أحدث المشاركات

الأربعاء، 14 ديسمبر 2016

المدائح النبوية لأحمد شوقي (Ahmed Shawqi) /بقلم : د/ ن. عبد الجبار

شخصية شوقي
ولد أمير الشعراء أحمد شوقي في القاهرة بمصر سنة 1868م لأبوين مختلفي الجنسية، فأبوه كان عربيا من مصر، وأمه كانت تركية. عندما كان في الرابعة من عمره ألحقه ذووه بمكتب الشيخ صالح بالقاهرة. أتم تعليمه الثانوي في سنة 1885 في عمره الخامس عشرة عاما. لما بلغ السادسة عشر من عمره ألحقه أبوه بكلية الحقوق لتدريس القانون. وبعد، ظل شاعرا للقصر للخديوي توفيق يتغنى بمدائحه. وبعثه الخديوي إلى فرنسا ليكمل ثقافته في الحقوق بالإضافة إلى دراسة الآداب الفرنسية. وبقي في فرنسا أربع سنوات ثم عاد إلى مصر سنة 1862م. واشترك شوقي في مؤتمر المستشرقين عقد في مدينة "جنيف" سنة 1894م ممثلا الحكومة المصرية، وقدم فيه قصيدته الملحمية التاريخية الشهيرة بعنوان: "كبار الحوادث في وادي النيل" بدأها بقوله:

                               "همت الفلك واحتواها الماء
                                                       وحداها بمن تقل الرجاء"
وظل شوقي يتقلب في فراش النعيم بين القصر ومنزله الفخم في القاهرة ويعيش حياة رتيبة مرفهة إلى أن أعلنت الحرب العظمى في سنة 1914م، فعزل الخديوي عباس الثاني لخصومته لإنجلترا وولائه لتركيا، ولم تكن السلطة الانجليزية غافلة عما كان لشوقي من مكانة في القصر فنفي إلى أسبانيا.

