أحدث المشاركات

الثلاثاء، 31 يناير 2017

وطني الحبيب

بقلم \محمد بشير عبد السلام الهدوي
وطـــني الحبيبُ سِمــــــاتُك العلْياء
                        وكرامة و شــــــهامة ونمـــــاء
 
عِشتَ الدهورَ بعـــــــزة وفــــخامة
                        بوفاء عــــــــهدك إننا اُمـــــناء

ولواك يخـــــفق في السماء مرفرفا
                        لرؤوسنا فوق الرؤوس عـــلاء

وتراثك المحمــــود فخــــر لم نزلْ
                        نحميه في الأزمان، نحـن فداء

ولَكـَــــم عباقرَ في العلوم نجــومَها
                        أنجبْتَ لم يُر مثلـَـــــها نجــــباء

في الفن و الآداب طـــــول حياتهم
                        بعد الممــــــــات بذُخرهم أحياء

تركوا معالم في دروب مــــسيرهم
                        هــم درّسونا مـــــــاالوفا و إخاء

بِظـــــــلالهم عِشـــــنا وفي آثارهم
                        نســــعى ويُنشَأ وفقــــــها الأبناء

وعلى ترابك شــــــبّتِ الأفكار والـ
                        أديان ما لا يمكــــــــن الإحصاء

وترعرت فيك المذاهب والمـــــــلل
                        فسقيتها ياحـــــــبذا المـــــــعطاء

حمـــــلَتْ رسالاتِ المــــحبّة والهنا
                        وعلى التكاتفِ حَـــــثّنا العــــلماء

وبأرضـــــك الحسناءِ فاح زهورنا
                        ولكل زهــــــــر نفحة و بهـــــــاء

وتفرقتْ بفــــــروعها لكن لـــــــها
                        رَوْحٌ تفرّد حـــــــــسنُه وصــــفاء

ونصـــــونه لتدوم نفــــحة روضه
                        تعــــــلوه حــــــــتى لايراه فـــناء

لك مِـــــــيزةٌ بين الملا و مـــــكانة
                        وإلى كلامك أنصــــــت الرؤســاء

ورُؤاك للاوطان عُــــــــدّتْ عُمْدةً
                        وخُطاك فيها للجمـــــــيع رجــــاء
  
ومدى القرون ظللْتَ مــــنبع ثروة
                        فأتاك تَجـْــــرٌ حُـــــــذّقٌ عظــــماء

ومـــــضى زمان تحت سلطة زُوَّرٍ
                        جلبوا بمــــــالِك حيثما قــــد شاؤوا

فأمامـــــــهم قام الكمــــــــاة بهِمّة
                        و عزيمــــة حارت لــــــها الغرباء

وجَرَتْ بهم رُوح الفداء حـــــماسة
                        هانت لـــــــهم أرواحـــــــهم ودماء 

فا"الهــــند"ليس مجردَ اسمٍ بل لنا            
كأمـــــــــانة تركتْ لنا القـــــــدماء

وبحــــــفظها عند الكروب تجــنّباً
                        عن شـــــــدة الأفكار نحـــــــن فداء

لانسمــــــحَنْ تالله حــــــبّةَ خردلٍ
                        للشـــــــر حتى يســـــــتديم رخـــاء

ونذود عـــــنك ولا نقــصّر لحظةً
                        وفـــــداك مــــــنا أنفس ودمـــــــــاء



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أكتُبْ تعليقا

روابط الصفحات الاخرى

الإشتراك بالمدونة