أحدث المشاركات

السبت، 9 أبريل 2016

القيم الروحية والأخلاقية في شعر الأطفال الحديث

    القيم الروحية والأخلاقية في شعر الأطفال الحديث
   سهيل .بي . ك[1]
   المقدمة
شعر الأطفال لون من ألوان الأدب ، ظهر في شكله الحقيقي  في بداية القرن العشرين، وهو قطع شعريّة سهلة في طريقة نظمها وفي مضامينها ، يغرى بها الأطفال ويقبلون عليها ويمارسون بها. يلبّي جانبا من حاجات الأطفال الجسمية والعاطفية ،
ويسهم في نموهم العقلي والأدبي والنفسي والاجتماعي والأخلاقي. و كانت في العصور السابقة بعض من الآثار الشعريّة مثل الّذي يسمّى بشعر ترقيص الأطفال وأشعار القصار.وليست مكتوبة من أجل أن ينشده أو يحفظه الأطفال بل هو شعر بإيقاع راقص يناسب من يرقص الأطفال، ثمّ مرّت به تطوّرات تمتدّ في العصور المختلفة.
 شر الأطفال بالقيم الروحية والأخلاقية
اهتم الشعراء في مجال شعر الأطفال الحديث بأن يكون الشعر وسيلة إيجابية من وسائل تكوين العقيدة الدينية في نفوس الأطفال، و حرصوا فيه بما يدعو إليه الإسلام من قيم ومبادئ لأنهم اعترفوا بأنّ الأشعار تساعد في تنشأة الأطفال نشأة سوية بحيث يعرفون الخير والحق إذا اتسمت الأشعار بسمة دينية مستقيمة. يقول الدكتور على الحديدي:" وكل طفل في فطرته حنين إلى العاطفة الدينية، ميراثا من قديم الحقب وعبر الأجيال،ولديه الاستعداد لتقبلها([2]).تلتزم الأشعار الدينية بالإشارة إلى خالق الكون سبحانه وتعالى وتنادي بطاعة أوامره في الحياة،وتهتم بالأعمال والمعتقدات الدينية، وتتنوع بين حب الخير والوفاء وكراهية الشر والباطل ، وتحث على الأخلاق مثل الصدق والأمانة والإكرام والنظافة وبر الوالدين وصلة الرحم وغيرها ،وتجنب عن الأخلاق السيئة مثل الكذب والحقد والحسد،وكذلك تشير إلى الطبيعة ومظاهرها ليتوسل إلى معرفة الخالق.
وفي قصيدة ‘ الله ربّي’ يؤكد الشاعر علي عبد المحسن جبر على محبة الله وإطاعته والتوجه إليه بالدعاء والسؤال لتفريج الكرب ومحو الذنوب، وقد ضمن تلك المعاني في هذه القصيدة مستخدما ضمائر المتكلم التي تفيد شعور الملكية في نفوس القراء.
الله ربّــــــــــــــــي       الله ربّـــــــــــــــي
أحبّ ربّي         أطيع ربّـــــي
إذا سألت        سألت ربّـــي
وإن دعوت      أجاب ربّـي
وفكّ كربي      وحطّ ذنبي
فالله ربــــــي       والله حسبي([3])
            يقول الشاعر معروف الرصافي عن الله وقدرته وأدلة وجوده بأسلوب السؤال والإجابة مستدلا بالطبيعة ومظاهرها ومناظرها وحيواناتها مثل الشجرة والشمس والليل والنجوم والقمر والبحر والريح والغيم والأرض والروض والفراش،وأخيرا يدعو الشاعر المرء للنظر إليه.
                        انـــــــــظر لتلك الشــــــــجرة                        ذات الغصون النضرة
                        كيف نمت مــــــــــــــن حبة                      وكيف صارت شــــجرة
                        فانظر وقل من ذا الذي                    يخـــــــــــــــرج منها الثمـــــرة
                        وانظر إلى الشمس التي                     جــــــــــــــذوتها مستعــــــــــــرة
                        فيـــــــــــــــــــها ضياء وبهــــــــــــــــــا                         حـــــــــــــــــــــــــرارة مـــــنتـــــــثـــــرة
                        ......................              ....................
