أحدث المشاركات

الأربعاء، 14 ديسمبر 2016

رابعة العدويّة حكيمة و شاعرة إسلامية

محمد ضياء الدين الوافي، كنّيالا، فتكاد[1]   
تمهيد
هذا اطلاع على بعض نواحي حياة السيدة الصوفية رابعة العدوية، وإطلال إلى وراء ستار حياتها الأدبية المتولدة من العشق الإلهي النابعة من فتحات صفاء عيشتها الراضية.

ولادتها ونشأتها :
السيدة رابعة البصريّة العدويّة رضي الله عنها بنت إسماعيل العدوي، ولدت في مدينة البصرة، ويرجح مولدها حوالي عام (100هـ / 717م)، من أب عابد فقير. كانت مولاة لآل عتيك من بني عدوة، ولذا تسمى العدوية، أو من بطون قيس، وقيل إن اسم رابعة يعود إلى أنها ولدت بعد ثلاث بنات لأبيها، فهي البنت "الرابعة"، تكنى بـأم الخـير. وروى أبوها: أنه رأى في المنام النبي صلى الله عليه وسلم يقول له: "لا تحزن، فهذه الوليدة سيدة جليلة". عاشت في البصرة خلال القرن الثاني الهجري في بيت فقير جدا، وتوفي أبوها وهي في مرحلة الطفولة دون العاشرة، دون أن يترك من أسباب العيش لهن سوى قارب ينقل الناس بدراهم معدودة في أحد أنهار البصرة، ولم تلبث الأم أن لحقت به، فذاقت رابعة مرارة اليتم الكامل، وبذلك أطلق الشقاء عليها وحرمت من الحنان والعطف والحب الأبوي. وكانت تخرج لتعمل مكان أبيها ثم تعود بعد عناء تهون عن نفسها بالغناء. وقد كان للعراق في هذا الوقت شهرة في العلم والأدب والزهد والدين واللهو والترف والغناء[2].

طريقتها إلى الله :
وكانت رابعة رائعة الجمال فاتنة. وفي غرة الحياة كانت تعزف الناي ثم كانت مغنية. وخلال حياتها في هذا الحال رأت في نومها نورا ساطعا يحيط بها، فسبحت فيه، وسمعت مناديا يطلب منها ترك اللهو والغناء والانشغال بالتفرغ بالتضرع والمناجاة، واستبدال الألحان بالقرآن. فانقطعت عن الغناء، واستبدلت أشعار اللهو والمجون بأشعار الزهد والصلاح، وأقبلت على عبادة ربها، وبدأت بحفظ القرآن والعبادة والتهجد في هدأة الليل. ورفضت كل من تقدم لزواجها، ولم تتزوج طوال حياتها لانشغالها بحلاوة العبادة والقرب من الله، ومخافة أن تقصر في حق زوجها. فليس في قلبها مكان لغير الله، وليس لديها وقت تشغله في غير حب الله. واحترفت العزف على الناي في حلقات الذكر وساحات المتصوفة، والأناشيد في دنيا التصوف [3].
وكانت رضي الله عنها كثيرة البكاء والحزن، فإذا مرت بآية فيها ذكر النار سقطت مغشيا عليها من الخوف، وإذا مرت بآية فيها تشويق إلى الجنة ركنت إليها، وكان تصلي الليل كله وتأنس في خلوتها بالله وتجد في ذلك لذة لا يجدها الملوك، وكانت تضع كفنها أمام عينيها حتى لا تنسى الموت، وتلوم نفسها إذا تكاسلت قائلة :"يا نفس إلى كم تنامين، يوشك أن تنامي نومة لا تقومين منها إلا لصرخة يوم النشور". وكانت تبكي في سجودها حتى يبتل موضع رأسها. ومن سماتها أنها لا تتعجل الانصراف من وقوفها بين يدي الله، بل تحب طول المقام، وكانت تصوم معظم الأيام.
