أحدث المشاركات

السبت، 22 أبريل 2017

الشيخ أبو سُهيل أنور عبد الله بن عبد الرحمن الفضفري عالِم فذّ من أبناء مليبار

مجلة ملبار مجلة عربية سنوية تصدر عن قسم اللغة العربية في كلية السيد بوكويا التذكارية الحكومية، بيرنتالمنا كيرالا، الهند: 679322 البريد الإلكتروني: majallamalabar@gmail.com

بقلم: الدكتور محمد صلاح الدين الوافي كاديري

كيرالا ولاية قد شهدت في تاريخها انبعاث الفحول من العلماء البارزين في العلوم الإسلامية بسبب علاقاتها القديمة بالبلاد العربية والإسلامية، ولا تزال تواصل علاقاتها الوثيقة بهذه البلاد وبلغتها وثقافتها. وقد جاء إلى كيرالا كثيرٌ من العلماء والتجار من بلاد العرب واستوطنوا هذه الأرض ينشرون العلم والثقافة ويدعون الناس إلى دين الله الإسلام. ومن أبرزهم أسرة "الفضفري" التي تسكن في قرية "بدينجاتموري" قرب ملابرم والتي قدم جدُّها الأول صيفي أبو محيي الدين-هو من أبناء العرب الذين انتسبوا إلى جماعة مالك بن دينار المشهور القادم إلى كيرلا بدعوة الإسلام- إلى هذه القرية قبل أربعمائة سنة تقريبا. وقد أنجبت هذه الأسرة كثيرا من العلماء والشعراء مثل الشيخ يوسف الفضفري والشيخ عبد القادر الفضفري صاحب جواهر الأشعار ،والشيخ عبد الرحمن الفضفري وغيرهم.  وممن اشتهر من هذه القبيلة بالعلم والأدب،الشيخ أبو سهيل أنور عبد الله بن عبد الرحمن الفضفري، وهو عالم نحريروكاتب موفق وشاعر موهوب، وصاحب مؤلفات كثيرة ،ويشتغل الآن مُدرسًا ومؤلفًا في مدينة الرياض، عاصمة المملكة العربية السعودية.
وأسرة الشيخ أنور عبد الله الفضفري - كما أشرنا- أسرة عريقة مشهورة بالعلم والعلماء والشعر والشعراء، قاموا بدورهم في الدعوة والتدريس والتأليف في مختلف العلوم الإسلامية واللغوية، فيجدر بنا أن نتعرف ببعض أجداده العلماء.
وأول من اشتهر منهم العالم الشهير الشيخ صوفي حاجي الذي كان عالما ورِعًا ومقبولًا عند الناس، رقيق القلب شفيقا بالخلق كثير الصمت، وتتحرك شفتاه دائما بالأذكار والأوراد. وتولّد من سلسلته علماء كثيرون واشتهر منهم الشيخ يوسف الفضفري.1
الشيخ يوسف الفضفري  المتوفى سنة 1918م:
هو ابن صوفي الفضفري، ولد في بدنجات موري، وبعد إتمام الدراسة الابتدائية سافر من قريته إلى فناني والتحق بحلقة الدروس في المسجد الجامع هناك الذي كان المعهد الديني الأكبر في ولاية كيرالا، وبعد دراسته قام مدرسًا في مساجد كثيرة في أنحاء كيرالا واكتسب عددًا كثيرًا من التلامذة المشهورين في كيرالا. وكان ابنه الأول الشيخ محمد الفضفري المتوفى سنة 1944 م  عالماً كبيراً، وقد ألف حاشية على قصيدة"ألّف الألف" المشهور،كما كان ابنه الثاني عبد الرحمن الفضفري المتوفى سنة 1331ه  أيضًا عالمًا ذا صيت وأديبًا فائقًا وشاعرًا موفقًا، ولكن فاجأه الوفاة وهو ابن خمس وعشرين سنة.
الشيخ عبد القادر الفضفري المتوفى سنة 1944 م :