                        وانظر إلى المرء وقـــــــــــل             من شق فيه بــــــــــــــــصره
                        مــــــــــــــــــــــــــــن ذا الذي جهزه                      بــــــــــــقوة مــــــــــــــفتـــــــــــــكــــــــــــرة
                        ذاك هــــــــــــــــــــو الله الـــــــــــــذي                     ويل لـــــــــــــــــمن قد كـــــــــفره
                        ذو حــــــــــــــــــــكمة بـــــــــــــــــــــالغة                       وقــــــــــــــــــــــــدرة مـــــــــــــــقتــــــــدرة([4])
تعدّ الشاعرة نوال مهنى أنعم الله المختلفة في الكون مثل نور الشمس وضوء القمر والنجم اللامع والروض العطرة والزرع الخضر. ومن أنعمه هذه الأرض كالبستان تشدو فيها الطيور.توضح الشاعرة أنّ الله أودع هذه الأشياء في الكون لأنه إله الكون ،وهو يحرسنا ويرعانا. ومن أبياتها:
            إله الكون يحرسنــــــــــــــــــــا                        إله الكون يرعـــــــــانـــــــــــــا
            يفيض عليك إنعـــــــــــــــاما                      من الخيرات ألــــــــــوانـــــا
            فنور الشمس لـــــــــــــــــولاه                      غذاء الحي مــــــــــا كانا
            وضوء القمر قد أمسى                     أمام العين فتـــــــــــــانــــــــــا
            وذاك النــــــــــــجم في فلك                      عليه نقيم حسبـــــــــانـــــــا
            وهذا الـــــــــــــروض معطار                     يرى بالزهر مزدانـــــــــــا
            وتلك زروعنا الخضـــــــــــرا                     تريك الأرض بستانــــا
            جميع الطير شـــــــــــــــــــادية                       بسحر الروض ألحانا([5])
وصايا لقمان عليه السسلام  لغلامه مذكورة في القرآن.عندما كبر الغلام علّمه لقمان الحكمة ،وأرشده إلى طريق الخير والسعادة في الدنيا والآخرة.يصور الشاعر محمدي حسن الشافعي هذه الوصايا للأطفال والناشئة في صورة قصيدة بسيطة.
            هيّــــــــــــا نـــــــقرأ في القرآن             قصة سيدنــــــــــا لقمـــــــــــــان
            كان عظيما كان حكيما                    يدعو الناس إلى الإيمان
            كان له ولــــــــــــــــد...نــــاداه             وإلى خير الهدي دعـــــــاه
            ليعلمــــــــــه ويفـــــــــــــهــمــــــــــــه              أبــــــــدا لا تشــــــــــــــرك بـــــــالله
            إنّ الشرك ظلام حــــــالك                    وطريق دمار ومهــــــــالك
            ظلم النفس معنى البؤس                 كم زالت معه ممـــــــــــــــالك
            يــــــــــــــا ولــــــدي: اســـــــــجد لله                     وتضرع في كلّ صــــــلاة
            بالمعروف كن مــــوصوف                   والصبر احذر أن تنساه
            لا تتعـــــــــــــالى فوق النــــاس                    تعامل معهم بالإحساس
            كن متواضع وتقي خاشع                 فالتقوى هي خير لـــباس
            هيّا ...هيّا يـــــــــــــــــا إخــــــــوان         نتعـــــــــلم أدب القـــــــــــــــــــــرآن([6])
            هنا يشير الشاعر أحمد محمد الصديق في نشيد ‘ بمن نقتدي’ إلى الذين بهم القدوة، هم النبي (ص) والصحابة والتابعون والأئمة والصالحون والأبطال والفاتحون والمصلحون والسادات. وعلى الطفل الناشء الاقتداء في جميع مراحل الحياة.
