أحدث المشاركات

الثلاثاء، 3 يناير 2017

هل العربية أمّ الإنجليزية؟!

محمد سهيل أي. ب. جملشيرى[1]

لا شك أن هذا العنوان يبدع لمن له أدنى اهتمام باللغات العالمية. فإن المباحث اللغوية العالمية لا تزال تتطور منذ بداية اللغة ونشأتها. ومن العجب العجاب لا يعرف في حقيقة الأمر أية لغة تتولى منصب الأولية والأمومية من هذه اللغات ؟ وما هو أصل اللغات ؟ كيف اندلعت جذور اللغات بعد أن تكلم البشرية بلغتها؟ أليس بين اللغات التبادل اللغوي لفظيا كان حرفيا؟ قبل أن نقتل الموضوع بحثا حري بنا أن نسلط الضوء قليلا إلى تطور اللغات.
تطور اللغة
إن اللغة ظاهرة إجتماعية تخضع ككل نشاط إنساني إلى سنة التطور والتغير وقد تكون حركة التطور والتغير وقد تكون حركة التطور اللغوي شاملة وعامة. كأن تتطور اللغة إلى لهجات واللهجات تتحول إلى لغات، كالذي حصل للغة اللاتينية التي تحولت لهجاتها في إيطاليا وفرنسا وأسبانيا ورومانيا إلى لغات، وقد تصل حركة التغيير مداها إلى حد أن تنحسر اللغة ويتراجع استعمالها، وقد يكون التغير جزئيا، وهو الذي يطرأ على الأصوات في اللغة أو على دلالة مفرداتها، أي العناصر اللغوية التي تكون قابليتها للتطور قريبة الملاحظة والإدراك. إن اللغة في مسير تطورها وارتقائها تتأثر بعدة عوامل ومن أهمها إنتقال اللغة من السلف إلى الخلف، فقد تختلف لغة الخلف عن السلف في المظاهر الصوتية لما يصيب بعض الأفراد من عيوب صوتية، أو لما يصيب الأفراد من تطور طبيعي لأعظاء النطق يترك صدا للأصوات اللغوية.وفي مجال بحثي عن التبادل اللغوي لقد لفت نظري إلى الدكتورسليمان أبو غوش وكتابه المشهور عشرة آلاف كلمة إنجليزية من أصل عربي.
الدكتور سليمان أبوغوش
ولد الدكتور سليمان أبو غوش في قرية أبو غوش غرب القدس بفلسطين عام 1909. وهو من عائلة معروفة يعود نسبها إلى جدها الأول محمد بن عبدالله الشهير بأبو غوش وتشكل إحدى العائلات المنحدرة من سنجارة من زوبع من شمر الطائية. تلقى تعليمه في المرحلة الإبتدائية والمتوسطة في المدارس الفلسطينية ثم تخرج في معهد المعلمين. قدم إلى الكويت في عام 1938م ضمن بعثه من المدرسين الفلسطينيين التي حضرت إلى الكويت بناء على طلب رئيس المعارف الشيخ عبد الله الجابر الصباح آنذاك للعمل في المدرسة المباركية وهي تعتبر أول مدرسة نظامية في الكويت تأسست عام1911.عمل مدرسا للغة العربية، والحساب، واللغة الإنجليزية وعين ناظرا للمدرسة الشرقية والمدرسة القبلية. كتب العديد من التقارير والمقالات التي تناولت تطور المجتمع الكويتي وتقدم الكويت بعد ظهور النفط. من المواضيع التي تطرق إليها، لشدة حبه واعتزازه باللغة العربية تأليف كتاب تحت عنوان "عشرة آلاف كلمة إنكليزية من أصل عربي" تم طبعه عام 1977م. توفي رحمه الله في 30 من سبتمبر 1977م.
كتاب "عشرة آلاف كلمة إنجليزية من أصل عربي"
نعم، وفي مجال تنمية اللغة وتطورها وفي التبادل اللغوي سيما اللغة العربية والإنجليزية لازم أن نتعرف على الكتاب الذي أنجبه الدكتور سليمان أبو غوش بعنوان "عشرة آلاف كلمة إنجليزية من أصل عربي" هذا الكتاب يتميز عن سائره بجمعه وإبداعه. ولا نريد بهذه المقالة بحثا وتحليلا بل يراد التعرف عليه بكلمات بسيطة.    
 فهذا الكتاب  يتناول عشرة آلآف كلمة إنجليزية من اصل عربي. يبين المؤلف فيه" أن اللغات مهما كان اصلها، انما تعرضت لتطورات عديدة وتحولات مديدة. هذه التطورات احدثت تغييرات من ناحية اللفظ والمعنى بحيث لو تعمقنا  في البحث في كثير من الكلمات لتمكنا من العثور على آلاف الكلمات التي تدل ظاهر لفظها وظاهر معناها على انها تنتمي في الأصل إلى لغة واحدة هي اللغة العربية ، التي كان منشأها الجزيرة العربية بناء على ما لدى علماء اللغات من معلومات مصدرها الآثار".[2]