هو الابن الثالث ليوسف الفضفري والذي اشتهر اشتهاراًفائقاً من أسرة الفضفري. بعد الدراسة الابتدائية لازم والده الكريم يتلقى العلوم الدينية واللغة العربية كما أخذ العلم عن ابن عمه الشيخ محمد الفضفري وغيره من فحول العلماء. وكانت له قريحة ثاقبة وحرص شديد واجتهاد دائبفي اكتساب العلوم المختلفة . وبعد وفاة والده التحق بجامعة الباقيات الصالحات بويلور تامل نادو، التي هي أقدم المعاهد الدينية في جنوب الهند. وأثناء إقامته في الباقيات تمهّر رحمه الله في لغة أردو وفارسي وتامل.
كان الشيخ الفضفري خطيبا مصقعا يقدم الناس إلى مجالس محاضراته وخطبه من كل فج عميق، كما كان مدرسا مشهورا في كيرالا ، أقام مدرسا في شتى المساجد والكليات وتتلمذ بيده كثير من العلماء مثل شمس العلماء إي كي أبو بكر مسليار، والفقيه بابو مسليار الكوتلنغادي. وكان الشيخ من القائدين الزعماء للأمة الإسلامية حيث عُين نائب رئيس لجمعية العلماء لعموم كيرالا.
ومن مؤلفاته المشهورة "كتاب جواهر الأشعاروغرائب الحكايات والأخبار" المعروف بجواهر الأشعار،  الذي يتضمن على بدائع الأخبار والأشعار وتاريخ ظهور الإسلام في ديار مليبار كما يتضمن على أجزاء من كتاب تحفة المجاهدين للشيخ زين الدين المخدوم رحمه الله.
ومن مؤلفاته أيضًا مجمع الفوائد، حاشية على شرح تهذيب الكلام، سهل الصبية بالمدرسة القاسمية، تحفة الصبيان والأنام في بيان الإيمان والإسلام، مجموع الفتاوى، حاشية على تخميس بانت سعاد، ديوان الأشعار الغريب، خير الدارين. وغيرها
ومن أبنائه العالم الشهير أحمد الفضفري المتوفى سنة 1954 م والشيخ عبد الله الفضفري المتوفى سنة 1951م.
الشيخ عبد الرحمن الفضفري (كوتي مسليار)
وهو ابن محمد بن محيي الدين بن صوفي الفضفري، وصوفي المذكور هو والد الشيخ يوسف الفضفري. تزوج برقية بنت الشيخ عبد القادر الفضفري. وهو من أبرع العلماء من هذه الأسرة ومن أكثرهم آثارا في خدمة الدين والحديث النبوي الشريف واللغة والأدب. ولد في قرية بدنجات موري سنة 1914م وتوفي 14 جمادى الآخرة سنة 1394ه  الموافق لـ5 يوليو 1974م، وكان آنذاك عميدًا لجامعة الباقيات الصالحات بويلور، وعضوًا في هيئة الأحوال الشخصية الإسلامية لعموم الهند (All India Muslim Personal Law Board) وعضوًا في اللجنة الإدارية لشؤون الامتحانات بجامعة مدراس. وكان له حظ وافر في مجال التدريس والإفتاء والدعوة الإسلامية كما كان له حظ عظيم في نظم الشعر العربي في مختلف أغراضه. وقد دُوِّن تاريخ حياته وديوان أشعاره باسم "روائح الزهور وفوائح العطور" في عام 2006م.  وكان الشيخ أنور عبد الله الفضفري من أولاده.
الشيخ أنور عبد الله بن عبد الرحمن الفضفري وحياته:
هو أبو سهيل أنور عبد الله بن  عبد الرحمن الفضفري، ولد  بقرية بدنجات موري ضاحية فضفر، مقاطعة ملابرام كيرالا، في عام 1379ه، ووالده الشيخ عبد الرحمن الفضفري ووالدته رقية بنت الشيخ عبد القادر الفضفري. أخذ العلم بقريته إلى المرحلة الثانوية ثم اتجه إلى التخصص في الشريعة واللغة والأدب، ودرس على كثير من طلاب والده.
وأتقن علوم العربية من نحو وصرف وأدب وبلاغة وعروض وقواف وخط وغيرها، وتمكن من الفقه وأصوله والتفسير وأصوله وأخذ علم الحديث والعقيدة، والمنطق والفلسفة وغيرها مما كانت متداولة بين مشايخ الهند، كما درس لغات مختلفة من الأردية، والفارسية، والهندية، والإنجليزية.