                        أحب الرســـــــــــول النبيّ الأمـــــــين
                        أحب الصحابة والتــــــــــــــــــــــــابعين
                        أحب الأئمة والصالــــــــــــحــــــــــــــين
                        وأهل البطــــــــــولات والفــــــــــــاتحين
                        ومن أصلحوا الناس دنيا ودينا
                        وبالحق سادوا على العـــــــالمين([7]
 لقد وعى شعراء الأطفال ضرورية تعريف الصغار النبي (ص) وما جاء به من بشرى. فظهرت أشعار عديدة في مدح النبي (ص) في أسلوب بسيط ومعان سهلة تجذب الأطفال. واختار هؤلاء الشعراء حوادث مختلفة من حياة النبي(ص) كموضوعات لشعر الأطفال مع المديح الخالص. وفي وصف النبيّ(ص) يقول الشاعر عبد الله الخالد العراقي:
                        شفيع الناس في الحشر                    دعا للدين باليســــر
                        أقام الحق في الدنيـــــــــــــا                       أمين صادق الرؤيا
                                                كريم عاطر الذكر
                        رسول الله قد كانــــــــــــــــــــا                        لنشر النور عنوانا
                        أنــــــــــار السهل والوادي             نبيّ مصطفى هادي
                                                أحال الكفر إيمانا([8])
            يدعو الشاعر علي فكري الأطفال إلى طاعة أوامر الله والتمسك بالدين ، وفيه السعادة. ثمّ يشير إلى إطاعة الوالدين والمحافظة على حقوقهما و الابتعاد عن عقوقهما ،وهي من إحدى الكبائر، فكأنّ الشاعر يحاول أن يلقي في الصغار معاني الآية الكريمة " وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إيّاه وبالوالدين إحسانا". يقول الشاعر:
أطع الإله كـــــــما أمـرْ               واملأ فؤادك بـالحـــذرْ
الدين لا تــــــلعـب بــــــــه               لعب الصوالج بالأكــرْ
حافـظ عــــــــــليه فإنــــــــــه                         نعم الســـــعادة تدخـَّـــــر
وأطع أبـــــــــــــــــاك لأنـــــــــــه               رباك من عـهد الصغر
واخضع لأمك أرضها                         فعقوقــــها إحدى الكبر
حملتك تسعة أشـــــــــهر                        بين التمرّض والضجر
فإذا مرضت فإنــــــهـــا               تبكــــــي بدمع كالمطر[9]

يعدّ الشاعر المصري محمود أبو الوفا شاعرا مكثرا في مجال الأناشيد الإسلامية. وفي مقدمة المجموعة التي ألفها أبو الوفا يقول سيد قطب" لقد شاء الشاعر الصوفي أن تنطلق حناجر الصغار وقلوبهم تنشد في حب الله، وفي الصلاة ،وفي الصيام والزكاة،وفي ليلة القدر والحج،وفي الهجرة والإسراء،ثم في العروبة حاملة الفصحى وحاملة كتاب الله، لتتعلق قلوبهم بهذه المعاني، ولترف أرواحهم في هذه الآفاق"([10]) يقول الشاعر عن الصوم:
            الصوم يزكي أنفسنا  هيّا بالصوم نزكيها
            الصوم ينقي أنفسنا  هيّا بالصوم ننقيها ([11])
هنا يحاول الشاعر محمود مفلح الفلسطيني لغرس المفهوم الإيماني والنهج الإسلامي في أذهان الصغار حيث ينشد على لسان فتاة مسلمة:
            أنــــــــــــــــــا فتاة مسلمة                 ذكيــــة محــــــتشمــــــــــــــــــة
            عرفت درب عزتي                  درب الهدى والمكرمة
                                    أنــــــــــــــــــا فتاة مسلمة
            دستوري القـــــــــرآن                              ونهـــــــــجي الإيمــــــــــــــان
            وديني الإســــــــلام                                   وذاك ديـــــــن القيمــــــــة
                                                أنــــــــــــــــــا فتاة مسلمة ([12])
والشاعر يوسف العظم يؤيد التزام ‘باسم الله ’ عند العمل والسعي والإحسان كما يشير إلى أنّ الاستيقاظ في الفجر هو سرّ النجاح والرضى.أخيرا يعبر الشاعر الشكر والولاء لله الذي أودع الحب والإيمان في القلب،والذي يمد العون عند العمل.
            باسمــــــــــــك اللهم أسعى                        باسمك اللهم أعــــــــــــمل
            فإذا أحسنت صنعـــــــــــــا                       فارض ربّــــــــــي وتــــــــقبل
                                    باسمك اللهم أسعى
            باسمك استقبلت صبحي                  وبه أدركت نجــــــــــــحي
            لك إنشادي ومدحـــــــــــــــــــي                     وبعون منك أعمــــــــــــــل
                                    باسمك اللهم أسعى
            ربّ قد أودعــــــــــــــــــت قلبي                     نور إيــــــــــــــــــــــمان وحبّ
            فلك الشكران ربّــــــــــــــــــــــــــــي                      أنت عوني حين أعمل
                                    باسمك اللهم أسعى([13])
            يستحق الوالدان الكرامة والمحبة من الأبناء ، وهما مصادر النعمة والخير والمبرّة ، وعماد المسرة والعيش المنعم. وعلى الأبناء إطاعتهما بدون أن يقع منهم أمر يؤدي إلى غضبهما. والشاعر حافظ إبراهيم يغرس هذه المعاني القيمة في أذهان الصغار بلغة سهلة:
للوالديـــــــــــــــن كرامـــــــــــــــة              ومحبـــة منـــــــــي وفيـّــــــــه
كم أســــديـــــا من نعمـة                       أو أهديـــا خيرا ً إلــــــــــــيّه !
