أحدث المشاركات

الخميس، 29 أكتوبر 2015

السيد محمد علي شهاب المليباري



السيد محمد علي شهاب المليباري
السيد محمد علي شهاب الحسيني نسبا والتريمي أصلا  والمليباري مولدا ومنشأ والأزهري خريجا والقلوب الأمة مسكنا   هو من أعلام كيرلا  )مليبار (وأحد من كبار الرئساء مسلمي مليبار .وازدهرت الأمة المليبارية تحت لجام قياده سنوات مقتبسين نورا من أشتات أنواره ومشجعين لهوية الإسلامية على سواء السبيل حيث  إنه يدفع الأمه عن الترهات والزلات.يتميز هذه الرئيس  بأن شمر عن ساقه للأخوة بين الأديان المختلفة كالهنادكة والمسلمين والنصارى فوضعو له جميع رقابهم طائعين مطمإنين طبقا لحسن خلقه ومعاملته وأطفأ فتيلة التشيع والاعنصرية بيد بيضاء فتأهل أن يدعى سفير السلوة ورسول العلمانية

مولده ونشأته

ولد السيد محمد علي شهاب 1934/ 5/ 4 /  مي  لأب فاضل ذي الكرامات العديدة رئيس  رابطة اتحاد المسلمين بالولاية كيرلا ورئيس حزب رابطة المسلمين السيد فوكويا تنغال والسيدة شريفة علوية في أسرة عريقة النسب في بيت علم وشرف الكائنة  بقرية بانكاد مالابرم كيرالا الهند ولما بلغ أشده تجول في حلقات الدروس المتواجدة في المساجد المليبارية ذلك الحين  متلمذا على جبابرة العلماء  فتبحر في النحو والأصول  والصرف والمعاني والبديع والحديث  والتفسير  وعلم المنطق وفقه الإمام الشافعي وأصوله وكان متفوقا على أقرانه

إلى مصر

تحقيقا لرغبة والده  ولشوقه أن  يتعلم اللغة العربية شد الرحال إلى جمهورية مصر العربية 1958 فالتحق بجامة الأزهر الشريف في كلية أصول الدين ممتازا في الإمتحان الدخولي حتى استأهل لمنحة الحزب الإسلامي  الذي  كان أمنية العالم آنذك محمد أنور سادات رئيس مصر فيما بعد.بعد أن  تخرج في جامة الأزهر الشريف التحق بجامعة  القاهرة للماجيستير  في الأدب العربي 1962 م وكان يبذل جميع الجد  والجهد حسب طاقة في الدراسة والمطالعة  وكان من زملائه وقتئذ في جامعة القاهرة الدكتور مأمون عبد القيوم رئيس جزر مالديف سابقا وسعادة الشيخ محمد ديك الواعظ الأول في دائرة الأوقاف دبي سابقا  

العودة إلى كيرلا

بعد أن حصل على شهادة ماجستير  عاد إلى الأسرة سنة1966  م ببالغ الفرح والسرور .ثم  كان يقوم في تخفيف مهام والده وتنفيذ  أوامره  .ولكن كل ذلك بدون أن يخل ما تعوده من العكوف على الكتب والوقوف على المجلات والجرائد المتنوعة .فسكان المنطقة وزوار والده كانوا يرون شابا  عربيا مبتسم الخلقة ربيع القامة صائب الآراء وحاكيا الخاصة رفقته طريقة نهل العلم من الأزهر وذوقه وشوقه مع عديد الصعب .وكذلك عن  مناظر حمهورية مصر العربية كالأهرام ونيل مصر والمكتبة الأسكندرية والسد أسوان العالي وعن ضريح الإمام الشافعي رحمه الله ونفيسة المصرية

