أحدث المشاركات

الأربعاء، 15 يوليو 2020

الفاطميون والطريق التجاري الى الهند (٣٥٨ـ٥٦٧هـ/ ٩٦٩- ١١٧١مـ)



المدرس الدكتور محمد شاكر مشعان
وزارة التربية - المديرية العامة لتربية بابل
الجمع: د محمد نصر
الفاطميون والطريق التجاري الى الهند

يعد موضوع التجارة الخارجية من الموضوعات المهمة التي تبين حيوية الدولة ومقدار تأثيرها في  الصعيد الخارجي، فقوة النشاط التجاري ناجم عن قوة الدولة وثباتها وتماسكها على الصعيد الداخلي، ما يؤدي بالمحصلة إلى فرض إرادتها وهيمنتها العقائدية والاقتصادية على علاقاتها مع البلدان الأخرى.
وذلك يتطلب بناء قوة عسكرية تكون حامية للأنشطة والعلاقات التجارية سواء كانت سياسية أو تجارية، فضلاً عن نشر توجهاتها الفكرية والعقائدية عن طريق وصول تجارها لتلك البلدان، منافسة خصومهم في الأسواق التجارية.
لقد ازدهرت مصر في ظل الخلافة الفاطمية طيلة السنوات (358 – 567هـ/969-1171م) في مختلف الاصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية على نحو كبير لم تشهدها البلاد منذ عصور خلت، عندما انتقلت الخلافة الفاطمية من المغرب الأدنى ـ تونس ـ إلى مصر سنة (358هـ/969م) تبوأت مصر وضعاً قيادياً في العالم الإسلامي إذ نافست العراق وبلاد فارس في ظل الدولة العباسية (132هـ- 656هــ) وقد حقق هذا التنافس السياسي والعلمي والديني نشاطاً تجارياً كبيراً مما أدى إلى الوصولللموانئ الهندية المهمة.
إنَّ الهدف من هذا البحث هو بيان العلاقة التجارية بين مصر والهند خلال مدة الدراسة، والتركيز على الطرق التجارية البحرية وأهميتهافي انتقال الخلافة الفاطمية سنة (358هـ/969م) من المغرب الأدنى إلى مصر وذلك لقلة الموارد في المغرب التي لا تلبي طموحات الفاطميين في بناء دولة قوية، فوجدوا في مصر البلد الذي يحقق طموحاتهم في بناء دولتهم نظراً لموقعها المتميز في العالم الإسلامي، فضلاً عن قدرة الفاطميونعلى الاستفادة من رؤوس الأموال الكبيرة التي هاجرت إلى مصر بسبب الاضطرابات في الدولة العباسية، لاسيّما بعد أن حل البحر الأحمر محل الخليج العربي، وأصبح الطريق الرئيس للتجارة من الهند إلى البحر الأبيض المتوسط، والاستفادة من التجار الايطاليين وتجارة مدينة امالفيالذين فضلوا الحصول على المنتجات الهندية في المراكز التجارية المصرية بدلاً من الذهاب إلى شواطئ الخليج العربي البعيدة والخطرة.
 وقد انتظم البحث على مقدّمة وثلاث فصول وخاتمة:
تناولت في المبحث الأول أهمية موقع مصر التجاري،والاهتمام بالمراكز التجارية ووسائل النقل.
أما المبحث الثاني  فتتبعت فيه أبرز التجار المصريين، وأهم الموانئ الهندية، وهي: أ- كوجرات، ب- ديو، ت- الديبل، ث- أجوا.
وخصصت المبحث الثالث إلى أهم الواردات المصرية من الهند: كالفلفل، والقرنفل، و المقرفة ( الدار صيني)، والزنجبيل، والعطور والأطايب، والأحجار الكريمة، والمعادن النفيسة، والخشب، والحبوب ...
وقد تنوعت المصادر والمراجع التي تم الاعتماد عليهامن البحث، وهي كتب لها علاقة مباشرة بالبحث.

(رابط التحميل الأدنى يُوصِلُك الى صفحة جديدة فينبغي لك أن تقوم هناك خمس ثواني وبعدها فلك أن تخطي الإعلان الذي يظهر في الموقع الأجنبي المفتوح أمامك ، فيظهر رابط تحميل الملف أو يوصلك الى صفحة التحميل)








ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أكتُبْ تعليقا

روابط الصفحات الاخرى

مختارة

Random Post

الإشتراك بالمدونة