وعاد أحمد شوقي من منفاه ووجد أرض وطنه مخضبة بدماء الحركة الوطنية بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى، فراح يناضل الشعب نضالا مستميتا للذود عن كل شبر من أرضه دون اغتصاب المحتلين. فأصبح شوقي شاعر الشعب المصري بل شاعر الشعوب العربية كلها؛ ينبض قلبه بأحلامها وآمالها وما تكون فيه من جهاد وثورات. وانتهز كل فرصة للإشادة بزعيم عربي أو حركة عربية وإسلامية، والتعبير عن آمال العرب والمسلمين، وتشنيع ظلم المستعمرين وما يقومون به من اعتداء وتعذيب، وبذلك أصبح شعره يردد في كل مكان ينطق أصحابه بالضاد.
وفي سنة 1927م اجتمع شعراء الدول العربية في حقل كبير أقيم لتكريم شوقي فأجمعوا على مبايعته بإمارة الشعر تقديرا لمكانته المرموقة في الإبداع الشعري، وأعلن فيه حافظ إبراهيم بمبايعته ومبايعة شعراء البلاد العربية منشدا:
                              أميرا القوافي قد أتيت مبايعا       
                                                          وهذي وفود الشرق قد بايعت معي
خصص شوقي جزءا كبيرا من ديوانه في الفكر الإسلامي، وهو يشمل جميع جوانب الحياة من العقيدة إلى السياسة، والاجتماع، والأخلاق. ويعالج الشاعر قضايا المسلمين، ويعلي شأن الإسلام، ويريد الإصلاح على أساس الدين، ويطرب إذا نال المسلمون الخير، ويحزن إذا أصابهم الشر؛ ويحثهم على النهوض، ويذكرهم بماضيهم المجيد، ويريد لهم حياة العز والسلطان في ظل الإسلام. فقد طرق شوقي باب جميع أغراض الشعر، أي الديني، والتاريخي، والوصفي، والدثائي، والمدحي، والسياسي والمسرحي وما إلى ذلك.
يرى شوقي إن الإسلام منهج كامل للحياة الإنسانية فشعره الإسلامي النابع من الفكر السليم بضفة عامة؛ وهدفه الأساسي من شعره الإسلامي استنهاض المسلمين من نسباتهم العميق، وإخراجهم عن حياة الذل والخمول والبطالة إلى العمل والجهاد للتخلص من الضعف السياسي والاستعباد النفي والفقر الفكر والمعنوي.
المدائح النبوية:
وقد خصص شوقي ثلاث قصائد لمدح الرسول : أولها "نهج البردة" وثانيها "الهمزية النبوية" وثالثتها "ذكرى المولد".
وهذه القصائد كلها جديرة بدراسات مستقلة لما تحتوي على درر المعاني الإسلامية وطرف من شمائل النبي الكريم وأخلاقه وبعض خصائص الإسلام وذكر بعض معجزاته ووصف الحال التي كانت قبل بعثته من فوضى واضطراب. ثم بث الشكوى إلى النبي على ما آل إليه أمر المسلمين في عصره من التدهور والذل والانحطاط. وبين الشاعر ولادة النبي(ص) مولد الهدى، الهدى الذي يرجع بالإنسانية الضالة على سواء السبيل. فالكائنات من فرحتها بمولده صارت ضياء، يشيع النور ويبدد الظلام، وهذا المولد في جماله وجلاله وخيره المتنوع كحديقة تفتحت ورودها، ففاح عبير شذاها في أرجاء مختلفة؛ والوحي يقطر عذبا من عذب، والقلم واللوح المحفوظ يفيضان في الأولين. ومطلع قصيدة "الهمزية النبوية":-
                                          ولد الــهدى فالـــكائـنات ضــيــاء
                                                                     وفــم الــزمــان تــبسـم وثناء
وفي هذه القصيدة نفسها تتحدث شوقي عن شمائل النبي الكريم وخلقه، فيتذكر تلك الصفات التي كانت له أكبر عون على تحقيق دعوته، والتي مكنته من أن يحول أمة جاهلة متفرقة إلى دولة إسلامية شاملة. فيصور لنا صدقه وأمانته وجوده ووفاءه وغيرها. فيقول الشاعر:
                           بسوى الأمانة في الصبا والصدق
                                                   لم  يــعــرفــه أهل الصدق والأمناء
                          يا من لــه الأخـلاق ما تهوى العلا 
                                                     منهـــا ومــا يــتــعـشق الـكبراء
                          وإذا غضبت فإنــما هـي غـــضبة     
                                                      في الحق لا ضعف ولا بــغضاء
                                وإذا صحبت رأى الــوفاء مجسما
                                                         في بردك الأصحاب والخــلـطاء
وهو يقدم الإسلام شريعة العقل والحكمة والعدل والعمل الصالح للدنيا والآخرة، وهي شريعة جمعت بين الدين والسياسة؛ واتبعها المسلمون وملكوا بها العالم وسطعت أنوارها في أنحائه، فرفرف فيها العدل والعلم والعمران.
   ويلخص الشاعر النظام الإسلامي في بيت واحد من القصيدة إذ يقول:-
       الدين يسر والخلاصة  بيعة  والأمر شورى والحقوق قضاء
وعن خلقه العظيم ينشد شوقي:
                                        يا من له الأخلاق ما تهوى العلا     
                                                             مــنهــا وما يتعشق الكبراء