زواجه

عقد الزواج بين السيد محمد علي شهاب وبين السيدة شريفة فاطمة العلوية بنت السيد عبد الرحمن بافقيه رئيس رابطة اتحاد المسلمين بولاية كيرلا في 1966
رئس رابطة اتحاد المسلمين لولاية كيرالا
بعد أن حير  انتقال والده السيد فوكويا المسلمين في الولاية واوحشهم وأوقعهم في الدهشة في من  يقوم مقامه ومن البديل عنه ؟ فذا ولده الشاب السيد محمد علي شهاب قد اختير  وعين بلإتفاق رئيسا للرابطة ورئيسا للمؤسسات الإسلامية الكثيرة التي كان والده يتولى رئاستها مع التزام القضاء في مئات القرى والمدن بالولاية.
 البطل القائد 
لما هاج وماج هدم المسجد البابري في/12/6 1992  في جميع الوسائل المرئية الصوتية فتحير مسلموا الجمهورية اجمع حتى اتعدوا لتنفيذ أوامر رؤساء المسلمين واعيانهم وكبارهم وهاهوذا بطلنا القائد السيد محمد علي شهاب يصدر أوامره الحقانية الحكيمة في جميع الوسائل قائلا يا أيها المسلمون بالهند عليكم بمرير الصبر وكظم الغيظ ورفض العداوة مع أخواننا غير المسلمين بالهند .أن هدم المسجد البابري مما يشق صدورنا ويجرح قلوبنا ولكن ليس ذلك إلا عمل بعض الكفار المتطرفين ولا يوافق على ذلك الفعل الخاطئ الخطير الأكثيرة الذين يقومون معنا إيجابا وسلبا  وحماية ووقاية ودفاعا وطمأنينة فلذا علينا ببالغ الحدر من أن نرتكب أي جريمة أو خطئ من أعمال التطرف  كهدم معابدهم وغير ذلك وأن كل ذلك يؤذي إلى الحروب الدامية وشتى المصائب  والآفات اللانهائية.فتهدأ المسلمون ونجوا من أن يقعوا في الهلكات
وانتقاله إلى رحمة الله تعالى
مساء يوم السبت العاشر من شعبان 1430 هــ الموافق ب 2009/8/1 في الساعة التاسعة إلا الربع انتقل إلى رحمة الله الواسعة السيد محمد على شهاب بعد أن أدى صلاة المغرب واستقبل بعض الطلبة وأولاد أخته

تشيع جنازته: خلال ثانية قد شاع وذاع نعي فقيد الأمة من القنوات ومن جميع الوسائل فلم تمض إلا دقائق يسيل إلى المستشفى من كل أوب وصوب بركان الناس فنقل الجثمان الطاهرة إلى بيته فلم يقتدر أحد من دفاع تلط السيل الهائل من البشر ثم نقل الجثمان بعد الصبح إلى قاعة الإجتماعات الحكومية ملابرم .ومن الأسف  أين وكيف يقتدر هذا الجموع  الهائل أن يصل  إلى الجثمان  وينظر إلى محياه , وأن جميع الطر المؤدية إلى مدينة مالا بورم مسكرة من بعد ثلاثين أو أربعين كيلوميتر  من الزحم الغير المثالي .فكيف يتصور ذلك لمليونين ونصف على حساب بعض الجرائد ويتأتى ما بين راجل وراكب بدون أن يتحرك لا إلى قدام ولا إلى وراء .نعم شمس الشهاب لم تغب ولم تغريب عن الأمة


رثاء الفضـــفري علـــــى فــــقيد المليبـــاري
هذه مرثيته الجذابة مجه قلم العالم العلامة النحرير وصاحب مؤلفات عديدة في أشتات المذاهب الفقهية أبي سهيل أنول عبد الله بن عبد الرحمن الفضفري )من بحر البسيط (

