أحدث المشاركات

الاثنين، 8 فبراير 2016

مرثية القاضي عمر ഉമര്‍ ഖാളി (റ)വിന്‍റെ അനുശോചന കാവ്യം

وبعدُ فالّذي حَضَرْ مرثيةُ القاضي عمرْ    [ 1 ]                 مِنْ دَارِ دُنْياه عَبَرْ لِدَارِهِ المُخَلَّدَا
بقلم : مولانا عبد الرحمن بن محمد المرتوري المليباري
__________________________________________________________ 

                   الحمد لله ابتدَى في خَلقِه بالاِقتِدَا         
                                                       كلَّ الورى مَن اهْتَدَى ومَن  شَقَى مؤبَّدا

                  سبحانه فله الغِنى واختار غيرَه الفنا    
                                                       فليس حيٌّ في الدُّنا بعائشٍ مخلّدًا

                   لو عاش في هذِى الدُّنا حيٌّ نجا عن الفَنا     
                                                       أَولى به وأقمنا كان النبيُّ محمَّدا



                       فكل مَوْجُودٍ غدًا يَفنَى جميعا ما عدا               
                                                      ربِّي الكريمِ الأوحدا فليس يَفنى أبدا

                     وكلّ شىءٍ هالكٌ قد قال ربي المالكُ         
                                                     فإلي الجِنان سالكٌ أو في جحيم خُلِّدا

                 وكلُّ خلقٍ خُلِقُوا لموتهم ويَلحَقُوا        
                                                     بمَن عليهم سابقٌ مِن مَوْجَدٍ وَمَنْقَدًا

                  من القصور نُقِلوا وفي القبور أُدخِلوا            
                                                    مُرتَهَنًا ما فَعلوا مُعالِجًا  شدائدًا

                 مِن العذاب الأكْبرِ  ومِن نكِيرٍ مُنكَرٍ           
                                                   وكُلفةِ التَّحَرُّرِ يا ليتني لم أُولَدَا

                     إذا أتى منه القدرْ ما عندنا إلاّ الصَّبرْ              
                                                     لا من قضائِهِ من مَفَرّْ  ما شاء ربِّي وُجدا

                       ولا بكاَءٌ يدفعُهْ ولا عَويلٌ يَمنعُهْ                        
                                                   ولا نجيبٌ يَرفعُهْ ولا مَشِيدٌ مُنجِدًا

                   فالاِصطبارُ أنفعُ ما الاِقْتِدارُ يُدْفعُ                  
                                                   والاِعتذارُ يُسمعُ إذا انتهَى لنا المَدى

                  يا فَوزَ من أطاعه دُنْيًا وأخْرى باعه     
                                                    ويلٌ لمن نازعَه مولاه دومًا  سرمدا

                 صلاةُ رَبِّي الأحدِ على النبي أحمدِ     
                                                     مع السلام السّرمدِ ما غاب شمسٌ أو بدا

                           اليثربيِ الهاشمي الابْطَحيِّ الزّمزمي                         
                                                     من خَيْرِ عربٍ عجمٍ مُنْجِي الورى من الرَّدا

               وآله الأفاضِلِ وصحْبِه الأَعادِلِ                   
                                                    منابِعِ الفضَائل أَهْل  العطايا والنَّدَا

                   وبعدُ فالّذي حَضَرْ مرثيةُ القاضي عمرْ          
                                                   من دار دُنْياه عبرْ لداره المُخَلَّدا

                قاضي البِلَنْكوتِ اشتهرْ بِابنِ العلِي قد انتشرْ 
                                                   أخبارُه كلَّ القُطرْ فَصيته لم يُخْمدا

                   مِنْ ضَحْوَةٍ من جُمُعةٍ من شهرنا ذِي الحِجَّةِ   
                                                   ثالثِها بالعِدَّةِ من بعد عِشرينَ عدا

                 نور البِلَنْكوتِ انطفى بموت قاضيها انتفى 
                                                  قابضُ روحٍ عندنا بأمر من تفرّدا

                     أيا بِلَنْكوتِ فَهَلْ فيكم نشا لهُ مَثَلْ          
                                 إنْ قُلْتُمُ لَالَا حَصلْ جوابُكم على اهْتِدا

                         بضربِ سِتٍّ في يَدا وضرْبِ كلٍّ في عدا                  
                                                   وضرب لَامَيْنِ عدا سِتٍّ بِسَبْعٍ ما عدا

                خمسا قياسَ الهِجرةِ مُكَمَّلاً مُنْحَصِرا    
                                 جاءت بلا مغايِرة يا صاحبي تَعَدَّدا

              "شيخُ الهُدى قد راحَ"[2] في تاريخه بالأحرفِ    
                                                 قُبِضَ عُمَرْ نَحْباً يَفِي تاريخُهُ مُسرَّدا

                      آهٍ لشيخنا عُمَرْ راح إلى ربّ البشر                
                                                 آهٍ فآهٍ لا صبرْ عنه بحالٍ أبدا

