أحدث المشاركات

الأحد، 26 فبراير 2017

من كتب التاريخ للهند (PDF)




تعريب: عبد الحميد النعماني

التحميل


نبذ البحث
إن الادب العربي الباحث عن التاريخ، أدب متسع النطاق قيم الجانب ، فللكاتب في هذا القسم حق أن يشعر لنفسه من فضل وفخر على ما كتب وألف، وليس الأدب التاريخي العربي مما جادت به القرائح العربية وحدها، فقد اشتركت في وضعها أقطار آخر، ولكننا بصلتنا بالهند سنقدم فيما يأتي بما تبرعت به الهند إلى الأدب العربي من الكتابة في التاريخ،
جل ما كتب علماء الهند في التاريخ كتبوه باللغة الفارسية. فالذين كتبوا بالعربية نراهم كالمستثنيات قليلين عديدين، على أن الفارسية وضعت ما يفوق مأتين من الكتب التاريخية. وهذا ما عدا المؤلفات والمطويات في تذكرة الشعراء وسوانح العلماء الأولياء. وكانت اللغة العربية بما كان لها من فضل وسيطرة في أوائل  قرون الاسلام لغة الكتابة والتصنيف، ف الدين وفي العلوم وفي الفسفة على وجه العموم حتى داخل بلاد فارس وتركستان وأفغانستان، ولكنها لم تنل من الاعجاب والتقدير في تلك الأيام ما نالتها الفارسية في الشعر وفي التاريخ وفي الأدب العامي، وذلك نفس ما وقع في الهند،
فمما وضعت الهند في التاريخ بللغة العربية تستحق الذكر أربعة عشر كتابا طبق ما يأتي:
1)  في التاريخ جوهريا.4
2)  في التاريخ.1
3)  في السيرة النبوية.2
4)  في سوانح أخرى.5
5)  في الرحلات.1
كتب التاريخ جوهريا.4
1."تحفة المجاهدين في بعض أحوال البرتغاليين" للشيخ زين الدين بن عبد العزيزالمعبري المخدوم، وقد عرفناه فيما مضى عند ذكر كتاب قرة العبين في فضل الفقه. وهو كتاب يبحث عن تاريخ الأعمال والاجراءات التي قام بها برتغال في مليبار منذ ما دخلوها أيام 1498-904 إلى 1581-959، ويتضمن على أربعة أبواب:
الباب الأول في الجهاد وما يتعلق به من الأحكام، والباب الثاني في بداية عهد الإسلام في مليبار ونشره فيها، والباب الثالث في ذكر نبذة من العوائد العجيبة والتقاليد الغربيبة التي اعتادها كفرة مليبار. والباب الرابع وهو البيت القصيدة للكتاب،
2- الإعلام بأعلام بيت الله الحرام: لواضعه قطب الدين أحمد بن علاء الدين أحمد  النهروالي، وقد ارتحل أوه الى الحجاز ونزل مكة واستوطنها فتولد هناك قطب الدين سنة 1511-917. وعندما أتم دروسه في مكة سافر إلى مصر سنة 1536-943، وكتابه هذا كتاب حافل بتاريخ مكة ، مبسوط يتضمن على مقدمة وعشرة أبواب وملحق. وقال في المقدمة يذكر مصادر كتابه أن أقدم مؤرخي مكة أبو الوليد محمد ابن عبد الكريم الأزرقي وفيما يلي فهرس مواشيع الكتاب ، وهي تنطق عن مستوى الكتاب السامي،
الباب الأول :في جغرافية مكة وكعبة.
الباب الثاني: في تأسيس كعبة وتشييدها
الباب الثالث: في وصف مسجد الحرام أيام الجاهلية وأوائل عهد الاسلام
الباب الرابع: في إضافات بني العباس إلى المسجد
الباب الخامس: يختص بذكر ما بدأ به المنصور من الزيادة وأتمها ابنه الهادي أواخر أيام بني العباسي.
الباب السادس : في الاصلاحات التي قام بها الجراكسه.
الباب السابع: فيما يتصل من الأحوال بالمسجد أيام العثمانيين.
الباب الثامن :في أحوال المسجد أيام السلطان سليم الأول.
الباب التاسع: فيما يتصل به أيام السلطان سليم الثاني.
الباب العاشر: في أحول المسجد أيام السلطان مراد.
الملحق: في ذكر أحوال الأماكن المهمة المقدسة في مكة.
3. البرق اليماني في الفتح العثماني، كتاب للواضع نفسه ، يخبرنا عن الوقائع التاريخية التي حدثت في اليمن أيام الواضع فاتحة القرن العاشر إلى سنة 979 من الهنجرة. وهو موزع على ثلاثة أبواب وخاتمة،
4- ظفر الواله بمظفر وآله، كتاب في تاريخ كُجَرَات، وضعه صاحبه في غضون عشرة سنوات الأولى من القرن السابع عشر الميلادي، وهو عبد الله محمد بن عمر الهروالي الآصفي الغ خاني المعروف بحاجي دبير،
كتب التاريخ1
1 – النور السافر عن أخبار القرن العاشر، لمحيى الدين عبد القادر العيدروس من أحمد آباد، أحد أفراد عائلة عيدروس النبيلة اليمنية، يضم هذا الكتاب تاريخ ما وقع في القرن العاشر الهجري، وهو يماثل ما كتبه الأقدمون، كالدرة الكامنة في القرن الثامنة لابن الحجر،