بهما أعيش منعـــــمـــــــــــا ً                        وظلال برّهمـــــــــــا نديّـــــه
وهما عمـــــــــاد مســرتي                         ومعيشــــتي بهمـــــــا هنيّه
إنـــــــــــي أطعتهــــــما فلم                أرَ منهما غضـبا ً عليّه
ما عشت لا أنساهما                        عظم الجميل لــــــــــــوالديّه
لهمـــــــــــــا ثنــــــــــاء طيّب                 وعليهما منــــــــــي التحيـــّه[14]
يظهر الشاعر أحمد سويلم المحبة للأم والأب والإخوة والأصدقاء والمعلمين والمؤدبين. وهو يصف المحبة كأنها نور في قلب كلّ مؤمن، وفي قصيدة بعنوان ‘الحبّ’ يقول:
            الحبّ عندي مذهبي
            يصفو لأمي وأبــــــــــي
            وإخوتي في أسرتــــــي
            وأصدقــــــــــــــــــاء اللعب
            وكلّ مــــــــن علــــــــمني
            وكلّ مـــــــــــــن أدبنــــــــــــي
            الحبّ نــــــــــــــــور دائـــــم
            في قلب كلّ مؤمــــــــن([15])                     
يروي الشاعر أبو عباة أخلاق فتاة مسلمة تعيش بكل نظام، تستيقظ صباحا وتصلي الفجر ثم تلاقي الأم والأب وجميع أعضاء الأسرة والأصدقاء بكل فرح وسرور ملتزمة التواضع والخضوع. فالطفل القارئ يرغب أن يكون متصفا مثل هذه الفتاة. يقول الشاعر في نشيد ‘أروي’:
أروي فتاة مسلمة                 في بيتها منظمة
تستيقظ الصباحــا                فتطلب الـــــــــفلاحا
ثمّ تصلّي الفجــــرا                    لكي تنال الأجـــرا
وبعد ذاك تجـــــري       في فــــرحــــــة وبشر
لكي ترى أبــــــــــاها                      وأمها تـــــلقــــــــــــــــــــاها
تـــــــــــقبل الجميعـــــا                    وتظهر الخضوعا
وتشكر الإلــــــــــــــــه                        لأنه هداهــــــــــــــــــــــــــــــــا([16])                           
يدعو الشاعر محمد وليد المصري الأطفال إلى إكرام المعلم وإهداء المحبة له لأنه هو الذي يبني آمال الطفل ويعلم اللغة والمجد والصدق والحب والعشق والولاء للوطن ،والذي ينور القلب ويرسم الدرب إلى النجاح.يقول في أنشودة ‘ معلمي’:
            معلمي الغــالي              بنيت آمالـــــــــــــــي
            علمتني لــــــغتي             ومجدها العالي
            علنتني الصدقا                      والحب والعشقـا
            العشق للـــوطن                       يحلو لـــــــــه حــــقا
            نورت لي قلبي             رسمت لي دربي
            معلمي الغـــالي              هديتي حبــــــــــــــــــي([17])
يؤدّب الشاعر أحمد نجيب الأطفال بالاهتمام بالبسملة في بدأ جميع الأعمال مثل الأكل والشرب والجري واللعب والقراءة والكتابة والدخول والذهاب.يقول على لسان الأطفال:
            لمّا نأكــل          لمّا نشرب
            لمّا نجري          لمّا نلعب
            لمّا نقـــــــــرأ          لما نكتب
            لمّا ندخل         لمّا نذهب
            دائما نبدأ       باســــم الله([18])
وفي توعية الأطفال عن حق الجار يشير الشاعر عبد الغني أحمد الحداد بقصيدته تحت عنوان ‘حق الجار’ إلى إحسان الجار والمشاركة في فرحته وتخفيف أحزانه  وملاقاته بتحية الود والمحبة ومحافظة حقوقه في حضوره وغيابه وعدم إزعاجه بالقول والفعل السيئة ومساعدته بلا منّ لأنّ الجار كالأهل،وهذه كلها من تعاليم القرآن وإرشاد النبي(ص).يقول الشاعر:
            رسول الله أوصانا      بجار البيت إحسانــــــــا
            أشاركه بفرحتــــــــــه                   أخفف عنه أحزانــــــــــــــــا
            إذا ألــــــقاه أهديــــــــه                  تحــــــــــــايا الـــــــــود والحب
            وأحفظ حقه دومـــا    على البعد وفي القرب
            وإنّي لست أزعجه      بقول ســــــــــــاء أو فعــــــل