نال الشهادة العليا للدارسة الإسلامية من جامعة الباقيات الصالحات الأهلية، وذلك بالتقدير الأول، وشهادة متوسطة لدرجة (أفضل العلماء) من جامعة كاليكوت الحكومية.2
وهو فقيه متقن في المذهبين الشافعي والحنبلي على السواء، ومفسر كبير، وعالم لغوي، وشاعر موهوب، وصاحب المؤلفات العديدة. وهو معروف لدى علماء العرب بــــــــــ"الشيخ الفضفري". 3
شيوخه في طلب العلم
من شيوخه أخوه الشيخ محمد سالم بن عبد الرحمن الفضفري والشيخ العلامة كنيات أحمد مسليار، والشيخ محي الدين كوتي الوليلي، والشيخ أو ك عبد الرحمن الأوركمي، والشيخ عبد الرحمن البانايكولمي، والشيخ السيد عبد الجبار الباقوي والشيخ كمال الدين الباقوي رحمهم الله. ومنهم الشيخ سعيد علي الباقوي وهو زوج أخته، والشيخ زين العابدين الباقوي، والشيخ يعقوب القاسمي وغيرهم حفظهم الله.
عمله
بعد نيل الشهادة العليا عام 1984م أخذ في التدريس فعُين مدرسًا ثم عميدًا للكلية الإسلامية معونة الإسلام بمدنية بوناني، كيرالا حتى سافر إلى المملكة العربية السعودية عام 1414ه، ولم يزل بها بمدينة الرياض مشتغلا بالعلم تدريسًا وتأليفًا. أما في المجال الاجتماعيفهو يتولى منصب الأمين العام للجنة الإدارية للمجمع الإسلامي العلمي الفضفري الواقع بقريته لذكرى والده، كما يتولى منصب القاضي الشرعي في القرى المجاورة لقريته.
علومه ومهاراته
بعد ما وصل إلى السعودية أكمل حفظ القرآن الكريم خلال سنتين وأخذ يشتغل بالتدريس والتأليف حتى تخرج على يديه حتى الآن حوالي ألفي طالب من جنسيات مختلفة كما نبع من علمه حوالي عشرين كتابا قيمًافي علوم مختلفة من الفقه وأصوله وقواعده، والتفسير، والنحو، والبلاغة، وغيرها التي تم طبع أكثرها في المملكة العربية السعودية. وله كثير من الشعر العربي والشعر المليالمي في المدح والرثاء والوصف وغيرها من الأغراض الشعرية. ومن ميزات مؤلفاته أن أكثرها في صورة نظمية سهلة في غاية الإيجاز والوضوح والدقة.
مؤلفاته:
وأبرز شاهد على مهارته في العلوم المختلفة وإتقانه في اللغة  تلك الكتب العديدة التي ألفها أو نظمها الشيخ أنور عبد الله الفضفري . فلنمر على مؤلفاته سريعًا حتى يتمكن من تعريفها.
1-        شرح المنظومة الفضفرية في القواعد الفقهية:
ويشتمل الكتاب على 144بيتا في القواعد الفقهية وشرحًا موجزًا لها، وكان هذا الكتاب مقررا في المنهج الدراسي لبعض الجامعات. يقول الشيخ حفظه الله عن تأليف هذا الكتاب: " فلما رأيت الحاجة ماسة إلى مؤلف موجز في القواعد الفقهية التي لا بد لطلاب الفقه من معرفتها، حيث رأيت كثيرًا من الطلبة يبحثون عن ذلك، فقد استعنت بالله في تأليف هذه المنظومة التي تحتوي على مائة وأربعة وأربعين بيتا، وعلى نصف هذا العدد أعني اثنتين وسبعين قاعدة، مما هي المشهورة والمتداولة لدى الفقهاء" .4
وهذه المنظومة تمتاز بأمور:
منها: سلاسة الأبيات ووضوح عباراتها من غير ارتكاب للضرورات الشعرية التي تؤدي إلى صعوبة فهم المراد،فمثلاً الأبيات التي تبين أمهات الأدلة هكذا:
أصـــــولنا: القرآن ثم الســـــــنة
                        وبعدها الإجماع فاســـــــــــــــــــــمعنّه

