أحدث المشاركات

الأربعاء، 13 أبريل 2016

ربوعَ الهنْدِ قد حانَ الوداعُ ** وقد طالَ التصَبُّر والنّزاعُ




ومن حسن حظ الهند أن الشعراء من داخل بلاد العرب وخارجها قد أقبلوا على وصفها ونعتها في أروع صورة   في كل زمان من قديم الأزل إلى يومنا هذا حيث لا نمكن الحد والعد، لأنه بلاد حُطت إليها الأفئدة وشغف بها حبا،أما هذا فشعر ممتاز أنيق ، سهل المعنى، قريب المقصد،  موصِل الغاية، دبجه الشيخ الدكتور أبوبكر باذيب اليمني جنسية، بمناسبة مغادرته علِكْره ( أعظم كره)

             ربوعَ الهنْدِ قد حانَ الوداعُ          وقد طالَ التصَبُّر والنّزاعُ

              ربوعَ الهند كم لكِ من مَزايا           وكم شيدَتْ بأرضيك القلاعُ

               وكم ملكٍ وسُلطانٍ قديماً            صنيعُ المكرُماتِ لهم طِباعُ

                 ولي في سَادةٍ حَلّوا ثراها              مآثر أرْعفَتْ فيها اليراع
  
              وكَمْ في العَصر مأثرة أقيمَتْ        وفيكِ معاهدُ العلْمِ اليفَاعُ

الشاعر في حديقة دار المصنفين - أعظم كره




            (مظَاهِر للعلوم) بكل صُقْعٍ          و(دارٌ للعلوم) لها ارتفاعُ

    )           ديُوبَند) المعالي ما كَماها             بلادٌ قد خلتْ منْها الرعاعُ

              وتلكَ (الندوةُ) الغراءُ تغري            وفُوداً لا يرى فيها انقطاعُ

              مليبارُ الجنوب بكُاليكُوتٍ               مئاتُ مدارسٍ فيها انتفاعُ

             وفي حيدَرآبادَ حديثُ مجدٍ            بـ(دائرة المعارف) قَد أشاعوا

            لسَانُ الحال ينشدني مقولاً           (أضَاعوني وأي فتى أضَاعُوا)

          )علِيكَرةُ) الدروس بها فنونٌ             و(آزادٌ) بها حفظت رقاعُ

                وللنعماني شبليٌ أيادٍ                    على العلم الشريف له اطلاعُ

           فـ(دارُ مصنّفينَ) لها اشتهارٌ              بـ(أعظم كره) بها علمٌ مشاعُ


                        * * *
              أغادِرُها وقد مرّتْ شهورٌ                 وقد ضَاق الفضَاءُ والاتساعُ

            تطاولني البعادُ وضقْتُ حتى              تعوَّدني من الملَلِ الصُداعُ

            شهورٌ عشْرةٌ وازدادَ شهرٌ                  تخللها مضيٌّ وارتجاعُ

             مضَتْ لي مدّةُ السنتين تِـمًّا               فِطاماً بعد ما تمّ الرضاعُ

               وزيد سنيهَةٌ فارقتٌ فيها                  حبيباً بعْدُه سمٌ نقاعُ

               وأولاداً تركتُ وراء ظهري                 وأكباداً يحرقها التياعُ

              وطِفلاً يجرعُ العبراتِ صَبْراً                 وأماً ليس يشفيها السماعُ

                وقَلباً يقطعُ الأيام عدًّا                       وخِلاً ليس تحويه البقاعُ

             يقلّبُ ناظرَيه ضَنًى وشوقاً                  وهل للشوقِ صَبرٌ يستطاعُ!!

             مقَاديرٌ تُصَرَّفُ في البرايا                      وفي الأقْدارِ كَم يمتدُّ باعُ

             رَضينا قسْمةَ الجبّارِ فينَا                    لنا علمٌ وللغَيرِ المتاعُ


                          * * *
               وداعاً يا ربى دِلْهي ويُوبِي                      سأذكرُكِ إذا لمعَ الشعاعُ

              رُبوعَ الهنْدِ قد حانَ الوداعُ                      فصُونِي العهْدَ أيتها البقاعُ

محمد باذيب؛ ليلة مغادرتي مدينة عليكرة  19 جمادى الأولى 1434هـ = 31 مارس 2013م




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أكتُبْ تعليقا

روابط الصفحات الاخرى

الإشتراك بالمدونة