أحدث المشاركات

الجمعة، 18 مارس 2016

قصيدة صلى الإلاه المديح النبوي ، لعمر القاضي البلنقوتي സ്വല്ലല് ഇലാഹു ബൈത്ത് (ഉമര് ഖാളി റ)



              لِعُمَرَ الْقَاضِي البِلَنْكُوتي رَحِمَهُ اللَّهُ   
روابط على الصلة


  ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إعداد: محمود شماس الوافي 
الشاعر
                  المولود في أسرة  سنية مآثرها ،متمسكة بتراثها الغر ،معروفة بالعلم والشرف سنة 1177هـ1765م لأب نقي تقي عالم علي المسليار ولأم نقية أسمياه عمر في بلدة بلنكوت ريف من فنان إحدى محافظة مليبار الذي وطد فيه الإسلام أقدامه من عصر النبي خير الأنام ،مولود صار من أفذاذ  العلماء الذين نبغو في ولاية خير الله الهند مولود كتب له القدر أن يكون متوفر محاسن الصفات.
            كان القاضي منذ أن فتحت عينه ممن ألف قلوبهم  الحب النبوي المتسمون بذوبان  العشق  في كيانهم حيث واظبواه  في جميع مظاهر حياته  فيما يفعل ويذر  ,في الخير والشر, في كل ألوان معيشتهم  ،يتنفس بنبضاتها ويخطو بها آثارها. ويتعذى الروح بغرف من بحر إكسيرها، من جراء ذلك قد صنف عدة قصائد  ويهديها إلى حضرة الشريفة  كلما زارها أثناء رحلاته للحج والزيارة في السنوات 1209,1225,1238,1253

         قام القاضي لمحاربة البدعة خير قيام لا سيما منحرفي الصوفية  ومدّعيها ووضع على هامتهم الحسام  ولم يخش في الله لومة لئام  يدافع  خرافاتهم  عن أهل السنة والجماعة وعن الصوفية الحقيقة دفاعا منقطع النظير،و يرجع فضل بقاء نبضات أهل السنة الحقيقة في الديار المليبارية إليه ،كلما ظهرو هؤلاء ببدعتهم وضلالاتهم المتنوعة في أنحاء مليبار  قهره وزجرهم  وقام بواجب  عالم يُقتدى به الجماهير  والبسطاء   ,من أروع ما قال في سردها أنه لما نشطت فرقة صوفية متشيخة  بسجود لشيخه واجتُلِبت إليه جهلة الناس فصف القاضي مع العلماء الخلصاء  وحاربهم بقلمه ولسانه  حتى أرغمهم بين ظهراني الناس وأذاقهم الذل حيث لم يُسمعْ لهم ركزٌ، وقد نظم القاضي حكم سجود المخلوق نظما طويلا، ومنها


        حرامٌ سجودُ الخَلْقِ لِلْخَلْقِ يَكْفُرُ         بِهِ بِارْتِدَادٍ فَهْوَ فِي الذَّنْبِ يَكْبُرُ
           فنقضى عليه بارْتِدَادٍ وكُفرِه              فَتَصْدِيقُ قَلْبٍ لَا إِلى ذَاكَ نَنْظُرُ
         فلو كان تصديقٌ بِقَلْبٍ لَـمَا سَجَدْ        إلى الخَلْقِ كالأصنام من كان يَكْفُرُ
         سجود هو المخصوص لله لا به          بحكم بما منهم لنا كان يظهر
************************************************************
            فَمَنْ  ذا الذي ما للنَّبِي ليسَ جائزا         أُجِيزَ له هلْ فوقَها ذاك مُنْكَرُ
       وَفِي ﴿رَوْضَةٍ﴾ قُطْبِ النَّوَوِي هُوَ جَاهِلٌ      بِسَجْدَتِهِ للشَّيْخِ يَعْصِي وَيَكْفُرُ
     نَوَى سَاجِدًا لله أو غافلا سَجَدَ                       إلى قِبْلَةٍ أَوْ لـا كَأَنْ كَانَ يُدْبِرُ
         وَقَطْعًا حَرَامٌ انْتَهَى قَوْلُ ﴿رَوْضَةٍ﴾           كذا الهَيْتَمِي  في ﴿تُحْفَةٍ﴾ قال      فَاذْكُرِ   
     ومن سجدَ للمخلوقِ يُمْنَعُ إِرْثُهُ               نكاحُهُمْ قَدْ يُبْعَلُ وَقْتَ يَكْفُرُ

    ويقول في قصيدة لما ظهر:

             لمّا ظهر عمّ البشرى                  ضاء البصرى كسرى انكسرا
         فاضت ساوة غاض سماوة         أهل عداوة نادو حذرا
            زان الجنة صاح الجنة              جاء المنة تترى تترى
            سيد عدنان ماحي الأديان             كل الأكوان منه افتخرا
    
ومن أشهر مؤلّفاته

1)       قصيدة ’صلّى الإله‘ في مدح النبي المعروفة بالقصيدة العمرية.
2)       قصيدة ’لاح الهلال‘في مدح النبي.
3)       قصيدة ’لمّا ظهر‘في مدح النبي.
4)       قصيدة ’ألّف العاصي‘ في مدح النبي.
5)       مقاصد النكاح.
6)       نفائس الدرر في مدح النبي.
7)       كتاب الذبح والاصطياد.
8)       أصول الذبح.
9)       رسالة في حكم شنبوت.
10)   قصيدة بأسماء سور القرآن.
11)   قصيدة في مرثية سيد علوي.
12)   قصيدة الرسالة الشعرية.

13)   مرثية على القاضي محي الدين.
وفاته،
قد لبّى "القاضي عمر "نداء ربّه عام 1273(ذو الحجة 23)هـ،1857م، عن عمر  يناهز 95 عاما،بعد أن ترك حياته الحافلة بالفعاليات المتنوعة، ودُفن بجوار جامع وَلِيَنْكودْ أو بِلَنْقُوتْ (Veliyankode)   في مديرية مَلافُرَمْ .( قد رثاه خلقٌ  كثيرٌ من مختلف مجال الحيات ، لكن لم يُبْقِ لنا الدهرُ إلا واحدا منه، تعرضنا لرفعه في مدونتنا والله خير المستعان ، تابع على الرابطة المباشرة)
هذا الشعر:
صلوا عليه سلموا تسليما حتى تنالوا جنة ونعيما

                 مرة  في أثناء الرحلات – عزم عليها القاضي عندما أحس عراقة جذور  حبه  صلعم وأخذه بلبه فألقى عصى ترحاله  وبعدما وصل المدينة  خلال المناسك أخذه الشوق إلى زيارة صاحب القبة الحضراء فساقته مطية الحب إلى جواره على صاحبها الصلاة والسلام ،فوجد بابها مغلوقا فلم يقف عند مهوى روعه ومحام قلبه لحظة إلا سال الدموع من عينية التي تنيثق من   ثوران الحب وهيجان العواطف  - أعجز قلمي  تعبيرُها- فطلب من حراسة الروضة أن يفتح بابها ليتشرف بزيارتها  لكن الحراس أنكروا فتحها في  وقت لا يجوز فيه فتح روضة  المشرفة حسب القوانين الرسمية  .فبكى القاضي مرتعشا كيانه ومرتجيا ضرم فؤاده بفيضان الوجدان  ، ولم يلبث أن خرجت من فمه قصيدة رائعة مرتجلة تعرب عن  حدة محبته  .[1]
          وعنه قال راثيه          لبيت ربّ الكعبةِ حجَّ وحجَّ العمرة  
                                             سعيا وزار روضةً خير النبيِّ محمدا

                                        وكان عند الرّوضةِ منسكِبا للعبرةِ
                                            جاريةً من مقلةٍ مدحَ النبي منشِدا

مقالة أخوية    شكاية شعرية للقاضي عمر إلى السيد علوي المنفرمي


       
        صَلىَّ الإلَهُ عَلىَ ابْنِ عَبْدِاللَّهِ ذِي              خُـلُقٍ بِنَصِّ اللَّهِ كَانَ عَظِيمًا

          فَظًّاغَلِيظًا لَـمْ يَـكُنْ بَـلْ لَيِّنًـا                      بَرًّارَؤُوفَ الْـمُؤْمِنِينَ رَحِيـمًـا
                                            
                                           صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا 

       اَحْبَبْتُ اُمِّيًّا يَكُونُ عَلِيمًا                         عِلْمًا يَفُوقُ الْقَارِئِينَ يَتِيمًا 

        وَاَتَاهُ جِبْرِيلُ الأَمِينُ نَدِيمًا                            فَيَّاضَةً كَـفَّاهُ جَـاءَ كَـرِيمًا

                                             صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا  

              مِـنْ رَبِّنَا يَدْعُـوالْوَرَى تَعْمِيمًـا                   فَـهَـدَى يُعَلِّـمُ دِينَهُـمْ تَعْـلِيمًـا

             وَمَحَاسِنَ الْخُلُقِ الرَّضِي تَتْمِيمًا               وَمُقَـوِّمًا نَـهْجَ الْـهُدَى تَقْـوِيمًـا