                                      لو لم تقم دينا، لقــامـت وحدها  
                                                            دينــا تــضئ بــنوره الآناء
                                           زانتك في الــعــظيــم شــمائـل   
                                                                 يغرى بهن ويولع الكرمــاء
أنشد شوقي المدائح النبوية تقديرا وحبا للرسول ووصفا لخصائص الإسلام، صادرا عن العاطفة الدينية الجياشة؛ بل نجده في شعره الديني زاهدا متنسكا يتقرب إلى الله بدعائه وكثرة تسبيحه، ويستغفره ويتوب إليه خاشعا متذللا:
                                          ربــنا يا ذا التجلي والجلال  
                                                            يا خفي اللطف يا رب النوال
                                          ربنا الــلهــم جنـبنا الذنوب    
                                                              واهدنا الحكمة في كل الفعال
                                                ربنا اللهم أصلـــح شــأنــنا      
                                                                   وأقـــم فـــي نـــفـعنا حكا منا
                                                ربنا واحفظ بنا أوطــانـــنا     
                                                                         واجعل الملة في أوج الكمال
نهج البردة:
تعتبر قصيدة "نهج البردة" من غرر المدائح النبوية التي نظمها أمير الشعراء أحمد شوقي. وفي هذه القصيدة يصف شوقي نبينا أمير الأنبياء لأنه خيرهم وأفضلهم على الإطلاق. وهو مفتاح باب الله لأن في أتباعه الوسيلة إلى الدخول في رحمة الله ورضوانه وفي الاستشفاع به السبيل إلى عفوه وغفرانه. وهذا المعنى واضح في قول الشاعر:
                      لزمت باب أمير الأنبياء ومن 
                                                    يمسك بمفتاح باب الله يغتنم
وفي بيت آخر في هذه القصيدة يشبه شوقي نبينا الكريم بالشمس على أن نوره عم البرايا جمعاء وشاع في الأرض والسماء، كما يتصل نور الشمس بآفاق هذا العالم بجميعها. وقوله:
                             سناؤه وسناه الشمس طالعة 
                                                           فالجرم في فلك والضوء في علم
والشاعر يشير إلى محبته التي قد شاعت في قلوب أحلاس الديور من متنسكي النصارى ورهبانهم المنقطعين في رؤس الجبال للتبتل والعبادة:
                                        محبة لرسول الله أشربها 
                                                          قعائد الدبر والرهبان في القمم
وفي شبابه يلقبونه "بالأمين" وذلك لما رأوهم في شدة وفائه وعصمته عن الباطل ونزاهته عن الكذب؛ وما علمتم في طبعه الكريم انحرافا وما وجدتم في خلقه الشريف لوثة. ويشير الشاعر إلى هذه الصفات المحمودة عند رسول الله :
                                          لقبتموه أمين القوم في صـغر      
                                                                       ومـــا الأمـــين عــــلى قــول بمتهم
                                              فاق البدور وفاق الأنبياء فكم 
                                                                      بالخلق والخلق من حسن ومن عظم
وعن خلقه يذكر شوقي أن الله تعالى قد حباه من كمال الغريزة وسلامة الطبع ووفرة العقل ووثاقة الحلم وعلو النفس ولطف الحس بما لم يحب به مخلوقا قط قبله ولا بعده، وتولاه من تأديبه وطبعه على كرائم الخلال ومحامد الخصال بما لم يوفق إليه مخلوقا غيره. وأن الأنبياء جاءوا بالمعجزات والآيات إلا قد مضت على أثرهم وانقطعت بانقطاعهم؛ وأن ما جاء به نبينا من القرآن الكريم والذكر الحكيم باق على طول الأزمان والدهور؛ تجري عليه العصور وتتغير عليه الأمم وهو قائم الحجة واضح البرهان. يكلف الناس بالجري على مقتضى حكمه ويطلبون بالتعبد بتلاوته في كل زمان ومكان كما ورد في الأبيات التالية:
                               جاء النبيون بالآيات فانصرمت   
                                                                    وجئتنا بحــكيـــم غير منصرم
                                   آياته كلما طــال الـــمدى جدد
                                                                        يزيـــنهـــن جلال العتق والقدم
                                          يكاد في لطـــفــة مـنه مشرفة   
                                                                          وصيك بالحق والتقوى وبالرحم