من بعــــــده ما صح من قياس
                        أحكامنا قامت بذا القسطاس5

ومنها: أن أكثر القواعد وضعت فيها بعباراتها المشهورة، وذلك أليق لحفظها وضبطها. فقاعدة" لا ضرر ولاضرار" قد أتى بها الشيخ هكذا:
لا ضرر ولا ضرار جار
                        فالضر لا يزال بالإضرار

ومنها: أن أكثر القواعد وضحت بأمثلتها وتطبيقاتها في نفس النظم، ولا شك أن ذلك يساعد على سهولة فهمها. فقد أتى المؤلف مثالا لقاعدة "لا يلزم العمل بالشيء قبل العلم به" هكذا:
والشيء لا يلزم قبل العلم به
                        دليله فعل المسيء ، فانتبــــــه

وقبل علم النسخ للــــــــقبلة للــ             
          كعبة صلوا نحو شام فقبل
ومنها: أن هذا الشرح موجز جدا، لا يمل منه القارئ والمطالع
ومنها: أنه يشتمل على فوائد مهمة مأخوذة من علومشتى سوى العلوم الشرعية مثل اللغة والنحو والصرف والبلاغة والعروض والميزان وغيرها. وهذا الكتاب مرتب على مقدمة وعدة فصول على أسلوب بديع، ولعل ذلك يكون أوفق لتناول مافيه من القواعد والفوائد.
2-        النظم الجلي في الفقه الحنبلي:
وهو نظم في الفقه الحنبلي يشتمل على 888 بيتا مع تعليقات مفيدة موجزة، وهذا النظم أيضا سلس الأبيات، رصين الكلمات، رحب النوال، سهل المنال.  على حد قول المصنف  6. واقتصر المؤلف فيه على ذكر التعريفات، والأركان، والشروط، والسنن، والواجبات والمحظورات، والأقسام والتقديرات، ومسائل كأمهات من دون تعرض للتفاصيل والتفاريع، وقد مر الكتاب على أبواب الفقه ما عدا الفرائض؛ فقد أفرد لها نظمًا آخر بشرحه الموسوم " متعة الأحاديث شرح المواريث على المذهب الحنبلي" ، واعتمد المؤلف في جمعه على "زاد المستقنع" وشروحه.
وهذا الكتاب مشهور متداول بين العلماء الحنابلة المعاصرين، وله دورة خاصة على إنترنيت.
وقال فضيلة الشيخ الدكتور سعد بن تركي الخثلان حفظه الله  في تقديم هذا الكتاب "قرأت هذا النظم ........... فألفيته نظمًا نافعًا مفيدًا لطلاب العلم، ومن المعلوم أن النظم أقرب إلى الذهن أيسر في الحفظ والضبط من غيره، ولهذا فإن هذا النظم مما يعين على ضبط المذهب الحنبلي7"
قال المؤلف في كتاب الصيام:
الصوم إمساك عن المفطر
                        وقتا مـــــــــعينا مـــــــــــن المقتدر

بنية، يفرض في رمضـــــــــــــــــانا
                        برؤية أو انقضا شــــــــــعبانا

ويلزم الصيام كل قــــــــــــــــــــــادر
                        من مسلم مكلف وحاضر8

3-        القلائد الجلية في القواعد الأصولية:
هذا الكتاب يحتوي على سبعمائة وسبعة وسبعين (777) بيتا، في أصول الفقه، وقد جمع أبواب أصول الفقه، وأكثر مسائلها مما لابد من معرفتها، وقد وردت التعريفات فيه بألفاظها المعروفة والمسائل بأمثلتها المألوفة.
يقول المؤلف في التحريم:
إذا اقتضى الخطاب كفا عن عمل
                        لذمه شــــــــــــــــــــــــــرعًا فتحريم حصل

إن كان جــــــــــــــــــــــــازما، فكل ما يـــــــــــــــــــــــــــــــــذم
                        شــــــــــــــــــــــــرعا كقتلٍ ارتكابه حــــــــــــــــــــرم