                                           صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
    
      وَاَسَاسَ كُـفْـرٍ هَـدَّهُ تَـهْـدِيمًـا                              فَخَبَى بِهِ نَجْمُ الضَّلاَلِ وَخِيمًا

            وَغَدَا الْعَدُوُّ عَنِ السَّمَاءِ رَجِيمًا               ذُلاًّ وَدِيـنُ الْـكُـفْرِ صَارَذَمِيمًـا 
                                          
                                          صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
  
     جَـا رَحْـمَـةً بِمَكَارِمٍ مُتَزَيِّنًا                                    مُتَعَطِّفًا لِجَمِيعِ خَلْقٍ مُحْسِنًا 

      بِشَرِيعَةِ الْجَدِّ الْعَلِي مُتَدَيِّنًا                             اَعْنِـي خَلِيلَ اللَّهِ اِبْرَاهِيمًـا

                                          صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا 

   قَبْلَ السُّؤَالِ لِمَنْ اَتَاهُ عَدِيمًا                 يَـرْجُـوهُ يُـعْطِيهِ الْمَـرَامَ جَسِيمًـا

                  مَنًّـا اَبَـاهُ وَغِـيبَةً وَنَمِـيـمًا                       مَجْبُولُ جِسْمٍ فِي السَّخَاءِ وَسِيمًا

                                         صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا

                مَنْ عِنْدَهُ كَانَ النَّبيُّ الْمُنْتَخَبْ                مِنْ كُلِّ خَلْقِ اللَّهِ مَحْبُوبًا  اَحَبّْ 

            فَسَعَادَةٌ عُظْمَى وَفَوْزُ غَدٍ كُتِبْ              وَالأَمْنُ مِنْ نَارِ الْعَذَابِ سَلِيمًا

                          صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا

           وَضَمِنْتَ ظَبْيَةَ كَافِرٍ حَتَّى ارْتَضَعْ              اَوْلاَدُهَا عَادَتْ كَمَا عَهْدٌوَقَـعْ

            فَـرَآهُ صَائِدُهَا فَعَـنْ كُفْرٍ رَجَـعْ                فَاخْتَارَ صَائِدُهَا هُـدَاكَ قَوِيمًا 

                          صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا

    حُبُّ النَّبِيِّ وَمَدْحُهُ خَيْرُ الْعَمَلْ                          وَعَسَى الإلَهُ بِهِ يُبَلِّغُهُ الأَمَلْ

      وَلَهُ بِنَيْلِ شَفَـاعَـةٍ طَـهَ كَـفَـلْ                            عِنْـدَ الإِلَهِ مُـنَعَّـمًا تَنْعِيمًـا 

                           صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا

                وَسَرَيْتَ لَيْلاً لاَ يَزَالُ بَهِيمًـا                     فَوْقَ الْبُرَاقِ مُسَرَّجًا مَزْمُومًا 

      تَـرْقَى يُسَايِرُكَ الْأَمـِينُ نَـدِيمًا                             تَعْلُو لِـحَضْرَةِ قُدْسِهِ تَقْدِيمًـا  
             
                                         صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا 

      اِذْ جَا إِلىَ كُلِّ السَّمَاءِ تَصَفَّفَا                          رُسُلٌ وَاَمْلاَكٌ وَرَاءَ الْمُصْطَفَى

      فِيهِمْ اِمَامًـا قَدَّمُـوهُ مُـشَرَّفًـا                              صَلىَّ بِكُلٍّ خَـلْـفَهُ مَأْمُـومًــا 

                                        صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا

     عِنْدَ اتِّفَـاقِ نَبِيِّنَا بِالأَنْبِيَا                                   وَكِرَامِ رُسُلِ اللَّهِ لَمَّا اُسْرِيَا   
  
      هَنَّوْهُ تَبْشِيرًا بِجَاهٍ اُوتِيَا                                   كُلٌّ يُرَحِّبُ ضَاحِكًا وَبَسِيمًا

                                       صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا 

              فَرَأَى عَـلىَ عَـجَبٍ اَبَاهُ اِذَا نَـظَـرْ              يُمْنَاهُ يَضْحَكُ وَالشِّمَالَ اِذَا بَصَرْ 

   يَبْكِي وَيَحْيَى وَالْمَسِيحَ وَمَنْ حَضَرْ            وَرَأَى الْخَلِيلَ  وَيُوسُفًا وَكَلِيمًـا

                          صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا

              وَرَأَى عَجَائِبَ عَالَمِ الْمَلَكُوتِ                 وَسَرَائِرَ النَّاسُوتِ وَالْجَبَرُوتِ