يشبه شوقي حديثه بالشهد في حلاوته وعذوبته، وانبساط النفس له، أو لفائدته وشفائه لأمراض النفوس كما يشفي العسل من أمراض الجسم، كما قال تعالى: "فيه شفاء للناس" (النحل – الآيةﷺ69)
                                   يا أفصح الناطقين الضاد قاطبة    
                                                              حديثك الشهد عند الذائق الفهم
ويقول شوقي إن البيان قد ازدان بحديثه كما تزدان الحسناء بعد العطل بحليها وزخرفها وتزدان بزينتها ملاحتها وحسنها، ويبين هذا المعنى في قوله:
                                 حليت من عطل جيد البيان به
                                                             في كــل مـنتثر في حسن منتظم
                                  بــكل قــــول كـريم أنت قائلـه 
                                                             تحيي القلوب وتحيي ميت الهمم
والشاعر يوضح شجاعة الرسول وبأسه في الحروب ويبين أنه كان أقوى بأسا من الأسد ساعة وثبه؛ والأسد إذا وثب كان أشد ما يكون شدة وأقوى ما يكون قوة، ونستمع إلى قوله:
                                               والليث دونك بأسا عند وثبته  إذا
                                                                     مشيت إلى شاكي السلاح كمي
                                                  تهفو إليك وإن أدميت حبتـها 
                                                                  في الحرب أفئـدة الأبــطال والبهم
وهكذا اجتمع له الثناء من أهل الأرض وأهل السماء، ومن يلتمس عن الأخبار وجد أنه بلغ الغاية في كمال بشريته وروحانيته ﷺ.
وختاما، يصلي ويسلم الشاعر على محبوبه بقوله:
                                                 يا رب صل وسلم ما أردت على      
                                                                        نــزيــل عــرشك خير الرسل كلهم
                                              محيي الليالي صـلاة لا يــقطعها
                                                                         إلا بدفع مـــن الإشـــفــاق منـجسم
                                           مسبحا لك جنح الليالي محــتملا  
                                                                           ضرا من السهد أو ضرا من الورم
                                         رضية نفسه لا تشتكي سأمـــــا
                                                                         وقامع الحب إن أخـلصـت من سأم
                                        وصل ربي على آل له نــخــب  
                                                                           جعلت فيهم لواء البــيــت والــحوم
                                         بيض الوجوه ووجه الدهر ذو حلك 
                                                                           شم الأنوف وأنف الحادثات حــمي
                                            واهد خير صلاة مــنــك أربعة  
                                                                         في الصحب صحبتهم مرعية الحرم
يمجد شاعرنا شوقي كل الأنبياء تمجيدا يليق بمكانتهم، والأنبياء جميعهم مصدر هدى ورحمة، ويجب على العباد أن يصدقوهم ويخلصوا الحب لهم، ولكنه أفرد كلا من موسى وعيسى عليهما السلام ومحمد  بالتمجيد والإجلال والإكبار في قصائد مستقلة. ويعبر الشاعر في أشعاره عن إيمانه الراسخ بنبوة محمد   الباقية إلى يوم القيامة، وصلاحيتها للأجيال البشرية على مرا العصور وكر الدهور. وهو يدهش بإعجابه البالغ لسيرة رسول الكريم الفذة الفريدة في الكلمات الإنسانية والانجازات النادرة. وكان الشاعر شوقي شاعرا إسلاميا بمعنى الكامل وله عقيدة ودعوة ورسالة. ونلاحظ الحب والحنان والإشراق الروحي في جميع أشعاره عن الدين كما يقول في الأبيات التالية:
       محمد صفوة الباري ورحمته  وبغية الله من خلق ومن نسم
وقوله مناجاة الله:
                                           وأنت ولي العفو فامح بناصح         
                                                                    من الصفح ما سودت من صحفاتي
شوقي شاعر معتد بإيمانه، معتز بدينه؛ وقد تخصص أكثر ديوانه في الفكر الإسلامي بصورة مباشرة وغير مباشرة؛ والنواحي الإسلامية في شعر شوقي أجدر بعناية الدارسين المهتمين بالدراسات الإسلامية. قضى شاعرنا حياته في خدمة الأدب العربي وأتم ما عهد إليه من مهمة الحياة فلبى لنداء ربه سنة 1932.
وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أكتُبْ تعليقا

روابط الصفحات الاخرى

الإشتراك بالمدونة