الكتب على السيرة النبوية.2
1-اتحاف الحضرة العزيزة لعيون السيرة الوجيزة: لمحيى الدين عبد القادر  واضع كتاب النور السافر  ، وهو كتاب مقتضب في سيرة النبي صلى الله عليه وسلم وسير أصحابه، لا يتخصص بما يذكر غير أسلوبه الواضح في البيان والمقتصد في التعبير،
2- السيرة المحمدية، لواضعه كرامت علي بن فاضل محمد حيات علي (كرامة علي شهيدي) وهو كتاب ضخم يستغرق ستمئة صفحة، مطبوع طبعة حجرية، وكل صفحة تحمل خمسة وثلاثين سطرا يقطع 15 بوصات،
كتب السوانح5
1-    الروض الباصر في من إسمه عبد القادر لعبد القادر : لمحيى الدين عبد القادر العيدروس المذكور آنفا، وهو كتاب مفهوم من إسمه، أنه في أحوال أولئل العلماء الذين سموا بعبد القادر، والذي يعلمه كاتب هذه السطور إنه أول كتاب من نوعه، يتضمن سوانح أربعين رجلا من العلماء المسلمين بهذا الاسم.
2-     زهر الرياض وزلال الحياض: لكاتبه حسن بن علي بن شادكام، وهو عربي أصلا ولد في المدينة المنورة، ثم حدث له أن أتى الهند واتصل بيت"—شاهي " في أحمد نكر حيث أصبح صهر الملك، فارتفع بذلك شأنا، أما الكتاب زهر الرياض فقاموس السير والسونح ضخم مرت على ترتيب حروف الهجاء، وأسلوب تحريره البسيط، سهل،
3-    سلافة العصر في محاسن الشعراء بكل مصر: لكاتبه السيد علي صدر الدين بن أحمد نظام بن معصوم المعروف بين الناس بالسيد علي خان أو ابن المعصوم، وكتب سلافة العصر مثل كتاب النور السافر حلقة ثمينة من قسم السوانح والسير المختص للشعراء،
والكتاب مرتب وفق ما يأتي
شعراء مكة والمدينة.
شعراء مصر وسوريا.
شعراء اليمن.
شعراء العجم- العراق والبحرين.
شعراء الغرب.
الدرجات الرفيعة في طبقات الإمامية من الشيعة، للواضع نفسه جمع فيه سوانح رجال بارزين من الشيعة منذ أوائل الاسلامي إلى فواتح القرن الحادي عشر من الهجرة.
وينقسم الكتاب إلى اثني عشرة طبقة، فالطبقة الأولى المتضمنة على أربعى مقدمات وبابين تحدث عن الصحابة، وها دونكم عناوين مطويات الكتاب نقدمها لكم نظرا إلى أنه ما انطُبع ولم يزل مخطوطا:
الطبقة الأولى:
المقدمة في تعريف الصاحبي،
المقدمة في مركز الصحابي وموقفه.
المقدمة انقسام الصاحبي إلى المقبول والمردود.
 المدمة ف الصحابة الذين قاموا بجنب علي واستقلموا نهائيا،
الباب الأول: الصحابة الهاشميون.
الباب الثاني: الصحابة غير الهاشميين
الطبقة الثانية – في التابعين.
الطبقة الثالثة: في المحدثين الذين يروون عن الأئمة مباشرا.
الطبقة الرابعة: في علماء الدين.
الطبقة الخامسة: في الفلاسفة والمتكلمين.
6__________ في علماء اللغة العربية.
7__________ في شيوخ الطرق والمتصوفين.
8__________ في ملوك والسلاطين.
9__________ في الأعيان والأشراف.
10__________ في الوزراء.
11__________  في الشعراء.
12__________ في النساء.
4."سبحةالمرجان في آثار هندستان" للسيد غلام علي آزاد البلكرامي، وهو أحد الأعضاء من عائلة السادات الواسية المقيمة في بلكرام.  وهذا الكتاب الناطق باسمه موضوع أبحاثه، موزع على أربعة أبواب،
الباب الأول: عن الشهادات من كتب التفاسير والحديث على فضائل الهند ومنزلتها الرفيعة،
والباب الثاني: يذكر عن سير رجال العلم من المسلمين، ويرسم صور حياتهم ف الهند،
والباب الثالث : في بيان المعاني والبلاغة، و ذكر براعة اللفظ وجمال النظم،
والباب الرابع: في البحث عن الحب من وجهة نظر العرب من ناحية ، ومن الاتجاه الهندي من ناحية أخرى،
 والحق أن الباب الأول كان من مطويات كتاب آخر للواضع باسم "شمامة العنبر" ولكنه ضمه إلى هذا الكتاب كذالك,
كتب الرحلات 1
هناك كتاب واحد على موضوع الرحلات يعود بالتقدير  وبالاعتبار إلى الهند، سلوة العريب في أسوة الأديب للسيد علي خان بن معصوم، وقد عرفناه آنفا كواضع كتاب " سلافة العصر في محاسن الشعراء بكل مصر"





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أكتُبْ تعليقا

روابط الصفحات الاخرى

الإشتراك بالمدونة