وأودع المؤلف فيه تعليقات مفيدة توضيحًا لبعض مقاصدها، وتتميمًا لبعض أدلتها، وتزويدًا ببعض أمثلتها، مُهتما بشرح بعض الفوائد المهمة، مثل الفروق بين المطلق واسم الجنس والنكرة وعَلم الجنس، ومسالك العلة وقوادحها، ومسألة التحسين والتقبيح المختلف فيها وغيرها من غير تطويل ممل واختصار مخل.
4-        النظم الوفي في الفقه الشافعي:
هو ملخص نظميّ لكتاب قرة العين في الفقه الشافعي للعلامة زين الدين بن محمد المليباري الفناني ويشتمل على تسعمائة وتسعة وتسعين (999) بيتا مع تعليقات مفيدة. يقول فضيلة الشيخ الدكتور أحمد على محمد المقرمي المدني، شيخ الحلقة العلمية لمذهب الإمام الشافعي في المسجد النبوي الشريف عن هذا المؤلَّف: "فقد أتى على جل مسائله، وذيلها بالزيادات والإيضاحات الرائعة، التي تدل على علو كعبه وطول باعه ورسوخ قدمه في الفقه الشافعي9"
وهذا النظم أيضا يتميز بسلاسة الأبيات ، ووضوح المقاصد، والإيجاز الرائع حتى في أبياته في مسائل صعبة من باب الفرائض.
وقال في باب البيع:
البيع: عقد يقتضي تبادلا
                        مالا بمال بشروط فاعقلا

أركانه : العاقد والمعقــــــــــود
                        عليه، ثم لفظه المعهـــــــــــــود 10

5-        الشرح الثري في ثلاثيات الفضفري في لطائف القواعد النحوية:
وهذا الكتاب أعجوبة لغوية ودليل على مهارة المؤلف في اللغة والنحو والنظم، حيث يتناول كل باب من أبواب النحو في ثلاثة أبيات فحسب، ومعه شرح واف في غاية الوضوح والدقة حتى يتمكن للمبتدئين فهم المسائل النحوية والقواعد اللغوية غير أنه يشتمل على لطائف القواعد النحوية التي لم يسبق إليها أحد من العرب والعجم.
يقول المصنف في باب "ما لا ينصرف وعلله" هكذا في ثلاثة أبيات:
الاسم إن شابه فعلا حظلا
                        تصريفه، إذ علتين احتملا

أو علة مثلهما، فالجمع والــ
                        وصف، وتعريف، وتأنيث عقل

زيادة، ووزن فــــــعل، عجــــمة
                        عدل، وتركيب فتلك تسعة

6-        المئوية الفضفرية في المسائل الفرضية:
وهذا نظم جميل مع شرح لطيف مفيد في علم الفرائض على مذهب الإمام الشافعي رحمه الله. يبين المؤلف عن تأليف هذا الكتاب وميزاته قائلا: "فهذا نظم موجز في علم الفرائض على مذهب الإمام الشافعي رحمه الله يحتوي على مائة بيت وبيتين وشرح لطيف عليه, وأصل هذا الكتاب هو باب الفرائض من كتاب الموسوم بــــ (النظم الوفي في الفقه الشافعي) المشتمل على 999 بيتًا ولكن رأيت جعل الفرائض كتابًا مستقلاًأحرى، فزدت على ما في الأصل بعض الأبيات والأبواب، ولعل هذا الكتاب يمتاز بأمور:
1.        إيجازه البالغ، بدون إخلال
2.        سلاسة أبياته، ورصانة ألفاظه
3.        اشتماله على بعض الأبواب المهمة التي خلا منها كثير من كتب الفرائض، مثل تقسيم الوصية والدين، وإقرار بعض الورثة بوارث آخر
4.        إلحاق جدول خاص لبيان الألقاب الفرضية لبعض المسائل اللطيفة أو الورثة، مع ذكر صورة كل منها في الجدول نفسه، وذلك تيسيرا للمراجعة عند الحاجة إليها."
يقول المصنف في باب الأصول والعول:
اثنان، والثلاث، أربع، وست،
                        ثمان، اثنا عشر، الأخير بت

