أحدث المشاركات

الثلاثاء، 17 يناير 2017

قصيدة الحنين إلى دار الأمين..



نظمها: صبغة الله الهدوي ( سيف الإسلام)
منظومة في مدح النبي صلى الله عليه وسلم.... قافية..... الميم بحر... البسيط
بسم الله الرحمن الرحيم 

أمن تهامة هذا الرَوح والنسم
                   أم من مدينة هذا الرُوح يقتدم                   
كالشمس تلمع بالأنوار تبتسم
 
                 فيك الحنان وفيك الدفئ والكرم
طاش القياس إذا قاس الهلال بمن
 
                    جم الجمال وقد أعياك قولهم
فر الخيال فما أدب يسجّله
                      عن وصفه تاهت الأوراق والقلم
رفع الإله له ذكرا يمجده
 
                   والنيل يذكره والمصر والهرم
هو السراج فلا أحد يطفّئه
                     في النور منشأه والبيت والخيم
كأنه ديمة بالجود تزدخر
 
                     ولا يسابقه سحب ولا ركم
في كل حركته درس يقوّمنا
 
                    تزول من وعيه الآثام والجرم
مر الزمان وهل جفت محاسنه
 
                      والكل يعرفها والحل والحرم
كالنور يلمع في الديجور مشعله
 
                     والجود حليته أقسمت والديم
فاق البيان مداد الوصف والمدح
 
                       فكيف تنشده الآلاف والنسم
كفاه مفخرة الله يعصمه
 
                       لا الشر ببعده لا المال والحشم
في الكتب سيرته في اليوم سنته
 
                       في النجم رؤيته لا الحلم والوهم
هو الحبيب الذي أعلاك منزلة
 
                      لولاه كنت إلى النيران تزدحم
كالغيث ينبتنا كالغوث يطربنا
 
                      حتى جلا نوره والجو ينتجم
الله ينصحنا أمرا ويرشدنا
 
                     فروا إليه وفي القرآن إظّلموا
نشا يتيما على الأطلال والأكم
 
                    يرعى القطيع لكي تختاره أمم
جاء الأمين بأمر الله يرتصد
 
                      طفلا عجيبا مع الأتراب ينسجم
شُقّ الفؤاد وفيض الماء والزمزم
                        والطهر شيمته والعز والقيم
وظلّ مندهشا ضمرة حين رأى
                          قلبا يشق ولا مرض ولا سقم
طوبى لصبوته مرحى لصورته
 
                       صاف العفاف فلا فسق ولا تهم
حلّ القضية في اوباش أم القرى
 
                        سمعوا مقالته شوقا وما خصموا
هو الذى تمّم الأخلاق والسير
                        والله يشهده والكون والنعم
حلّ الغمام كأن الظلّ مركبه
 
                      في الشام ميسرة يحكي ويرتقم

لا الشمس تشعله لا العرق ينتنه
 
                          والعرف ينتج في آثاره قدم
شد الإزار إلى غار الحراء كما
 
                        حن الطيور إلى الأخصاب والبهم
وظل معتكفا يتلو وينتسك
 
                       والله يرهصه والوحي يستلم





                 اقرأ كتابك يا صاحي ومقتبسي
                      أنت الرسول لماذا الخوف والبرم
فقام منتعشا يدعو ويبتهل
 