                    ويلٌ لنا يا حسرَتا عمَّتْ لنا مصيبتا         
                                                 أشدِدْ بها بَلِيَّتا بموته قاضي الهُدى

               يا شِدَّةَ البِلا شملْ جميعَ خلقٍ مُشتمِلْ        
                                                 بموت قاضينا الجليل وا ثُملَة الدين بدا

              هو التقيُّ العاملُ فضلاً وجاهًا شاملُ               
                                                جميع عُمْرٍ باذل في طاعةٍ تعبُّدا

             وهو الوليُّ الصالحُ بحرُ العلومِ السابحُ    
                                                 عقلا وفهما راجحٌ كمِثْله مَنْ نَجِدا

                    العابد الــمُسامِح الماجد المصافِح               
                                                 كلَّ العباد الناصحُ مُشَوِّقا مُهَدِّدا

              هو الــمُنِيبُ الآئب إلى الاله التائبُ            
                                                 عن ذنْبه مُحارِبُ لنفسه مجاهِدا

                       الخاشع المتطوِّعُ الخاضع المتورِّعُ                     
                                                 الخائف المتبرِّعُ لوجه ربِّ الأحدا

                      مشمِّرٌ في طاعةٍ مولاه كل الحالةِ                   
                                                  في صحّةٍ وعلّةٍ  يا فوزَ من تعبَّدا

                 مصطبرٌ متبتِّلٌ لرَبِّه مبْتهِلٌ        
                                                 في أمرهِ مُمْتثِلٌ عن نهيه متجرِّدا

             هو الشهيرُ السابقُ عُلَمَا الزمان الفائقُ    
                                                 هُم لبيبٌ حاذقٌ فَيَالَهُ مُعْتَمِدًا

               حِرْفٌ عظيمٌ جامع عِلْمًا كثيرا قامع  
                                                 منَ اللعين هامع دموعُه ما أوجدا

                 مُضرِّع وقت السحر لربّه الباري البشر       
                                               جوف الليالي مستهِرْ مصلِّيا تهجُّدا

                   لبيت ربّ الكعبةِ حجَّ وحجَّ العمرة       
                                                سعيا وزار روضةً خير النبيِّ محمدا

                         وكان عند الرّوضةِ منسكِبا للعبرةِ                      
                                                جاريةً من مقلةٍ مدحَ النبي منشِدا

                كم من علوم قد حوى وكم عليمٍ احتوي  
                                               منه فنعم ماحوى مطالعا مجتهدا

                    تصنفاته كثُر أعدادُها نظما نثرْ                  
                                              مؤلِّفُ نظمِ الدُّرَرْ مُمتدِحا مُوحِّدا

                مفرِّجٌ للقاصد مغاضب للفاسد     
                                              مصنِّف المقاصد معلِّما نهج الهدى

              إذا سألتُم للورى ومن رئيس الشُّعرا              
                                             في ذالزمان يُخبِرا من صنَّف المقاصِدا

               كم من وظائفٍ دَعا ذكرًا وتسبيحًا دُعا             
                                             وِرْدً وتهليلا رَعا حتى بموْتٍ نَفِدا

                كم مشكلاتٍ صَرّحا ومُبْهماتٍ وضَّحا    
                                             للسائلين مُفْلِحًا له فنِعم المُقْتَدا

                     كم كراماتٍ بدَتْ وكم عجائبَ أتَتْ              
                              غَيْثٌ لنا قد سُقِيَتْ بِسيّدي عينِ الهُدى

                أما سمعتُم ما جرى من خبره كما أرى    
                                            هلال الملائِرَا  فُنَّانِ[3] حقا وُجِدا

                    كم فيه من محامِدا ما قُمتُ بالتَّعدُّدِ         
                                            بأسرها لا تَبتدي مُكْتَفِيًا بِالاِبْتِدَا

            فالاِقتصار أيسرُ والاِعتذارُ يُشعِرُ              
                                           بأنّها لا تُحصَرُ بذِكرها تَعَدَّدا

               كم مثلُه في حقّه أتا لنا  بصِدقه   
                                              يا من رجا في عشقه قُولُوا لِما له بدًا

              إنِّي اقتصرتُ ههنا بذكر ما قد بُيِّنا                  
                                             تركتُ باقيها أنا تَمَلُّهَا إن عُدِّدا

                انتقل القاضي عمرْ إذا أتى له القدرْ      
                                           إلى رضاء الـمُقتدِرْ فاسترْجِعوا يا من هَدَى

              إذْ ذاك عمرُه حَلاَ ضعْفى ثلاثين على          
                                           قَوْلٍ وقيل ما خلا أربعةً فصاعدًا

              يُرضيه ربّي دائما تاريخَ ماوٍ ها ؤُمُ           
                                          أَرِّخْ ضياءٌ  كاتمٌ بغيبه ذَرِّ الهُدى