   عَيْنًا مُدَرِّسَ مَسْجِـدِ اللاَّهُوتِ                 كَـمْ مِنْ لَدُنِّيٍّ حَـوَاهُ عُـلُومًـا 

                                      صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا

              حَتَّى لِبَحْرِ النُّورجِبْرِيلٌ وَقَفْ                  فِي شَطِّهِ رُعْبًا فَوَدَّعَ وَهَتَفْ 
    
              دَعْنِي تَقَدَّمْ يَا حَبِيبِي لاَ تَخَفْ               اَبْشِرْ تُنَاجِي رَبَّكَ الْقَيُّومَـا 

                                     صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا

         جَا مَقْعَدَ الصِّدْقِ الْعَ لِيِّ     مُعَظَّمًا            فِي الرَّفْرَفِ الْخُضْرِالشَّرِيفِ مُقَدَّمَا 
              لِلْـحَضْرَةِ الْعَلْيَاءِ فَـرْدًا بَعْـدَمَـا                جِـبْرِيـلُ قَـامَ مـَقَـامَـهُ  الْمَـعْـلُومَـا

                                   صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا 

    بِبِسَاطِ قُدْسِ اللَّهِ لَمَّا اَنْ وَصَلْ             حَـياَّهُ لِلَّهِ التَّحِـيَّـاتُ الْفُضَـلْ

               وَمُبَارَكَاتٌ وَالصَّلاَةُ كَمَا  نُقِـلْ                 فِي السِيرَةِ الْحَلَبِي حَكَى تَتْمِيمَا

                          صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا

               وَلَهُ مِنَ اللَّهِ الْكَرِيمِ الْمُجْتَبِي                   لِمُحَمَّدٍ مَحْبُوُّ عِلْـمٍ مُوهَبٍ

                بِأَنِ السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا هَذَا النَّبِي               قَدْ جَا جَوَابُ اِلَهِهِ تَعْظِيمًـا

                                      صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا  

               اِذْ ذَاكَ يَدْعُـو اللَّهَ طَهَ قَائِلٌ                مَرْوِيَّ تَسْلِيمٍ عَلَيْنَا شَامِلٌ

                بِالصَّالِحِينَ كَذَاكَ رَبِّي فَاعِلٌ               بِدُعَائِهِ لِلصَّالِحِينَ عَمِيمًـا  
                                     
                                  صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا   

       وَهُنَاكَ حَمَلَةُ عَرْشِهِ شَهِدُوا بِأَنْ                  لاَ رَبَّ اِلاَّ اللَّهُ تَوْحِيدًا وَاَنْ 

      هَذَا رَسُولُ اللَّهِ عَبْدٌ مُـؤْتَـمَـنْ                         لِـرِسَالَةٍ   تَبْـلِيغِهَا تَفْـهِيمَـا   

                                     صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا   


      فِي قَابَ قَوْسَيْنِ دَنَا اَوْ اَقْرَباَ                          مِنْ رَبِّهِ هَذَاالنَّبِيُّ الْمُجْتَبَى 

      فَـرَآهُ عَيْنًا وَفُـؤَادًا مَـرْحَـبًـا                              فَسَقَاهُ كَأْسَ مَحَبَّةٍ تَسْنِيمًـا 

                                      صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا      

      مَـابَيْــنَ رَبٍّ وَالْـكَلـِيـمِ تَـرَدَّدَا                             تَخْفِيفَ مَفْرُوضٍ عَلَيْهِ تَشَدَّدا

     خَمْسِينَ نَحْوَ الْخَمْسِ حَتَّى حُدِّدَا                اِذْ جَـا يُـكَلِّـمُ رَبَّـهُ تَكْـلِيمًـا       

                                     صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا   

       خَتَـمَ الإلَـهُ بِـهِ النُّبُـوَّةَ ظَاهِـرٌ                          مَابَيْنَ كَتِفَيْهِ الْخِتَامُ الْفَـاخِرُ

       فِي الْفَضْلِ سَابِقُهُمْ وَبَعْثاً آخِرُ                    يَس نَبِيٌّ خـاَتِـمٌ مَـخْـتُومًـا  

                                     صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا    

             يَااَكْرَمَ الْكُـرَمَا عَـلىَ اَعْتَابِكُـمْ                عُـمَرُالْفَقِيرُ الْمُرْتَجِي لِجَنَابِكُمْ
  
            يَرْجُوالْعَطَاءَ عَلىَ الْبُكَاءِ بِبَابِكُمْ            وَالـدَّمْعُ مِنْ عَيْنَيْهِ سَـالَ سَجِـيمًـا