            أساعده بلا مــــــــــــنّ       فجــــــــــــار البيت كالأهل
            كتاب الله علمنــــــــا      رســــــــــــول الله أرشدنــــــــــا
            فهيّا نلتزم دومـــــــــــــا       هدى الرحمن والسننا([19])
إفشاء السلام وردّه من حقوق المسلم على المسلم.         والسلام تحية من الإله ،ينشر المحبة والألفة بيننا.يلقي على من يعلم ومن لا يعلم قبل الشروع في التكلم.وإليه يشير الشاعر د,خضر اللحياني بأبياته البسيطة بعنوان ‘ردّوا السلام’:
            ردّوا السلام وسلّمـــــــــــوا                        قــــــــبل أن تـــــــــتكلمـــــــــوا
            فهو التحية في الجنان                      هذا لمن لا يــــــــــــعلموا
            يفشي المحبـــــــــــة بيـــــننا             ونعيش دوما في وئام
            ها قد أمــــرنا ديننــــــــــــــــــــا                        بأن نحيي بالســــــــــــــلام
            هو التحية مـــــــن الإله                        اختارها ربّي لــــــــــــــنـــــــــــــا
            فبالسلام يا إخــــــــــــوتي             هيــــــــا نحيى بعضنــــــــــــا
             ردّوا السلام وسلّمـــــــــــوا                      قــــــــبل أن تـــــــــتكلمـــــــــوا
            فهو التحية في الجنان                      هذا لمن لا يــــــــــــعلموا([20])
النظافة من علامة الإيمان، ديننا يدعو إلى نظافة الأبدان واللباس والأمكنة. وإلى المحافظة على النظافة يدعو الشاعر د.عارف الشيخ أمة القرآن بألفاظه البسيطة :
            تــــــــــــــــــــنظفوا تنظفــــــــــــوا
            يـــــــــــــــــــــا أمــــــــــــــة القـــرآن
            فديننا يدعـــــــــــــــــــو إلــــــــــــى
            نـــــــــــــــــظافة الأبـــــــــــــــــــــــدان
            تــــــــــــــــــــنظفوا تنظفــــــــــــــــــوا
            في اللبس في المــــــكان
            نظافة الإنسان مـــــــــــــــــن
            عـــــــــــــلامة الإيمــــــــــــــــــــــان([21])
ينصح الشاعر محمد عثمان جلال الأطفال بأنّ الطمع يفيد ضياع ما قد جمع الإنسان.وذلك في صورة شعر قصصي يحكي فيه قصة بخيل يملك دجاجة تبيض بيضة من الذهب.يوما ظنّ أنه من الممكن أن توجد في بطنها بيضات من الذهب،وإذا حصل عليها يصير غنيا وعزيزا.شق الدجاجة نصفين ولم تجد ما ظنّ، فضيع بحرصه دجاجته. يقول الشاعر في قصيدة بعنوان ‘ صاحب الدجاجة’:
            كان البخيل عنده دجـــــــــــــــــــاجة                      تكفيه طول الدهر شر الحاجة
            في كلّ يوم مرّ تعطيه العجب                       وهي تبيض بيضة من الذهب
            فظنّ يومــــــــــــــــــــــــا أنّ فيــــها كـــنزا                        وأنه يـــــــــــــــزداد منــــــــــــــــــــــه عــــــــــــــــــزّا
            فقبض الدجــــــــــــــــــــــــاجة المسكين                     وكــــــــان في يمينــــــــــــــه سكـــيــــــــــــــــن
            وشقها نصفين مـــــــــــــــــــــــــن غفلته                      إذ هي كالدجاج في حضـــــــــــــرته
            ولــــــــــــــــم يجد كنزا ولا لــــــــــــــــــــــقية             بل رمة في حــــــــــــــــجرة مــــــــــــــــرمية
            فقال:لا شك بـــــــــــــــــــــأن الطمعــــــــا                      ضيّع للإنسان مـــــــــــــــا قد جمعــــــا([22])
يسرد الشاعر عبد الله فريج حكاية طفل كاذب تحت عنوان‘ صبي كذوب’.ذات يوم كان يراعي الغنم فصاح كذبا ومستهزئا: النجدة... النجدة....ذئب أتى.... ، أسرع الناس إليه فلم يجدوا هناك شيئا وفهموا كذبه وهزءته.وإذ أتى الذئب فصاح بأعلى صوته للنجدة ولكن أحدا لم ينقذه،فقد اعتقدوا أنه كذب كما في المرة السابقة. وقع الراعي في الهلاك نتيجة كذبه.