                    اوى إلى داره والحمى تضطرم
فجاءه زوجة تروي فضائله
 
                     كلا لأنت إلى الأملاك محترم
حتى يخلّصك المنّان من فتن
 
                   وأنت خير الورى تعطى لك النعم
دع الكآبة لا تحزن لآهتها
 
                    وأنت سيدنا والمصطفى العلم
حتى أتاه من الجبريل موعظة
 
                      قم الليالي لا تهجع وإن ناموا
وبات يسري مع الأنوار والدرر
 
                    فأصبح الجرح بالقرآن يلتئم
نادى الأناس إلى دار السلام وقد
 
                    أحياه موعظة الجبريل والحكم
وعاش يدعو بآيات مبينة
 
                     فشد من وصله الأعصاب والرحم
في دار أرقم آيات نرددها
 
                     بين الحراء وبين الثور نحتشم
طلع الجبال فما شوك يعرقله
 
                          إنّ التوكّل في العينين يلتحم
فرشوا الغضا واللظى في الطرق إذ علموا
 
                          أن الرسول على الكفار يحتدم
لكنه بطل يدري حبايلهم
 
                         فنعم خاطره والعقل والفهم
شقّ الهلال له والكل قد نظروا
 
                            لكنهم عبسوا للحق قد حرموا
كتابه عمدة الإعجاز والقدر
 
                           ولا يساومه نثر ولا نظم
آياته سفرة الألوان والفكه
 
                           يأتي له جائع بالجوع والنهم
تبّت يداك أبا لهب وزمرته
 
                          النار تاكلهم والله ينتقم
حمّالة النار أو حماّلة الحطب
 
                          في جيدها مسد يغلى ويضطرم
يا طائفا رشقت هل نلتِ مغفرة
 
                            تالله إن لكم مأوى وملتزم
وكيف طابت لكم ترمون حضرته
 
                             لأن رميتها منها له سلم
لا الشمس ترهبه لا البدر يرغبه
 
                              هو الأمير وفي إقباله همم
سبحان من أسرى بالعز والشان
 
                            والرب والملأ الأعلى له كلّموا
يا صاحب التاج والمعراج والعلم
 
                           علّيت نور الهدى فبئس ما شتموا
ظنوا زيارته زورا فما صدقوا
 
                            قول الحبيب وبالبهتان قد زعموا
ما خال زورا ولا ما قال مكذبة
 
                         هو الأمين فلا نوم ولا حلم
ندم القريش وما فازوا وما ظفروا
 
                         فروا جميعا كما يصطادهم رجم
في الليل قاموا مع التدبير والحيلِ
 
                           والله يرشق والأحزاب تلتقم
جاء الحبيب إلى الصديق يسأله
 
                            والقلب مضطرب والشوق يلتطم
فقال قائلهم قوموا إلى الصحرا
 
                            طوفوا الشعاب لعل العين ترتعم
سلِ السراقة عن عجب تراءى له
 
                            بين الرمال وذاك الخيل يرتضم
لله درّك يا ثور العناكب أو
 
                            ثور الحمامة للمختار ترتسم
رعيت نور الهدى من كل مظلمة
 
                            حماك من أحسن الإيناس مكتتمُ
آب القريش بلا نصر ولا فخر
 
                           والله يضربهم والكفر منفصم
واها لطيبة من طيب يسلمها
 
                           بعد الغياب فما الآمال تنصرم
رأوا رسولهم يحدو ويقترب
 
                         نحو المدينة والآلاف تقتحم
الدفّ من جانب والصفّ من آخر
 
                       يلقي التحية والألحان تختزم
احلى الهلال بدى طاب الصباح لكم
 
                      الأرض أرضكم والمال يقتسم
السابقون من الإخوان إن لهم
 
                       كرم يزيد فلا حد ولا عدم
في مسجد المصطفى أثر نهز به
 
                      حتى القيامة لا ننسى ولا نهم
في يوم خندق ما يزهو به جابر
 
                         حتى افيض على الالاف ما طعموا
والاوس والخزرج الاخوان قد كرما
 
                         بعد الرسول فلا حقد ولا ورم
هي الأخوة في الرحمان ان لها
                           عمق عريق وهذا الحبل معتصم
طوبى لرفقته تأتي وتفتخر
 
                            في جاهه إنهم بالله قد شحموا
رمقوا إليه فما بدر يسايره
 
                           ولا الهلال ولا شمس ولا نجم
وا حر خطبته يوم الوداع لما
                          
ترى الدموع من الأصحاب تنتغم
هو المنارة في الفيفاء قاطبة
                             
كأنه غرة الأيام والعَلَم
جاءوا إليه فما طب يخلصهم
                              
هو الطبيب وما وجع ولا ندم
شموا روائحه عشقا لما علموا
                             
بأن مسكهم المعتاد منعدم
جادوا إليه من الأموال كلهم
                          
كأنهم وشموا بالموت واختتموا
تلك الصحابة لا نبغي بهم بدلا
                           
هم الرجال مع الضرغام قد وسموا
في البدر هيبتهم في الأحد حمزتهم
                           
تالله ان لهم جنات والخيم
هدموا الطغاة من البلدان كلهم
                            
فلا ترى هبلهم يعلو ويحترم
صفَّوا بلادهمُ من كل أردية
                        
فالنور منتشر لا الوثن والصنم
عافوا الممات على العتبات قولتهم
                      
حيّوا هلمّوا إلى الفردوس واغتنمُوا
لفّوا الحبيب كما لفّ الهلال بها
                         
فما لهم رغبة عنه لينفصموا
سلّوا السيوف على الأعداء كالنقم
                            
في كفّهم ومضة الإيمان تعترم
بهم دخلنا بحار النيل والقلزم
                               
حتى مضت ملة الإسلام تهتجم
آياتهم رنّة الأزمان والمجد
                                  
فيها البطولة والإبداع والقمم
في البحر صولتهم في البرّ شوكتهم
                                   
والموج يعرفهم والرمل والعَرَم
نعم لهم قصة تذكي مدامعهم
                            
العرب يسمعها والجن والعجم
قاموا صفوفا وما خلّوا لها فرجا
                            
والصف ملتئم والخلف منعدم
كم من عوائق هل تدري محجّتها
                              
عرضت عليهم فما خافوا وما سئموا
لعل همّتهم فيضان حكمته
                             
فلا يوقّفها سد ولا ردم
بنَوا ديار الهدى في كلّ خردلة
                           
ولا يملّلهم قيظ ولا شبم
في الصيف ما سألوا في البرد ما كسلوا
                             
فكلهم بسيوف المصطفى اصطدموا
تاريخهم زهرة الايام والزمن
                                 
ولا تدنّسهم  دنيا وما غنموا
في الصين دعوتهم في الشام غزوتهم 
                                
وما نجا منهمُ شركٌ إذا قدموا
هم النجوم فلا شمس تغيّبهم
                                
فلا كسوف مدى ما الشمس تبتسم
ما أحسن الشمس إن لاحت أشعّته
                                     
هم الكواكب حول الشمسِ التحموا
هم الجبال فلا قصف يهدّمهم
                             
ولا الرياح ولا الإعصار والحمم
سنلتقي صحبة المختار في العدن
                             
في ضفة الكوثر الاحلى سنستلم
كن لي حبيبي إذا ما صرت في القبر
                                
وجاءني ملك بالهول يغتلم
واها لصحبته واها للقيته
                            
يا ليت شعري هل بالحِبّ استهم
نظمتها مائة في الله اعتقد
                           
يا ليت شعريَ ما بالشعر اعتسم
ختامها بوسام الحبّ اختتم
                            
لعلّني فردا في الحشر اغترم



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أكتُبْ تعليقا

روابط الصفحات الاخرى

الإشتراك بالمدونة