                                      صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا 


      لاَمِنْ كَرِيمٍ مِثْلُكُمْ لِلْمُرْتَجِي                           فِيمَنْ مَضَى قَبْلاً وَلاَ فِيمَنْ يَجِي

     وَأَنَا اللَّهِيفُ  فَكُرْبَةً لِي فَرِّجِ                           حَيْرَانُ مِنْ ذَنْبِي اَسِفْتُ كَـظِيمًـا  

                                       صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا 

      مَاجَفَّ دَمْعٌ سَالَ مِـنْ عَيْنَيْنِ                       لَـكِنَّهُ يَجْرِي عَلىَ الْخَدَّيْنِ
    
      مِنْ حُبِّ قَلْبِي سَيِّدَ الْكَوْنَيْنِ                        حَيًّاوَمَيْتاً فِي التُّرَابِ رَمِيمًـا  

                                      صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا 

      اِذْ جِئْتُ طَيْبَةَ رَوْمَ زَوْرَةِ قَبْرِهِ                      فَهُنـَاكَ كُنْتُ اَشُمُّ رَيَّا نَشْرِهِ  

     اُغْمِيتُ مَدْهُوشًا لِهَيْبَةِ قَدْرِهِ                     حُبًّا وَاِنْ كُنْتُ الْمُسِيئَ اَثِيمًا 

                                   صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا 

          فَعَلَيْكَ صَلىَّ اللَّهُ يَاخَيْرَ الْبَشَرْ              اَزْكَى الصَّلاَةِ مَعَ السَّلاَمِ الْمُنْتَشِرْ

      مِمَّنْ يُحِبُّكَ دَائِمًا عَاصٍ عُمَرْ                    بِهِمَـا مَفَازَ غَـدٍ    حَـبَبْتُ عَـظِيمًـا   

                                     صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا

            يَرْجُـو غَـرِيقٌ بِالذُّنُوبِ مُحِبُّكُمْ              اَنْ تُنْقِذُوهُ وَعَنْهُ رَاضٍ رَبُّكُمْ  

              فَضْلاً فَبِالْمَؤْمُولِ يُحْظَى صَبُّكُمْ            بِشَفَاعَـةٍ كُنْتُمْ لَـدَيْهِ زَعِيمًـا

                                     صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا      

      وَدُخُولَ جَنَّاتٍ اِلَـيْهَا سَابِـقًـا                          مَعْ فَائِزِي مُدَّاحِ طَهَ لاَحِقًا  

      وَمَمَاتَ سَعْدٍ بِالشَّهَادَةِ نَاطِقًا                     مُتَجَنِّبًا عَنِّى اللَّعِينُ رَجِيمًا    

                                       صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا    

              صَلىَّ الإلَهُ عَلىَ النَّبِيِّ وَسَلَّمَا                دَأْبًا كَمَا اَبْدَى الرَّشَادَ وَعَلَّمَا

              اَعْدَادَ كُـلِّ مُـكَـوَّنَاتٍ كُـلَّمَـا                  حَجُّواالْعَتِيقَ وَزَمْزَمًا وَحَطِيمًا   

                            صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا


             اَزْكَى صَلاَةٍ بِالـسَّلاَمِ تَعَـطَّرَتْ                تَغْشَى شَفِيـعَ الْمُذْنِبِينَ تَكَثَّرَتْ

            عَمَّتْ وَآلاً وَالصِّحَابَ وَبَشَّرَتْ               فَاحَتْ كَمِسْكٍ يُطْرِبُ الْخَيْشُومَا 

                                           صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا 

               وَعَلَيْكَ حُبًّا يَارَسُولَ اللَّهِ                    مِنْ عِنْدِ ذَالْعَاصِي صَلاَةُ اللَّه

                مَعَـهَا تَحِيَّتُهُ سَلاَمُ اللَّهِ                      اِجْلاَلَ قَدْرِكَ عَاشِقًا تَفْـخِيمًـا 

                                       صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا        
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تمّتْ وعمت ( تم رفعها  في مدونة نداء الهند في يوم الجمعة ، 1016،3،18) بعون الله المقتدر ،


[1 القاضي عمر؛ حياته ومؤلفاته، مجموعة أبحاث ، نشرها إدارة المسجد الجامع بولينكود، كيرلا، 1988 م. و تراجم علماء الشافعية في الديار الهندية(دار الضياء) ص 100-105
     

        


      
  



        
   
      

                            

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أكتُبْ تعليقا

روابط الصفحات الاخرى

الإشتراك بالمدونة