            قد صاح في يوم صبيّ راع                وهو مع القطعان في المراعي
            الذئب هذا اليوم قد وافانــــــي                       هيّا أغيثوني أيــــــــــــــــا جيرانـــــــــــــــي
            فهرعــــــــــت إليــــــــــــه تلك الجيره              والكل وافــــــــــــــــى بعصــــــــــــــا كبيره
            وإذ رآهـــــــــــــــــــم ذلك الغبـــــــــــــــــــي                مبـــــــــــــــــادرين معهم الـــــــــــــــعصي
            صاح بهم مستهزئا ضحاكا                إذ لم يكن ذئب أتى هنـــــــــــــــــــــاك
            فرجعت بالخجل الـــــــــــــــــــــجيران                        والكل منهم حاقد غضبــــــــــــــــــان
            وثاني يوم جـــــــــــــاء ذاك الذئب                        حقيقة وليــــــــــــــس فيهـــــــــــــــــــــا كذب
            وقد غدا يصيح ذا الــــــــــــكذوب                       هيّا الحقوني إننــــــــــــــي مكـــــــــــروب
            بــــــــــــطش الذئب بذا الـــــــــــــــــغلام             ولم يغثه أحــــــــــــــــد الأنـــــــــــــــــــــــــــــــــــام([23])
الخاتمة
مرحلة الطفولة مرحلة هامة في حياة الإنسان ، يجتاز فيها أقوى مراحل التطوير جسميا ، عقليا ،انفعاليا ،لغويا ،أخلاقيا واجتماعيا. وللشعر أثر كبير على نفسية الطفل وتشكيل أخلاقه وصياغة أفكاره." ولا يخفى أن للأدب دوراً كبيراً في التوجيه والتربية؛ فالأدب؛ شعراً كان أو نثراً من المجالات الخصبة والمحبة لدى الطفل، ويأتي النشيد في مقدمة أنواع الأدب، فالطفل الصغير يميل إلى ترديد الكلمات المتناسقة، ويسهل عليه حفظها، فإذا ما اشتملت هذه الأناشيد على التوجيه السليم بأسلوب فني سهل ومشوق فإنها سوف يكون لها الأثر الكبير بإذن الله على نفسية الطفل، وتفكيره وسلوكه وبنائه بشكل عام".([24]) توعية الأطفال عن الأمور الدينية وتربيتهم بالأخلاق الحسنة وتثقيفهم بالتعاليم الإسلامية من متطلبات الوقت الراهن. وإذا اعتاد الطفل في هذه المرحلة على الالتزام بالإيمان والتوحيد والفكر الديني والخلق الفاضل يتأثر في حياته المستقبلة بحيث ينشأ نشأة سليمة.
المصادر والمراجع
1.     على الحديدي، في أدب الأطفال
2.     علي عبد المحسن جبر، أناشيد إسلامية، دار الصحوة للنشر بالقاهرة 1992
3.     معروف الرصافي ، ديوان الأناشيد المدرسية.
4.     نوال مهنى،ديوان أناشيد الطفولة،شبكة الألوكة.
5.     حمدي حسن الشافعي،قصص الأنبياء وقصص القرآن نثرا وشعرا،مكتبة ابن كثير،الكويت 2001
6.     أحمد محمد الصديق ، أناشيد الطفل المسلم، دار الضياء للنشر والتوزيع 1988م.