كيف السلو وملء القلب أحزان**  ومن تحرقها تنشق أذهان
ماذا ألم بشعب الهند من فزع  **حارت لذلك بلدان وسكان
وأي كارثة كرت بمجتمع      **  من وقع سطوتها تنصاح أبدان
عم الظلام على البلدان والبشر **صم الأنام جميعا أينما كانو
والدمع يجري على الخدين منهطلا **كأنما الغيم أضحى منه فيضان
 إن المنون قضاء الله منحتم  **فلا يدوم بوجه الأرض إنسان
وهل يخلد إنسانا مآثره**  كلا فكلهم تحويه أكفان
لكن فراق حبيب أوزعيم ورى**  يكوي الفؤاد فتبقى فيه نيران
يا عاذلي فيم تجفوني علي جزعي ** إليك عني فما أدراك ما الشان
 وما دريت بما قد حل في خلدي ** لم تكتحل بمنام منه أجفان
قد فاتنا السيد المفضال ذو المنن ** العالم العلم المصباح يقظان
زعيم أمتنا لواء ملتنا  **            ركن السلام وللإحسان برهان
بدر الدجى وملاد الناس كلهم ** يرجو مكارمه شيب وشبان
 عالي المفاخر داني اللطف والكرم ** غيث مريء فيروي منه طمآن
 كالبدر طلعته كالمسك نفحته **كالزهر بسمته بل ذاك بستان
 كاشمس شهرته في العرب والعجم ** فكم ملايين هم حِبٌّ وخُلان
 قد فاق أقرانه بالعلم والعمل  **خريج أزهر تلفى فيه أفنان
قد كان مسكنه كدبنكل من  **محط أفئدة للناس ميزان
من ضارع وكتيب رائم فرجا  **أو من يقارفه ضيم وعدوان
 أو حامل قلقا مما يحيق به من **عقدة صعبت وشق جبران
 أو من قضايا لجان أو إدارتها**      أو في سياستهم قد ضاق إمكان
فكان رحبة سكناه كمحكمة ** لكل مشكلة قد لاح تبيان
إذ كان يطلع بين الوافدين له** كالبدر ضاء به دور وجدران
 فكان يصغي لهم من دون مسأمة  **رحب الفؤاد  يعم القوم رضوان
وكم معان بأسقام يكل بها **أعيت أبا أتاه وهو حيران
فمن تذوق نفحات الفقيد يرى  **كل الشفاء كأن  لم يأت نقصان
لو كنت تبصر شيئا من بشاشته** لطبت نفسا ولا تغشاك أحزان
 كم من مناصب خير للزعيم أتت** باهت بحضرته إذ تم إتقان
 رئيس رابطة للمسلمين وفي **   شتى لجان لقول القرم قد دانوا
 شتى مناطق في ملبار قد زهرت **إذ كان قاضيها فنعم أزمان
. وكم مراكز علم من قيادته **       حازت مفاخر فانظر منك إمعان
 لم يلق من أحذ ذما ولا عنفا** حيا ولا ميتا إذ ذاك ريحان
 من آية الله في بث اسلامة في** أنحاء دولتنا إذ عم طغيان
سعي لجمع شتات المسلمين **وهم الفو ناصحهم والقول فرقان
قل لي –بربك-من هذا الكريم ؟فقد ** فاق الأنام ولاوازاه إنسان
فذاك سيدنا زعيم ملتنا  **     محمد بعلي الشهاب عرفان
سبط الرسول حسيني ورتبته **في أربعين به قد صح برهان
آل الشهاب فهم من حضرموت أتوا **لأرض كيرله منهم ضاء أوطان
وجده قد أتا مستوطنا فرحا** لبانكاد ففيها تم إسكان
فكان أسرته من قادة كرما  **يسمو ببهجتهم دين وبلدان
فجده السيد الحسين قام على **ضيم البريطاني سيفا فيه لمعان
 أبوه سيدنا فوكوي كان على**  رياسة آية فجل إحسان
 وكل إخوته  بل كل أسرته ** راقت مآثرهم للدين أركان
 أجبتَ دعوة مولاك:العشاءَ لسَبْـ ** تٍ عَشْرَ شعبانَ في تُرْضِيكَ[1] تِبْيَانُ
لما أذيع بذاك النعي ثار إلى**  لقيا الجنازة خلق كل إعلان
تلك الجنازة في قلب المدينة أيْ **ملبُّرم نقلت فسال فيضان
جم غفير  أتوا من كل ناحية  **ضاقت شوارعها منهم وميدان
هم سادة قادة الأحزاب والزعما ** وأهل علم وأحباب وإخوان
لم يلف قط بهندٍ مثلُ جمعهم ** تشييع قرم به التاريخ قد زانوا
صلوا رسالا وبعد الظهر من أحَدٍ ** آووه مرقده ,يعشاه غفران
جوار والده وأهله وأخيــ  **ــه قرب جامعهم فنعم جيران
 وسَيِّدً[2] عاش ,ثم الحق صادفه ** فالله يرحم إن الله رحمن
والله أخلفنا خيرا وآجرنا **في ذا البلاء وفضل الله معوان
 ينصبُّ عفو من الرحمن مرقدهم**  ورحمة وسلام ثم رضوان
جزاه ربي عن الإسلام خير جزا**  ثم الصلاة - بهذا تم تبيان

(المقال في قيد التحرير)



عدد الحروف :ترضيك  بالحساب الجمل : 1430 هـ وهي سنة وفاة الفقيد[1]
 عدد الحروف سيدا بالحساب الجمل :75 وهو عمر الفقيد بالعام الهجري[2]
مواضيع أحدث
رسالة أحدث
مواضيع أقدم
هذا الموضوع هو الأقدم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أكتُبْ تعليقا

روابط الصفحات الاخرى

الإشتراك بالمدونة