أربعةمن بعد عشرين ففي
                        ثلاثة من هذه عول قفي

فستة إلى تمام العشرة
                        أربع مرات تعول إن تره

وضعفها فردًا إلى سبع عشر
                        ثلاث مرات يعول فانجبر

وضعف ضعفها بمرة إلى
                        سبع وعشرين يعول فاعقلا

7-        إحكام العدد في أحكام العدد:
وهو رسالة لطيفة في أحكام العدد النحوية والإملائية مع التوضيح بالأمثلة بترتيب سهل ممتع. تحتوي على ما تفرق وتبدد من الأحكام النحوية المتعلقة بالعدد، أوردها المصنف بترتيب متجدد وبتفصيل مقتصد مع تمثيل متعدد .11
8-        لوامع الدرر من خصائص سيد البشر:
وهذا الكتاب قصيدة رائعة نالت الجائزة الأولى في مسابقة شعرية وطنية عقدت في الجامعة النورية الإسلامية  - إحدى الجامعات الإسلامية الضخمة في كيرالا، في عام 1433ه . وكان موضوع المسابقة "النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم"، وقد تم نشرها في بعض المنشورات الإسلامية.
وموضوع القصيدة هذه: نبذ من خصائص المصطفى صلى الله عليه وسلم مما جاءت في النصوص الصحيحة، ومما هي محل وفاق بين العلماء، وقدضمنت ثلاثًا وستين خصلة من الخصائص بعدد عمر النبي صلى الله عليه وسلم، وعدد أبياتها خمسون بيتا على بحر الطويل.
ويحتوي هذا الكتاب على شرح تلك القصيدة الرائعة، باستيثاق ما ذكر فيها من مصادرها الموثوق بها، وشرح المفردات، مع إضافة فوائد تتعلق بالموضوع.
ومطلع القصيدة:
صحا القلب من ذكرى حبيب ومنزل
                        وأنباء آكام وأرجاء محمل

وتطريز قالٍ من غوايا فتوة
                        وتطريب بال من مجون مشكّل

ويقول الشاعر فيها مبينا بعض خصائص النبي صلى الله عليه وسلم:
وقد نصر المولى برعب العداة في
                        مسيرة شهر ، غنمهم من محلل

وكل بقاع الأرض طهر ومسجد
                        وخص بيوم الجمعة المتجمل

وهذه القصيدة أظهر شاهد على شاعريته الراسخة. وله أشعار كثيرة في أغراض مختلفة مثل الرثاء والمدح والوصف وغيرها.
9-        الشيخ عبد القادر الفضفري وخدمته للغة والأدب:
 وهو دارسة وبحث أجري بإذن من وزارة تنمية القوى البشرية التابعة للحكومة الهندية. ويشتمل الكتاب على حياة الشيخ عبد القادر الفضفري وأشعاره ومؤلفاته المختلفة، ودارسة خاصة عن كتاب جواهر الأشعار الذي هو أكثر شهرة من مؤلفات الشيخ عبدالقادر الفضفري رحمه الله
10-     روائح الزهور وفوائح العطور:
 وهو ديوان لوالده الشيخ عبد الرحمن الفضفري رحمه الله، ويتضمن الكتاب على تاريخ حياة والده وعلى أشعاره الكثيرة قام الشيخ الفضفري بجمعها وتدوينها. ونشرها سنة 2006م ، وكان ذلك بمناسبة احتفال عقد لمرور ثلاثين عاما على المجمع الإسلامي الفضفري الذي أسس باسم الشيخ عبد الرحمن الفضفري رحمه الله، وقد قام به حفاظا على تلك الدرر النفيسة عن الضياع ومرجعا لمن أراد التأسي به في الإنشاء أو التقصي فيه للاستفادة والاعتناء.
وله مؤلفات كثيرة أخرى فلنتعرف عليها
1.        لامية الحلية، ملخص نظمي لحلية طالب العلم للشيخ بكر أبو زيد رحمه الله، ويشتمل على مائة وسبعين (170) بيتًا
2.        رسالة لطيفة في الاستثناءات اللغوية، تشتمل على أربع وأربعين (44) قاعدة واستثناءاتها
3.        متعة الأحاديث شرح نظم المواريث على المذهب الحنبلي: وهو نظم و شرح في علم الفرائض على مذهب الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله، ويشتمل على مائة وأحد عشر (111) بيتا.
4.        البلغة في فنون البلاغة، كتاب مفيد رائع في فن البلاغة.
5.        ترجمة وتفسير للقرآن الكريم بلغة أردو (مخطوطة)
6.        مناسك الحج والعمرة ( بلغة مليالم)
7.        مؤلف في المواريث وتطبيقاتها (بلغة مليالم)
8.         تعقيبات على بعض المؤلفات المعاصرة
9.        قصائد كثيرة بالعربية ومليالم
وهو الآن في سعي جاد  لتأليف حاشية على تفسير الجلالين، وقد فرغ من تأليف أكثر من عشرةأجزاء من القرآن الكريم.12
شاعريته:
والشيخ الفضفري شاعر موهوب كآبائه، فقد نبغ من قريحته كثيرٌ من القاصئد الرائعة ونال جائزة في الشعر– كما سبق ذكره-  وأكثر قصائده في الرثاء حيث إنه لم يفارف الدنيا عالمٌ أو قائد من الأمة المسلمة أو أحد من أقربائه إلا وقد رثاه بقصيدة بليغة، فقد رثى على فقيد الأمة فضيلة الشيخ السيد محمدعلى شهاب وعلى السيد عمر علي شهاب وعلى الشيخ الوقور العالم المبجل العلامة محمد مسليار كالمبادي رحمهم الله، كما رثى على والدته الكريمة وعلى أخيه وشيخه فضيلة الشيخ محمد سالم بن عبد الرحمن الفضفري رحمهم الله،
ومما رثى بها على الشيخ الكبير كالمبادي محمد مسليار هذه الأبيات:
قد فاتنا هذا التقي بفجأة
                        ترك الألوف تكلهم أكدار