نقطة تحول حياتها :
وبعد وفاة والديها غادرت رابعة مع أخواتها البيت بعد أن دب البصرة جفاف وصل إلى حد المجاعة ثم فرق الزمن بينها وبين أخواتها، وبذلك أصبحت رابعة وحيدة مشردة لا معين لها ولا نصير، وأدت المجاعة إلى انتشار اللصوص وقطاع الطرق، فخطفت رابعة من قبل أحد اللصوص وباعها بستة دراهم لأحد التجار القساة من آل عتيق البصرية، وأذاقها التاجر الثري سوء العذاب بذل الرق والعبودية. ولكنها صبرت وزاد تعلقها بربها وخلوتها ومناجاتها، ولم تكسل أو تفتر لها عزيمة أو تتغير متعللة بسوء الظروف والأحوال، وقد تعرض لها ذئب بشري يوما فدافعت عن كرامتها وعفتها حتى كسر ذراعها. وذهبت تسجد لله شكرا أن نجّاها، وتدعوه أن يؤنس وحدتها، فلم تشعر بعدها بوحدة وهي وحيدة فريدة بلا أهل، واستغنت بربها عن كل شيء. وكانت رابعة في تلك الفترة في الرابعة عشر من عمرها.
وذات ليلة استيقظ سيدها من نومه فسمع صلاتها ومناجاتها فنظر من خلال الباب : فرأى رابعة ساجدة تصلي وتقول: "إلهي أنت تعلم أن قلبي يتمنى طاعتك، ونور عيني في خدمتك، ولو كان الأمر بيدي لما انقطعت لحظة عن مناجاتك، ولكنك تركتني تحت رحمة هذا المخلوق القاسي من عبادك". وخلال دعائها وصلاتها شاهد قنديلا فوق رأسها يحلق، وهو بسلسلة غير معلق، وله ضياء يملأ البيت كله، فلما أبصر هذا النور العجيب فزع، وظل ساهدا مفكرا حتى طلع النهار، هنا دعا رابعة وقال: أي رابعة وهبتك الحرية، فإن شئت بقيت ونحن جميعا في خدمتك، وإن شئت رحلت أنى رغبت. فما كان منها إلا أن ودعته وارتحلت، وجعلت همها هو هم الآخرة، واعتزلت الخلق، وبنت لنفسها مصلى منفردا، وانقطعت فيه للعبادة، وجعلت المساجد دارها. أقامت أول أمرها بالصحراء بعد تحررها من الأسر، ثم انتقلت إلى البصرة حيث جمعت حولها كثيرا من المريدين والأصحاب الذين وفدوا عليها لحضور مجلسها، وذكرها لله والاستماع إلى أقوالها، وكان من بينهم مالك بن دينار، والزاهد رباح القيسي، والمحدث سفيان الثوري، والمتصوف شقيق البلخي"[4].
اشتهرت في التاريخ بما قدمته من زهد وورع ومعرفة لربها، حال كونها عابدة، خاشعة، تاريخية، وإحدى الشخصيات المشهورة في عالم التصوف الإسلامي. وتعتبر مؤسسة أحد مذاهب التصوف الإسلامي وهو مذهب الحب الإلهي. وقد كان لمجاهدتها نفسها أثر عظيم في حقل الدعوة إلى الله بالقدوة والعمل الصالح، حيث أدلت بدلوها في نهر الدعوة الجاري، الذي روى ظمأ القلوب المحبة لطاعة ربها، وقد علمت من قصدها بسلوكها الإيمان واليقين وأن الأمور مرجعها إلى الله وحده. وهي امرأة عاشت حياتها عكس سائر الناس، انعزلت في دنيا التصوف بعيدة عن أمور الدنيا. وتختلف عن متقدمي الصوفية الذين كانوا مجرد زهاد ونساك، ذلك أنها كانت صوفية بحق، يدفعها حب قوي دفاق، كما كانت في طليعة الصوفية الذين تعمقوا بالحب الخالص، الحب الذي لا تقيده رغبة سوى حب الله وحده[5].
