرھم)
١١ ) كتاب المفردات ( فی الطب و الحكمة )
١٢ ) شعر العرب ( تاریخ شعراء العرب و الأدب نقدا و تحلیلا كاملة  بمجلدین) [6]
شاعریته
كا ن مولعا جدا بالأدب العربي فی مقدمة حیاتھ و بعد أن فرغ من العلوم و الفنون قام بتدریس الحماسة، ودیوان المتنبي، والمقامات أبي القاسم الحریري بوجھ خاص ، وقد أتیحت لھ الفرص لأن یبلغ الأوج فی حقل الأدب العربي ، و حاول محاولة ناجحة فی قرض الشعر و نظم الأبیات العربیة و الفارسیھ و الأردیة واستحسنھا الشعراء و الأدباء وأصحاب العلم من أمثال الشیخ محمد طیب المكي، والشیخ محمد صاحب، و الشیخ عرب البو بالی، و الشیخ السید ذو الفقار أحمد النقوی۔ كان قوی ألفھم، متین الأدراك، نافذ البصیرة، ذكی الحس، متوقد الذكاء، لطیف الطبع، یغلبھ المزاح مع السكینة والوقار. یقول العلامة السید عبد الحی الحسنی الندوی عن شخصیتة الفذة۔
’’كان السید إعجاز أحمد متضلعاً من الفنون الأدبیة ۔ بصیراً بأصنافھ و مذاھبھ، شاعراً مكثراً مجیداً فی اردو علی طریقة الشعراء المتأخرین یقول الشعر الرصین البلیغ فی العربیة و الفارسیة و اردو‘‘ [7]
آثاره فی الشعر
١) ریاض فكر: ( أبیات متفرقة فی الأردیة)
٢) نیرنگ امامت: ( مسدس یشتمل علی مأة بیت یسلط الضوء علی عقیدة  الإمامة طبقا لمذھب الشیعة)
٣) چمنستان سخن : ( مجموع القصائد والقطعات التاریخیة )
٤)دیوان اردو: ( مجموع القصائد و الغزل الاردیة)
۵) ألدراری المضیئة ( مدونة ضخمة لأشعار ألعلامة السید محمد إعجاز ) أحمد السھسوانی العربیة ،یشمل ھذا الدیوان علی قصائد الحمد و الثناء لله عز و جل والمدح النبوی و الرثاء و المدح للملك و الرؤساء والنوابین و العلماء و الفضلاء والرحل و أجوبة شعریة علی الرسائل والغزل وغیرھا. توجد فی بدایة ھذا الكتاب مقدمة تشتمل علی ثلاثة صفحات باللغة العربیة وإسم ھذه المدونة إسم تاریخی یبدو منه سنة ١٣٣٢ ھ ١٩١٤ ء و ھذا أیضا سنة لترتیب المؤلف و لكن مع ذلك إنضم فی ھذا الدیوان أبیات أخری بعد سنة ١٣٣٢ ھ۔ و فیما أعتقد أن ھذا الدیوان الشعری لم یطبع حتی الآن۔
ممیزات شعره:
ومن ممیزات شعره إنھ قرض الشعر فی جمیع الأصناف من الغزل والمدح و الرثاء و لأ نری فی أبیاتھ أثر العجمیة و حینما یقرأه القاری فیجد الحلاوة و السلاسة، و دائماً یستعمل عبارة صھلة و تعبیرات جیدة عن الآراء و الأفكار و یفھمھ القاری بدون أی مشقة۔
نماذج من شعره:
و قال حمدا لله عز و جل
لك الحمد یا من فضله متكاثر                
                        و عم البرایا لطفھ المتواتر
تباعدت إجلالا و مجدا و رفعة
                       وعقل الفتی فی درك كنھك حائر
تفردت بالإیجاد و الخلق واحدا
                        ولات شریك في الأمور مشاور
وكیف یظن الشرك بالله عاقل  
                         وھل ممكن فی الفعل یحتاج قادر
خلقت و قدرت الأمور مشیئة
                             فاتت مرید فاطر الخلق قاھر
یاسائقاً عج علی الأطلال من أضم
وقال فی مدح النبی صلی الله علیه و سلم
                            وأقرء سلامی علی سلمی بذی سلم
تغیرت بصرف و الدھر منتھا