إن المنون قضاء ربي محتم
                        هل من مناص عنه؟ لا وقرار

فالنفس ذائقة كؤوس حمامها
                        لم تبقها الآثار والأنصار

والصبر جنة مؤمن عند البلا
                        يحظى معية ربنا الصبار.13

هذا مجرد مثال من قصائده الكثيرة، وهي تستحق دراسة أخرى من ناحية الأدب ومقاييس الشعر,
وأخيرا، أرجو من الله المولى الكريم أن يمتعنا بهذا الشيخ الكبير وعلومه ويوفقه مزيد التوفيق لخدمة العلم والإسلام، واللغة العربية. والله والموفق.
المصادر والمراجع:
ü    مجلة النور – عربية إسلامة فصلية، الجامعة النورية العربية، كيرالا، العدد 8  يناير 2013
ü    الفيضي الدكتور عبدالسيلم م، القبيلة الفضفرية وإسهاماتها في مجال العلم والأدب، مجلة النور، الجامعة النورية العربية ، كيرالا، 2014م
ü    الفضفري أنور عبد الله عبد الرحمن، النظم الوفي في الفقه الشافعي، دار الصميعي للنشر والتوزيع، الرياض، 2013م
ü    الفضفري أنور عبد الله ، إحكام العدد في أحكام العدد، دار الصميعي للنشر والتوزيع، الرياض، 2014م
ü    الفضفري أنور عبد الله، النظم الجلي في الفقه الحنبلي، دار الصميعي للنشر والتوزيع، الرياض، 2014م
ü    الفضفري أنور عبد الله، شرح المنظومة الفضفرية في القواعد الفقهية، دار الصميعي للنشر والتوزيع، الرياض 2002م
ü     https:// sheikhfadfari.wordpress.com/profile/
ü     www. Ahlalhadeeth.com
ü     www.arabickerala.blogspot.com
ü     www.almosahm.blogspot.com
ü     www.mandumat.blogspot.com
ü     www.neelwafurat.com
ü     www.startimes.com 



2 مقدمة النظم الوفي في الفقه الشافعي، أبو سهيل أنور عبد الله بن عبد الرحمن الفضفري، الطبعة الأولى، دار الصميعي للنشر والتوزيع، الرياض، 2013م
[3]https:// sheikhfadfari.wordpress.com/profile/
[4] مقدمة المؤلف للكتاب، الشيخ أنور عبد الله الفضفري، دار الصميعي للنشر والتوزيع، الرياض، ص 3.
[5]شرح المنظومة الفضفرية في القواعد الفقهية، الشيخ أنور عبد الله الفضفري، دار الصميعي للنشر والتوزيع، الرياض، ص 39
[6] مقدمة المؤلف، النظم الجلي في الفقه الحنبلي، دار الصميعي للنشر والتوزيع، الرياض 2014م
[7]نفس المصدر ص: 5
[8]نفس المصدر ص: 37
[9] تقديم الكتاب، الشيخ الدكتور أحمد علي محمد المقرمي المدني، ص: 1
[10] النظم الوفي في الفقه الشافعي، دار الصميعي للنشر والتوزيع ، الرياض، 2013م، باب البيع ص: 51
[11] الفضفري أنور عبد الله ، في مقدمة الكتاب
[12]مقابلة شخصية مع الشيخ الفضفريفي يناير 2015م
[13] مجلة النور، العدد الثامن ، الجامعة النورية العربية ، 2013

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أكتُبْ تعليقا

روابط الصفحات الاخرى

الإشتراك بالمدونة