أحدث المشاركات

الاثنين، 14 مارس 2016

الهند .. تقاوم الاحتلال البريطاني عدنان علي رضا النحوي رحمه الله

الهند .. تقاوم الاحتلال البريطاني

عدنان علي رضا النحوي رحمه الله



المُجْرمون اسْتَكْبروا في الأرض مَنْ                               سَيَرُدُّ كَـيْـدَ المُجْـرِمِـينَ الجُحَّـدِ
فِئـةٌ مُعَطَّـرَةُ الجِـهَـادِ غَـنِـيَّـةٌ                                               لله تَنْهَـجُ بِـالسَّـبيـل الأَقْـصَـد
لله ظاهِـرةُ تُقـاتِـلُ مَـنْ طَـغَـى                                            في الأرضِ أَو تُعْلـي لِـواءَ مُحَمَّـدِ
مِنْ كُلِّ أَرْوعَ في الجِهَـادِ مُجَـرَّبٍ                                      مَـاضٍ وكُـلِّ مُـصَـدِّقٍ مُتَـجَـرِّدِ
أَغْنى الحَيَاةَ بـصـدْقِـه وَوَلائِـهِ                                          لله ، لـم يُـشْـرِكْ وَلَـمْ يَـتَـردَّدِ
مَنَحَ الحَيَـاةَ جَمَـالهـا بـوفائِـهِ                                           وَرَوَى المرابـع بـالدَّم المتَـوَقِّـدِ
وَمضَـى لإِحْـدَى الحُسْنَيَيْن يَشُـدُّه                                  شَـوْقُ إِلـى أَوفى النَّعيـم وأخلـدِ
* * *

المُجْرمُون اسْتَكْبَروا في الأرضِ مَنْ                                  سَيَـرُدُّ مَكْـرَ المُجْـرِم المُتـرَصِّـدِ
سَتَـرُدُّه فِئـةُ وَفَـاءُ رِجَـالِـهَـا                                              بِـرُ وإِحْسَـانُ وخـفـقُ مُهَـنَّـدِ
فِئـةٌ تُقِيـمُ عَلَى الزَّمـانِ مَنَائِـراً                                       مِنْ هَـدْيِهَـا ومَـلاَحِمـاً مِنْ أَزْنُـدِ
                 وتُعِيـدُ للإِنسَـانِ عِـزَّتَـهُ التـي                                         ديسَـتْ وتُوقُـظ شَوْقَـه مِنْ مَرْقـدِ
وتُحَطّمُ الأغـلالَ عَنْهُ فَكَمْ مَضَى                                 الإِ نْسَـان بَيْـنَ مُـضَلَّـلٍ و مُـصَفَّـدِ
وَتَمـدُّ للمُسْتَضْعَفـين يَـدَ الهُـدَى                                     مَـدَداً ونَـجْـدَة صَـادِقٍ مُتَـوجِّـدِ
فِئـةٌ كأنَّ المِسْـكَ مِنْ أنفـاسِهَـا                                     مَـلأَ الزَّمَانَ وَعطَّرَ الأُفـقَ النَّـدِي
تمضـي فَيَهْتَـزُّ الرَّبيـعُ بهـا إِذا                                        طَلَعـتْ ويغـنـى كُـلُّ وادٍ أجْـرَدِ
يُشْـرَى رَسُـولِ الله آيـة رَبِّــهِ                                      للعَـالمـينَ رَحْـمـة للمُـجْـهَـدِ
* * * -
لله دَرُّ الهِنْـدِ ! كَـمْ مِـنْ عـالِـمٍ                                        دَفَعَـتْ لسَاحَتِها وَكَـمْ مِـنْ مُنْجِـدِ
بَذَلـوا مِنَ العِلْـمِ الزَّكـيِّ ونُـورِهِ                                           مُهَجـاً إلى صِدقِ العَزِيمـةِ واليَـدِ
ومَضَوا يَحثُّونَ الخُطـى لَهبـاً عَلى                                          دَرْبٍ إلى صِـدْقِ الجِهَـادِ مُمَـهَّـدِ

عَبَقُ الأئمَّـةِ والمُلُوكِ عَلَى الرُّبـى                                          نَفْحُ الجِنَـانِ وعِطـرِهـا المُتَجَـدِّدِ
يمضي مُعِينُ الدِّين في جَـوْلاتِهِ                                              نُـوراً أَطَـلَّ لُمـدْلجٍ وَمُشَـرَّدِ
ويَظـلُّ بختيـارٌ أَعـزَّ فتنحَنـي                                                 هامُ الملوكِ له وكِبْـرُ الأَصْيَـدِ
و الدَّهلـويُّ وَيَـا لَعـزَّةِ دينـه                                                  ردَّ الملوكَ ويَا هَـوانَ السُـؤدُدِ
والعـالـمُ السّرْ هَندِ يَـا لجِهَادِه                                                  بَـذْلاً وَيَـا لَلـزَّاهِـدِ المتَـعَـبِّـدِ
ردَّ الـزّنادِقَـةَ العُصَـاةَ وكَيْـدَهُـمْ                                             ردّا وأخمـدَ فِتنَـةً مِنْ مُلحـدِ
وانْظر لعرفانَ الشَّهِيـدِ كـأنَّـهُ                                              جيشٌ تـواثَـبَ في الذُّرا والأوهُـد
فَتَحَ القُلـوبَ بِغَيْـر سَيْف مُصْلـتٍ                                         فَهَوى الفسـادُ وسَيفه لَمْ يُغمـد
يا ندوةَ العُلماءِ ! يا نَفْحَ الشَّـذا                                            يا لَهْفَةَ القُصَّادِ شَـوْقَ العُـوَّدِ
نَسَبُ أَبَـرُّ عَلى التُقَـى فـكـأنَّـه                                                رَحِـمُ يَصـونُ ولُحمةُ مِنْ مَـولِـدِ
زَكَتَ الرِّجـالُ عَلَى الجِهَـادِ ونُورِهِ                                               يَـا عـزَّ مُنْتَسـبٍ وَعِـزَّة مَحِتْـدِ
* * * -
لله دَرُّ الهِـنْـدِ ! نـورُ كـواكِـبٍ                                                    زُهْـرٍ ودفـقُ مجـاهـدٍ ومُـسـدِّدِ
دُرَرُ مِنْ العُلمَـاءِ كَيـف أَعُـدُّهـم                                             أَعيـتْ حُشُـودُهـمُ خَيَـالَ مُعـدِّدِ
مَهَـدوا الدُّروب لكـلِّ يـومٍ أبلـج                                                                                     دَامٍ و يَـومِ شـهـادةٍ مـتـفـرِّدِ

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أكتُبْ تعليقا

روابط الصفحات الاخرى

الإشتراك بالمدونة