فالباحث د.سليمان أبو غوش يبسط لنا أن هناك آلاف من الكلمات العربية والإنجليزية تشابه لفظا ومعنى ويضرب المؤلف أمثلة كثيرة يدل بها على صحة ما يقول من خلال تناوله لخمسة قوانين وقواعد ثابتة يجب اتباعها والاخذ بها عند مقارنة أية كلمة إنجليزية بما يشابهها من الكلمات العربية من ناحية اللفظ والمعنى.
القواعد  والقوانين 
لقد أشرنا من قبل إلى أن المؤلف قد لاحظ الألفاظ اللغوية باعتبار تلفظها ومعانيها على قواعد وقوانين خاصة التي وضعها للتحليل وهي.
1.     حذف حروف العلة من الكلمتين المراد مقارنتهما لمعرفة ما إذا كانت هذه الحروف بعضها زائدة أو مبدلة من حرف آخر.
2.     قانون القلب : وذلك بتغيير ترتيب الحروف في الكلمة
3.     قانون الإبدال : وذلك بإبدال حرف بحرف آخر في الكلمة دون تغيير في المعنى.
4.     قانون الزيادة والنقصان في الحروف.
5.     قانون تطور المعاني إذ يمكن للقارئ أن يكتشف كثيرا من الكلمات العربية في كثير من اللغات الأجنبية.   
 ويقول:" قد يكون أصل اللغات لغة واحدة ثم تفرعت بسبب تعدد القبائل أو تباعدها عن بعضها البعض بالنسبة لذلك الزمن. فكان كلما تبتعد قبيلة عن أخواتها بسبب ما يحصل مع الزمن وتعاقب الأجيال كلما ازدادت التغييرات في الألفاظ والمعاني".
ومن أمثلة التغيرات التي قد تطرأ على اللغة كما يبين لنا الباحث سليمان أبو غوش قيام حروف بعضها مقام بعض أو حذف حرف أو من كلمة أو إضافة حرف أو أكثر إلى الكلمة أو التغيير والتبديل في ترتيب الحروف داخل الكلمة الواحدة وتقارب مخارج الحروف وميل اللسان إلى ما يعتقد أنه تخفيف في اللفظ يعطى مخرجا غير مخرجه الأصلي. كذلك انزلاق اللسان عن مخرج الحرف لايقتصر على إبداله بحرف آخر معروف في العربية.
 ومن الحقيقة الواضحة أن الأمر الذي لفت نظر الكاتب لتأليف هذا الكتاب هو وجود عدد كبير من الكلمات العربية وأخرى إنجليزية تشابه لفظا ومعنى، ويسرد المؤلف أمثلة يدلل بها على صحة ما يقول فمثلا كلمةill) ) وتلفظ (إل)بكسر الهمزة وتشديد اللام ومعناها مريض هناك ما يشبهها في اللغة العربية وهي كلمة عليل اي مريض، مع الأخذ بعين الإعتبار أن حرف العين غير موجود في اللغة الإنجليزية ولهذا أبدلت الهمزة. وكذالك كلمة Aid) ( وتلفظ (أيد)يفتح الهمزة وتشديد الياء مع الفتح وتعنى (ساعد)ومنها التأييد بمعنى المساعدة وهي في العربية مشتقة من اليد. و العرب يقولون "مد له يد المساعة" أي ساعده حتى كلمة المساعدة مشتقة في اللغة العربية من الساعد وهو ما بين المرفق والكف. وكلمةWaist ومعناها في العربية الخصر أو وسط جسم الإنسان والعرب يستعملون كلمة (الوسط) بمعنى خصر. ويلاحظ هنا أيضا أن حرف الطاء غير موجود في اللغة الإنجليزية ولهذا أبدل بحرف التاء فاصبحت تنطق بدل وسط (وست) بعد إبدال الطاء تاء.
ويصبح تعليله ضمن احتمالات اهمها :
1.     احدى اللغتين من الأخرى
2.     إحداهما أم للأخرى
3.     كلتاهما اختان لأم معروفة او مجهولة