                             وقد عفتھا الریاح الھوج بالدیم
ھو النبی إمام الأنبیاء لھ
                           كل الملئكة الأخیار كا لحشم
ووجھھ رحمة للعلمین بدی
                           فمنھ ضائت بلاد العرب و العجم
طریقھ مستقیم غیر ذی عوج
                           و رأیتھ ثابت في الدین كالقدم
وقال:
ترای أطیب سلمی في المنام
                     أرانی اللیل صبحاً بإبتسام
فیا عجباً رایت الشمس لیلا
                      وما لاح النھار علی الأنام
ذوائبھا لیالی القدر سود
                        یضاحی نشرھا مسك الختام
محمد ن النبي الھاشمي
                       القرشی الحجازی التھامی
إمام الأنبیاء و مقتداھم
                          شفیع للوری یوم القیام
 قال فی رثاء رئیس الموحدین و تاج المحدثین الشیخ العلامة محمد بشیر السھسوانی بعد وفاتھ سنة 1326هـ  فی بلدة دھلی یعد من أكابر المحدثین فی معاصره وانھ كا ن وأعظًا ومدرسا عظیما۔تحتوی ھذه القصیدة علی ٢٤ بیتاً أقدم أمامكم بعضا فقط۔
خطب أباد نفوسنا لكبیر
                        و لذا الزمان علی النفوس یجور
أما الھدی فتضعضعت أركانھ
                        والدین أسقمھ ضنی و فتور
أفلت شموس العلم فی دار الضحی
                         فاذا النھار كلیلنا دیجور
قد مات من یبكی الزمان لموتھ
                        ولفقده یرثی لھ التغییر
قد مات أستاذ الوری علامة
                         شیخ الشیوخ مبجل تحریر
وقال فی رثاء أمھ الكریمة ألتی توفیت لثالث ربیع الآخرمن ١٣٤٣ ومن الأسف إنھ وصل ألوطن بمتاخرا بیوم واحد۔ و تشتمل ھذه القصیدة علی ٢٧ بیتا :
بكائی لأیدكن ما بقلبي
                و دمعی لیس یطفی نار كرب
فوادی دونھ خفقان طیر
               كان جناحھا علق بجبني
تھدم بغتة بنیان صبر
               كأن القلب في قلق و قلب
نعیت فجاءة بوفات أمی
                 فجدت باد معي وعدمت لبی
ألا یا نفس صبراً ثم صبراً
                 فلا یجدیك جزع بعد حب
وقال فی رثاء أھل بیتھ وقد توفیت خا مس عشر من رجب ١٣٦٣ ھ لیلة الجمعة المباركة بسھسوان و ھذه القصیدة تحتوی علی ٣٠ بیتا:
تضعضعت من سكون القلب أركان
                             فكیف لی بعد طیب العیش سلوان
خطب ألم بتاموری فلیس لھ
                         من دافع و اھاطت بی أحزان
كم لیلة بسھسوان لقیت بھا
                         جیوش ھم لھا كالبحر طغیان
أنھا قضت نحبھا زوجی فیا أسفاً
                         علی الفراق ققلبی ألیوم لھفان
عھدی بھا و ریاض العیش ناضرة
                          ومن رسیس الھوی قلبي ملآن
و قال فی نكاح السید شمس الحسن بن نواب السید علی حسن خان بھادر شمس العلماء تحتوی علی ۵ أبیات:
للة در فتی قد لأح كوكبھ
                      من مطلع السعد مثل الأنجم الزھر
شمس الحسن نجل نواب علی حسن
                     ساد الوری وعلا الأعیان من مضر
أراد عقد زواج نائلا شرفاً
                       في أسعد الوقت من أیامھ الغرر
أنشأت تاریخ ذاك العقد مرتجلا
