أحدث المشاركات

الأربعاء، 1 فبراير 2017

مرثية: يا هول ثلمات بدون نيابة بقلم الأخ : محمد أنصار الرحماني



قفا نبكي من ذكــرى فــقـيـه محقـق
                        قــضى نحــبــه لــبى نـداء لخـــالـق

و يا هــــول ثلمــات بـــدون نيــابـة
                        كــظلمــات ليــل دون فـجـر مصدق

و هل تغــلـق الأبــواب بعـــد وفاته
                        كــمــا جــف نبـــع العـلم بعد التدفق

و يا ربنا ارحــم للسـمــستـا بـقـــادة
                        يقـــودون مــر الــدهر رغم العوائق

تئن ديار العــــــــلم بـعــــد وفــاتــه
                        كـــمــا هـــي أنت قــبـل للعالم النقي

أردت به الشيخ الـــفــقــيـه مـحـمدا
                        الشـــهيـر بـ"كالمبادي" بين الخلائق

كــمـــا قـــد بكـــيــنا بــعــده لأميننا
                        "الشرشّيري" ذي فهم منير و مشرق

أتــى بعـــده نعــي الرئيس بلا مهل
                        كأن وقـــعــت فــينا شداد الصواعق

نأى الشيخ كـوياكوتي عن هذه الدنا
                        بليلة مــــعــــــراج النبي الـمــصدق

تـــــرأس فــينا فترة بعد شيخــنا الـ
                        ــمسمى بكوياكوتي الصــوفي التـقي

رأيت الفــقــيد في فــنــــاء لـجماعة
                        بــــوجــه طــليـق ذي وقار و رونق

تلألأ فـــي أفــق الصفا طول عيشه
                        كــبـدر الـــدجى أو كــوكــب مـتألق

و كان فـــقـــيــها ألـــمــعــيا كذا له
                        ذراع طـــويل فـــي الـكلام و منطق

و كـــــان عـــلى عـــزم شـديد بأنه
                        يــؤدى بــنــفــس كــل أمـــــر معلق

لذا جاء رغم الداء وقت امتــحــانها
                        تــــأكــــد مـــــن تـــمـــهيده كمنسق

و يا أسفا من غـــرفـــة فـــوق بابها
                        تــرى أحــــرفا لاسم الفـقـيد بملصق

حمى الله هذا القــــــوم من كل فتنة
                        بخلف يصون  الناس من  كل مزلق

أرى الموت كالصقر السريع يجيئنا
                        و فــــوق الــرؤوس كالحمام المحلق

و يأخــــذ منــا الصالحــــين ببـغـتة
                        بلا رأفـــــة مـــثــل الحــسام المفرق

و أزكى الصلـــــوة للنــبــــي وآلـه
                        من الخــالـــــق الأحـــد الإله الموفق


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أكتُبْ تعليقا

روابط الصفحات الاخرى

الإشتراك بالمدونة