 ويشاطر الكاتب معنا عن الصعب الذي يكون موجودا في تاريخ عمن استعمل كلمة ما قبل الآخر اذ قد تكون هناك كلمات استعملت في لغة ما ،ثم انتقلت الى لغة أخرى حيث عاشت تلك الكلمة المهاجرة وترعرعت في الوقت الذي لم تعد تستعمل في موطنها الاصلي فتعود تلك الكلمة بعد مسخها فيظن الناس أنها دخيلة مستوردة. ويضرب الكاتب أمثلة كثيرة على غرار ذلك فيقول" لم تكن الأرقام اللاتينية الأوربية تحتوي على الصفر، فلما أخذ الأوربيون الأرقام عن العرب استعملوا اسم الصفر في لغتهم ثم تحول الاسم إلى ( CIPHER ) أو CYPHERوتلفظ عندهم (سايفر) بإبدال الصاد سينا ثم تطور هذا الاسم إلى( zero زيرو) وهو بنفس المعنى. وقد كان العرب قديما اذا أرادوا ان يكتبوا جملة سرية أطلقوا على هذه اللغة السرية كلمة  CIPHER أو  CYPHERأي لغة الصفر.
لجأ الكاتب لمعرفة اللغة التي اخذت من الاخرى، يقصد بذلك اللغة العربية والإنجليزية وذلك بالبحث عن أسرة الكلمة اي إننا إذا أردنا معرفة حقيقة أصل أي كلمة فعلينا بدراسة أسرتها اللغوية وطرح الكاتب مثلا على كلمةCUT وتلفظ (كت) بفتح الكاف وبشديد التاء ومعناها( قطع) وتشبه لفظا ومعنى الكلمة العربية (قط) بفتح القاف وتشديد الطاء وتعني (قطع) اذ يقال (قط رأس الأفعى) اي قطعه .
عندما نفتش الألفاظ الأخرى مثالا كلمة(ill ) ومعناها مريض او عليل فهنا حرف علة i))تبين أنه في الأصل لم يكن حرف العلة وإنما مبدل من العين العربية لانه حرف العين غير موجود في اللغة الإنجليزية ، وعلى هذا الأساس فحرف العلة ليس زائدا وانما هو حرف جاء مبدلا من حرف صحيح  فيجب إرجاع الحرف المبدل. وكذا كلمة( SOLID )وتعني صلب وتلفظ ( سلد) بضم السين وكسراللام وتكتب هذه الحروف( S.L.D)وهي تطابق لفظا ومعنى كلمة (صلد )العربية التي تعنى صلب غير أن الصاد أبدلت سينا لعدم وجود صوت الصاد في اللغة الإنجليزية.
فحرف(S) وهو مقابل حرف السين في اللعة العربية بلفظ أحيانا( ش) كما هو الحال في كلمتي شورSURE معناها اكيد وكلمةSUGAR بضم الشين وفتح الجيم  التي تلفظ جيما مصرية ومعناها سكر وبذلك فإن صوت لمن له بالإنجليزية رمز واحد (حرف واحد) وإنما يوضع له رمزان SH فاذا اجتمع السين أولا والهاء تليها فان كلاهما يرمزان إلى صوت الشين. فكلمةELITE تعنى علية القوم نرى أن حرف (E الإنجليزية) كان مبدلا من العين ولذلك يجب إرجاعها عند مقارنتها بالعربية ومنها نعرف أن ( ELITE) أصلها علية وهي بنفس المعنى واللفظ فكلمة SHARK) شارك( وتعنى بالانجليزية كلب البحر وهو الحيوان البحري المفترس المعروف فلو حذفنا حروف العلة من هذه الكلمة لبقي معنى هذه الحروف (ش.ر.ك) والكاف مبدل من القاف كما في قانون الإبدال وتصبح الحروف( ش .ر. ق) وعند القلب تصبح (قرش) و(القرش) في العربية هو نفسه الحيوان البحري المفترس (سمكة القرش) ويقول الكاتب ومن هذا الاسم اشتق اسم قبيلة (قريش) و سميت كذالك لقوتها وبطشها وكلمةCOVER في الإنجليزية تلفظ كفر، وبحذف حرف العلة ) O  (تلفظ كفر ومعنى كفر- غطىEARTH معناها أرض فعند ابدال التاء ضادا لعدم وجود الضاد في لغتهم فتصبح ارض بنفي اللفظ والمعنى.
ويقول اشتقت اللغة الإنجليزية كلمة (SENATEسنت) بمعنى مجلس الشيوخ أو مجلس السنين وهناك علاقة أو قرينة بين (مسن) أي رجل كبير في السن مضى على ولادته سنوات طويلة وبين(  SENATE) أي مجلي المسنين وكذا كلمة (دون) بمعنى أقل مرتبة وقد تستعمل بمعنى تحت ، وقد استعارتها اللغة الانجليزية بمعنى تحت DOWN) داون(
ويضيف المؤلف أبو غوش بقوله قبل البدء بمقابلة الكلمات الإنجليزية التي هي من اصل عربي.