                        قد طاب زیناً قران الشمس و القمر [8]
قال عند إرتحالھ عند الأحباب والأوطان حنیناً إلیھم و تشتمل ھزه القصیدة الجمیلة الطویلة علی ١٣ بیتاً:
ألجفن یلزمھ سھر و تأریق
                   و النوم یرغب عنھ و ھو معشوق
إلجسم فی غربة و الروح فی وطن
                     عز بینھما جمع و توفیق
جسم بلا روح أو روح بلا
                     جسد حیاتنا ھذه موت و تفریق
طول اللیالی قصرناه فی رحب
                      نجنی القطوف ولا فی صدرنا أضیق
و الوصل ملتفة أغصان دوحتھ
                       و بسط عیش بعین الشوق مرموق
وقال فی مدیح الملك الأجل الأعظم حامل لواء الصیف و القلم میر عثمان علی خان بھادرسلطان دكن تحتوی ھذه القصیدة الطویلة علي ۵٠ بیتاً:
أنا الیون عن حب الغوانی بمعزل
                      و لست ألذی یبكی علی رسم منزل
فما شاقنی تودیع طعن تحملوا
                     ولا سر نی تذكار سلمی و محمل
لا جمع أشتات المكارم و العلی
                    من العلم و الأدب جمیع المحصل
و قام بإحیاء الحشاشات فیكم
                     و أبقی ذمار العلم عند التزیل
تلوح لھ بین الملوك خریة
                     كما لاح در فی الوشاح المفصل
وأفنی رسوم الجھل والشروالغوی
                    و أكرم مثوی كل حبر و مفصل
فما زال أقدار الفحول یحطھا
                   و یجلب أوزارا على كل معتل
یبكی علی الأذقان أصحاب رفقھ
                   و یرفع أوغادا إلی منصب علی[9]

و قال فی مدیح السلطان الأعظم الأمیرجلالة الملك مولانا سعید بن عبد العزیز و تشتمل ھذه القصیدة ألفصیحة علی ١۵ بیتاً:
یبدی ألھوی جفنی ولو أتجمجم
                        ھزه دموعی أم لسانی أو فم
ساروا و بعدھم نھاری فی النوی
                         لیل بھیم مدلھم مظلم
ھذا مسیرك رحمة لبلادنا
                        و مسرة لبلادنا و تنعم
لله درك یا سعونك أنجلت
                      ظلمات جھل نارھا تتضرم
أیام عھدك للخلافة غرة
                    والدھر عن دھر تغر البشاشة یبسم
لازلت بالعیش الرغید مھناء
                       ما دام طیر بالحمی یترنم
ومن بین القصائد فی الموضوعات المتنوعة نجد قصیدة طویلة فی الغزل و ھی قصیدة رائعة یذكرفیھا عھد الشباب: و تشتمل ھذه القصیدة علی ١٧ بیتاً:
سقیا لدار لھا دار بمھجات
                      حفت بروض الأمانی لا بروضات
فكم لھا  من ید عندی بلغت بھا
                     أقْصی المنی فأقمنا في  مسرات
حسبی غرامی دلیلا فی مساكنھا
                       فروضة الأنس تھدینا بنفحات
عیدی بھا توضة كانت بلا ثمر
                       لم یبتسم زھرھا من فوق و جنا
و صارت الیوم اسیافا لواحظھا
                       و اضحت العین نشوی ذات فترات
لم أدرھل ذاك ما جاد الخلیال بھ
                       أم كان حلما نراه في المنامات
فالصبرطارت بھ العنقاء من د نف
                       والقلب فاقد لب كالجمادات[10]