              واجتمعَ الخلائق في بيته وأَحدَقوا      
                                          جاؤوا بُكِيًّا شاهقٌ لِمَا لقاضيهم بَدَا

            ربِّي حما ذاك القبرْ قبرَ البِلَنْكُوتِ[4] عُمَرْ      
                                           من كلِّ آفات ضرَرْ وَكلِّ ما تهدَّدا

              وافسحْ مَضِيقَ رَمْسِهِ ربِّ اجعلنْ مِن أُنْسِهِ
                                         حُورًا ومِن أَنِيسِه مُنعِّمًا ومُرفَدا

             مسجدُ فُنَّانَ عدتْ تشكو لما منه سَرَتْ        
                                        ملائِرٌ قَد عمرَتْ جنازةٌ لتَشْهَدَا

                     فغسَّلُوه وَكَفَنْ قُبَيْلَ خُطبَةٍ دُفِنْ                   
                                         في قبره قد ارتُهِنْ بأمر من توجَّدا

               ربِّي جزاه ولمنْ قبلُ مضوا من الزَّمنْ      
                           ومَن به قد اقتَرَنْ ممَّن لنا به اهتَدَى

            غفرانك اللهمّ جُدْ لِعَبْدِ رحمنَ فزِدْ                
                                          لَكنَّه الهَوَى عبَدْ مُعتدِيًا مُتَمَرِّدا

               واجعل إلهي القَبْرا رَوْضَ الجِنَانِ الفَاخِرَة       
                                          لا تجعلنَّ الحُفرَةَ مِنَ الجحيمِ الــمُوقَدَة


           ربِّي تَكَثَّرِ الأجرْ أستاذَنا القاضي عُمَرْ       
                                         ومِن ذُنُوبِهِ غَفَرْ فاللهُ يحميهِ الرَّدَى

             يا منشدين نَظْمي فاستغْفِرِنْ للنَّاظِم   
                                          لِرَبِّنا ذِي العِظَم مُخْتَتَمًا ومُبْتَدَا

             عبدٌ ضعيفٌ ذُواجْتِرَامْ وذوالكبائرِ العِظَلمْ    
                                          تليمذُ شيخ ابنِ هِشَامْ أَرْجُو بِهِ رَبِّي اهْتَدَى

             وبِالَّذي مدحتُه بما الَّذي جمعتُه           
                                         وكلِّ مَن عَرَضْتُهُ مِن أَهْلِ خيرٍ وَالهُدَى

             إنِّي عُبيدٌ مُحتَقَرْ رَثوتُ بالقاضي عمرْ     
                                        أَرجُو ثوابَ المقتَدِرْ يومَ الخسارةِ والرَّدَى

             عاصٍ مُصِرٌّ مُجْتَرِي جانٍ حقيرٌ مُشْتَرِي          
                                          دُنْيًا وأُخْرَاهُ الشَّرِي ربِّي اهْدِنِي إلى الهُدَى

               ربِّ استجِبْ دُعَاءَنا آمينَ يا إلهنَا   
                                         بِحقِّ مَنْ قَدْ جاءَنا بدينِ حقٍّ وَالهُدَى

                  خَتَمْتُ نَظْمِي وَكَمُلْ وَإِنَّنِي لستُ الأهلْ          
                                         قَضَاءُ رَبِّي في الأَزلْ سبحانه تَمَجَّدَا

                 عَلَى النَّبِيِّ المصطفَى صَلَّى الإِلهُ وشرَّفَا        
                                        وآلِهِ الموفِي الوَفَا وصَحْبِهِ مَنِ اهْتَدَى
  







[1] عالم من علماء مليبار من مواليد 1177 هـ (ربيع الأول 10) الموافق 1765م، توفى رحمه الله 1273 ذوالحج23
[2]  عدد الحروف "شَيْخُ الهُدَى قَدْ رَاحَ" يفيد السنة 1273 هـ  تاريخ موت القاضي
[3]  قرية ولد فيها القاضي رحمه الله
[4] مدينة القاضي عمر المجاورة لفُنَّانَ


هناك 3 تعليقات:

  1. كل التقدير لجهدكم الطيب ، وفقكم الله
    آمل أن أعرف نبذة عن الشاعر : عبد الرحمن بن محمد المرتوري المليباري.
    القصيدة بحاجة إلى تعديل في مواطنَ كثيرة منها لغة ونحواً وعروضاً
    رحم الله شيخنا القاضي عمر البلنقوتي
    Alauddin

    ردحذف
    الردود
    1. أعرف ان النص حافل بالأخطاء النحوية والاملائية ، لأن من قام بالطباعة(طباعة على الآلة الكاتبة) من عوام الناس، ولستُ أنا ، إن شاء الله سأقوم بالتحقيق قدر جهدي قريبا،

      حذف
  2. أسفا لم يُبْقِ لنا الدهر لمعرفته شيء الا المرثية

    ردحذف

أكتُبْ تعليقا

روابط الصفحات الاخرى

الإشتراك بالمدونة