يضرب على سبيل المثال كلمةABATE) (في الإنجليزية وتلفظ (أبيت) ومعناها في العربية هبط او نزل، والهمزة مبدلة من الهاء كما يجري كثيرا في اللغة الإنجليزية والتاء مبدلة من الطاء لعدم وجود حرف الطاء في الإنجليزية فتصبح كلمة ABATE)هبيط( وعند حذف حرف العلة تصبح هبطABIDE) (في الإنجليزية ومعناها مكث او بقي او سكن وفي المعاجم أبد أبودا أي أقام في المكان والأوابد هي الحيوانات المقيمة بارض صيفا أو شتاء ومعنى أبدى أي ثابت أو دائم.
ABRADE) (معناها برد اي برد وكشط وكلمة (برد) لها نفس المعنى ومنها جاءت كلمة (المبرد)  ACHE  في الإنجليزية بمعنى ألم أو وجع ويقابلها في العربية اخ وهو صوت يخرجه الانسان عند الألم او التوجيع وكلمة)  ACHE  (في الانجليزية ومعناها اخ وعند إبدال حرف الخاء جيما تصبح بنفس المعنى واللفظ . وكلمة ANTIQUEوتلفظ أتتيك ومعناها في العربية عتيق والنون زائدة والهمزة مبدلة من العين فتصبح عتيق والكاف مبدلة من الكاف فتصبح عتيق وهي بنفس المعنى واللفظ .
كلمة PART))تقابلها في العربية معنى (فرط) ومعنى الكلمة جزء أو قسم أو تفرق أو تشعب وكلمة فرط أشجار الزيتون اي فرق عنها الثمار ثمرة ثمرة اي( جزءا جزءا) (والفراطة) فند العامة قطع النقود الصغيرة. وASH) (تلفظ آش وتقابلها في العربية قش ومعنىASH) (الرماد والقش في العربية ما صغر ودق ويبس من النبات، والقش ايضا الرماد وما يكنس من المنازل، وتسمى الآلة التي يكنس بها (مقشة) وهنا الهمزة مبدلة من القاف. وBAD) ( تعني الكلمة غير جيد أو رديء( بذيء) ومن معانى البذاءة بالعربية الرداءة والفعل (بن) بتشديد الذال اي ساءت حالته فعند ابدال الذاء دالا تصبح بنفس اللفظ والمعنى.
وكلمة ( BOTTOM)تعنى جوف أو بطن والميم مبجلة من النون، وكلمة بطن تتضمن معنى جوف وكلمة  CHEQUE شيك ومعناها في العربية صك وبحذف حرف العلة وبإبدال الشين صادا تصبح بنفس اللفظ والمعنى. و CAMEL  بمعنى جمل فعند حذف حروف العلة وإبدال الكاف في (كمل) جيما تصبح جمل وهي بنفس اللفظ والمعنى. و CRASH تعنى الكلمة حطم أو طحن أو (جرش) وعند ابدال الكاف جيما تصبح درش وجرش تعنى حطم أو طحن الشيئ طحنا ناعما.وكلمة CRIBBLE وتلفظ كربل ومعناها غربل أوغربال وهنا الكاف مبدلة من الغين فبصبح (غربل) حتى في العامية نقول كربل تعنى غربل وهي بنفس اللفظ والمعنى.و  CHAP  تلفظ شاب ومعناها في العربية (شاب) او فتى وهي بنفس اللفظ والمعنى.نكتفي بقدر ما قدمنا من الأمثلة إذ كنا نبسط بكا لها ليطل البحث. 
وبناء على ما تقدم يقوم المؤلف بمقابلة آلآف الكلمات من الإنجليزية التي يظن أنها من أصل عربي حسب ترتيب الأبجدية الإنجليزية مفردا لها فصلا كاملا تحت عنوان كلمات إنجليزية من اصل عربي. يبين فيها ما طرأ على اللفظ من تغيير وتبديل وحذف وإبدال، ويضرب امثلة ليدلل على صحة ما يقول مبينا التشابه بين كل كلمة عربية وما يقابلها بالإنجليزية في اللفظ والمعنى. وأن هذا التشابه لفظا ومعنى أكثر من أن يتحمله قانون المصادفة مبينا ومجيبا عن السؤال الذي طرحه بأن العربية هي أم للإنجليزية  والله أعلم.
المراجع
1.     د\سليمان ابو غوش – عشرة آلاف كلمة إنجليزية من أصل عربي
2.     دكتور فوزية القضاة – الأردن – جامعة البلقاء البطيقية قراءة في كتاب عشرة آلاف كلمة إنجليزية من أصل عربي مؤلفه الدكتور سليمان أبو غوش – مقالة 




[1] أستاذ، مركز التربية الإسلامية ولانجيري
[2] د. فوزية القضاة، قراءة في كتاب "عشرة آلاف كلمة إنجليزية من أصل عربي" لمؤلفه الدكتور سليمان أبو غوش.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أكتُبْ تعليقا

روابط الصفحات الاخرى

الإشتراك بالمدونة