و قال قصیدة طویلة لما ترك وظیفة الدرس بالمدرسة ألإسلامیة ألإنكلیزیة ببدایوں و إنتقل إلی فیض آباد۔ تحتوی ھذه القصیدة علی ١٢ بیتا:
أشكو إلی الرحمن أشجانی و ما
                        أضمر تھ بین الجوانح و الحشا
أعداء فضل قد بلیت بقربھم
                        لم یعرفوا مقدار أرباب النھی
لایھتدون إلی الصواب فعیشھم
                         عیش البھائم في الضلالة و العمی
لا حض فی شیم المروءة عندھم
                        فنفوسھم حیلت علی محض الھوی
ولا نزلت فیض آ بادا بعد منزل
                      اذ جئتھ القیت فیھ من العصا
نجانی الرحمن من شر العدی
                     وتركت صحبتھم و ما أحلی النوی
و إذ ا نسیم ھب في رو ضاتھ
                     أنسی فؤادی ذكر أیام الحمی[11]
نھایة المطاف:
كان العلامة محمد إعجاز أحمد السھسوانی أدیبا أریبا بارعا ذا علم عظیم و صلاحیات باھرة. كان قوی الفھم ،متین ألادراك،نافذة البصیرة،ذكی الحس،متوقد الذكاء، یستعمل دائما فی الأبیات و القصائد عبارة سھلة فصیحة و تعبیترا وافیا عن الآراء و الأفكار. و بعد مطالعة الأبیات ألمذكورة و مأ عدأ ذلك من ألابیات و ألقصائد فی الدیوان أرید أن أذكر الخصائص و المیزات بعضھا كما یلی
1.     إن الشاعر لھ ملكة قویة علی قرض الشعر و لھ خبرة واسعة و إطلاع  تام علی فنون الشعر و مبادئھ و دقائقھ و عنده حظا وأفرا ذاخر من مادة اللّغة العربیة ألتی ھی من أوسع لغات العالم و أقواھا و أغناھا و أحلاھا 
2.     و الأبیات كلھا مشتملة علی ما یجب إلتزامھ من واجبات الشعر ومتطلباتھ
3.     ألأبیات متحلیة بصفات یحتاج إلیھا الشعر فی حسنھ و جمالھ وفصاحتھ و بلاغتھ
4.     إن الشاعر قد نجح فی الوفاء بحق من ذكر فی الأبیات من الشخصیات البارزة والعلماء الأعظم        
ونظرا إلی أھمیة الدیوان للعلامة إعجاز أحمد السھسوانی أرید أن أقول ھیھات أن یطبع ھذا ألدیوان إلی أقرب وقت ممكن كی تتورألسھولیة إلی الباحثین و المحققین للإستفادة.
   المراجع
1.     تذكره شعرائے سھسوان (مخطوط) نقلاً عن حیاة العلماء،للشیخ السید عبد الباقی السھسوانی، ص ١٦٨ ۔ مطبع المجلس القومی للترویج اللغة الأردیة بنیو دلھی ل ٢٠١٠
2.     بیاض یاد داشت:نقلاً عن حیاة العلماء،للشیخ السید عبد الباقی السھسوانی؍ص ١٦٨ ۔ مطبع المجلس القومی للترویج اللغة لأردیة بنیو دلھی الجدید ٢٠١٠
3.     نزهة الخواطر، العلامة عبد الحي الحسني ج8 ص61، مطبع دائرة المعارف العثمانية بحيدرآباد الدكن ١٤٠٢هـ ١٩٨٠ء
4.     حیاة العلماء ، للشيخ السيد عبد الباقي السهسواني، ص ١٠۵ مطبع المجلس القومي للترويج اللغة الأردية بنيو دهلي الجديد 2010
5.     المصدر نفسھ ص ١٠٦ ص 107
6.     المصدر نفسھ، ص ١٠٧
7.     نزهة الخواطر، العلامة عبد الحي الحسني ج62 ص62، مطبع دائرة المعارف العثمانية بحيدرآباد الدكن ١٤٠٢هـ ١٩٨٠ء
8.     المصدر السابق، ص 29-30 
9.     المصدر السابق، ص ٦٠- ٦١
10.المصدر السابق، ص 95
11.أيضا ،ص 28
12.أيضا ،ص 31



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أكتُبْ تعليقا

روابط الصفحات الاخرى

الإشتراك بالمدونة