آثارها الشعرية :
إن الصورة الراسخة في أذهان الكثيرين لرابعة العدوية هي صورة الغانية التي تمرّغت في حياة الغواية والشهوات، ومرة ارتدّت رابعة إلى نقطة ابتداء خلّفتها، ولسان حالها يقول :
                           تركت هوى ليلى وسعدى بمعزل           
                                                               وعدت إلى مصحوب أوّل منزل
                                          ونادت بي الأشواق : مهلا ! فهذه 
                                                                منازل من تهوى رويدك ! فانزل[6]
وفيها يسري عرق شعري ظاهر، مما كان نتيجة طبيعية لاشتغالها بالفن عازفة على الناي. فالملكة الشعرية كانت كامنة فيها. فقولها الشعر إنما وقع نتيجة لاحترافها العزف على الناي، فتدفق منها منذ ذلك الحين ينبوع الشعر، حيث أنشدت :
                                    يا ســروري ومنيتي وعــمادي         
                                                     وأنيســـي وعــدّتي ومـــرادي
                                     أنت روح الفؤاد، أنت رجـــائي     
                                                      أنت لي مؤنس، وشوقك زادي
                                    أنت لولاك، يا حياتي وأنـســي!        
                                                       ما تـشـــتّت في فســـيح البـلاد
                                       كم بدت مــنة، وكم لــك عــندي       
                                                       من عـــطاء ونعـــمة وأيــادي
                                      حبّــك الآن بغــــيتي ونعــــيمي            
                                                       وجــلاء لعــين قلبي الصـادي
                                         ليس لي عنك ـ ما حييت ـ براح     
                                                            أنت منّي ممكّن في الســـــواد
                                             إن تكـن راضــــيا عليّ فــــإنّي      
                                                            يا منى القلب ! قد بدا إسعادي[7]
الطابع الحسي ظاهر بكل جلاء في هذه الأبيات، ويلوح منها أن الأمر كان لا يزال مختلطا عليها، لأن الخطاب هنا يصلح أن يتجه إلى شخص حسي كما يصلح أن يتجه إلى الله. بل هي في هذا الشعر قد تناست أو نسيت أنها تخاطب الله، فتحدثت عن حبيب لها يلوح أنه كان متنقلا فاضطرت هي ـ تحت ستار الترحل لكسب العيش بالعزف، كما هي الحال بالنسبة إلى الموسيقيين عامة في تجوالهم لإحياء حفلات في مختلف البلدان ـ أن تلاحقه في الأماكن التي كان ينتقل بينها، لهذا اضطرت إلى التشتت في فسيح البلاد[8].