7.     عبد الله الخالد،أناشيد الطفولة، النادي الأدبي بالمنطقة الشرقية
8.     علي فكري، مسامرات البنات، 1918، ج 1
9.     محمود أبو الوفا،الأناشيد الدينية للأطفال، الزهراء للإعلام، 1987
10.   أحمد فضل شبلول، جماليات النص الشعري للأطفال،الشركة العربية للنشر والتوزيع
11.   أحمد فضل شبلول، معجم شعراء الطفولة في الوطن العربي خلال القرن العشرين، دار المعراج الدولية،الرياض 1998
12.   نشيد الكتائب،دار الوفاء للطباعة والنشر ،المنصورة.1984
13.   المحفوظات الطريفة
14.   أحمد سويلم، ديوان الطفل العربي،الدار الثقافية للنشر
15.   إبراهيم أبو عباة، شدو الطفولة، شركة العبيكان للطباعة والنشر، الرياض 1407 هـ.
16.   أحمد فضل شبلول، معجم شعراء الطفولة في الوطن العربي، دار المعراج الدولية ،الرياض،1998م.
17.    أحمد نجيب، ديوان أحمد نجيب للأطفال.
18.   عبد الغني أحمد الحداد، كلنا نحب الأناشيد، مجلة خالد للأطفال،الكويت.
19.   د.خضر اللحياني،أزهار للصغار،1429 هـ
20.   د.عارف الشيخ،أغاريد،2005
21.   محمد عثمان جلال،العيون اليواقظ في الأمثال والمواعظ، الهيئة المصرية العامة للكتاب ، القاهرة.1978م



[1]  أستاذ مساعد ، قسم العربية ،الكلية الحكومية،كاسركوت ،كيرلا

([2]) على الحديدي- في أدب الأطفال،ص 164
(2) علي عبد المحسن جبر، أناشيد إسلامية، دار الصحوة للنشر بالقاهرة 1992
 ([4]) معروف الرصافي ، ديوان الأناشيد المدرسية.
 ([5]) نوال مهنى،ديوان أناشيد الطفولة،شبكة الألوكة.
([6]) محمدي حسن الشافعي،قصص الأنبياء وقصص القرآن نثرا وشعرا،مكتبة ابن كثير،الكويت 2001، ص 327
([7]) أحمد محمد الصديق ، أناشيد الطفل المسلم، دار الضياء للنشر والتوزيع 1988م.
([8]) عبد الله الخالد،أناشيد الطفولة، النادي الأدبي بالمنطقة الشرقية، ص 19
([9]) علي فكري، مسامرات البنات، 1918، ج 1 ص 13
([10]) محمود أبو الوفا،الأناشيد الدينية للأطفال، الزهراء للإعلام، 1987  
([11]) أحمد فضل شبلول، جماليات النص الشعري للأطفال،الشركة العربية للنشر والتوزيع 1996، ص،181
([12]) أحمد فضل شبلول، معجم شعراء الطفولة في الوطن العربي خلال القرن العشرين، دار المعراج الدولية،الرياض 1998، ص 342
([13])نشيد الكتائب،دار الوفاء للطباعة والنشر ،المنصورة.1984، ص 89
([14]) المحفوظات الطريفة، ص 17
([15]) أحمد سويلم، ديوان الطفل العربي،الدار الثقافية للنشر، ص 20
([16])إبراهيم أبو عباة، شدو الطفولة، شركة العبيكان للطباعة والنشر، الرياض 1407 هـ.
([17])أحمد فضل شبلول، معجم شعراء الطفولة في الوطن العربي، دار المعراج الدولية ،الرياض،1998م.ص 331
([18])أحمد نجيب، ديوان أحمد نجيب للأطفال، ص 113.
 ([19]) عبد الغني أحمد الحداد، كلنا نحب الأناشيد، مجلة خالد للأطفال،الكويت.ص 92
 ([20])د.خضر اللحياني،أزهار للصغار،1429 هـ، ص 17
 ([21]) د.عارف الشيخ،أغاريد،2005،ص 356
([22])محمد عثمان جلال،العيون اليواقظ في الأمثال والمواعظ، الهيئة المصرية العامة للكتاب ، القاهرة.1978م.
([23])عبد الله فريج، نظم الجمان في أمثال لقمان، 1893، ص 43
([24]) الدكتور أحمد الخاني، أدب الأطفال، شبكة الألوكة ،ص 79

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أكتُبْ تعليقا

روابط الصفحات الاخرى

الإشتراك بالمدونة