وعندما آذن شبابها بذهاب اتجهت إلى العبادة والطاعة. ومع ذلك لم تشذ رابعة عن بيئتها الاجتماعية، المحبة للشعر، فنظمت، ونقل عنها الكثير. تمتعت بموهبة الشعر وتأججت تلك الموهبة بعاطفة قوية ملكت حياتها فخرجت الكلمات منسابة من شفتيها تعبر عما يختلج بها من وجد وعشق لله، وتقدم ذلك الشعر كرسالة لمن حولها ليحبوا ذلك المحبوب العظيم. ومن أشعارها في إحدى قصائدها التي تصف حب الخالق، وقد حملها عنها أهل البصرة وغيرهم، منهم سفيان الثوري وجعفر بن سليمان الضبعي وعبد الواحد بن زيد وحماد بن زيد ومن إليهم، حيث تقول :
                                                عـرفت الهـوى مذ عرفت هواك   
                                                                             وأغـلـقـت قلـبـي عـمـن سـواك
                                                 وكــنت أناجيـــك يـــا من تــرى          
                                                                               خـفـايـا الـقـلـوب ولسـنـا نـراك
                                                أحبـــك حـبـيــن حـب الهـــــوى            
                                                                                وحــبــــا لأنـــك أهـــل  لـــذاك
                                                فــأما الــذي هــو حب الهــــوى         
                                                                              فشـغلـي بـذكـرك عـمـن سـواك
                                                وأمـــا الـــذي أنــت أهــل لــــه         
                                                                             فكـشـفـك للـحـجـب حـتـى أراك
                                                 فـلا الحـمد فـي ذا ولا ذاك لـــي       
                                                                             ولـكـن لك الـحـمـد فـي ذا وذاك
                                                أحبــك حـبـيـن.. حــب الهـــوى             
                                                                            وحــبــــا لأنــــك أهـــل لـــذاك
                                                 وأشتـاق شوقيـن.. شوق النـوى        
                                                                             وشـوق لقرب الخلـي من حمـاك
                                                 فأمـا الــذي هــو شــوق النــوى         
                                                                               فمسـري الدمــوع لطــول نـواك
                                                  وأمــا اشتيـــاق لقـــرب الحمـــى          
                                                                               فنــار حيـــاة خبت فــي ضيــاك
                                                   ولست على الشجو أشكو الهوى     
                                                                               رضيت بما شئت لـي فـي هداك[9]
فقد قال الإمام أبو حامد الغزالي في "الإحياء" تعقيبا على هذه الأبيات : لعلها أرادت بحب الهوى : حب الله، لإحسانه إليها، وإنعامه عليها بحظوظ العاجلة، وبحبه لما هو أهل له : الحب لجماله وجلاله الذي انكشف لها، وهو أعلى الحبين وأقواهما. ولذة مطالعة جمال الربوبية هي التي عبر عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال حاكيا عن ربه تعالى : "أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر" (رواه البخاري). قال: وقد تعجل بعض هذه اللذات في الدنيا لمن انتهى صفاء قلبه إلى الغاية[10].
وشعرها الآخر في الرجاء الإلهي :
                                         يا حبيب القلب ما لي ســواكا    
                                                                     فارحم اليــوم مذنبـــا قد أتاكا
                                             يا رجائي وراحتي وسروري      
                                                                      قد أبى القلب أن يجيب سواكا[11]
وقد أكدت خادمتها التي لازمتها طوال حياتها، عبدة بنت أبي شوّال، إذ قالت: " كانت لرابعة أحوال شتى: فمرة يغلب عليها الحب، ومرة يغلب عليها اليأس، وتارة يغلب عليها البسط، ومرة يغلب عليها الخوف". ولكن العشق الإلهي كما رأينا يبقى طابعها المميز، ورائدها في تصوفها، فهذه أبيات في إنشادها العشق الإلهي :
                                        فليتك تحـلو والحـياة مريـرة      
                                                               وليتك ترضى والأنام غضاب
                                         وليت الذي بيني وبينك عامر          
                                                                وبيني وبين العـالميـن خـراب
                                     إذا صح منك الود فالكل هين       
                                                                وكل الذي فوق التراب تراب[12]
وعن أحمد بن أبي الحواري قال : كانت لرابعة أحوال شتى تغلب عليها مثل الحب والأنس والخوف وما إليها، فسمعتها في حال الحب تقول :
                                                حبـــــيب ليـــس يعـــدله حبـــــيب        
                                                                   ولا لســـــواه في قلبي نصــــــيب
                                                حبيب غاب عن بصري وشخصي  
                                                                   ولكن في فــــــــؤادي ما يغـــــيب[13]
وكانت أشعارها تثير لغطا وشكوكا بشأن عمق التدين لديها، ولاسيما بالنسبة للسلفيين اللذين ظنوا أنها مجرد أداء للشعائر، دون الالتزام الكامل بمنهج الله تعالى. وقد تنبهت لذلك رابعة العدوية فقالت :
                                 تعصي الإله وأنت تظهر حبه 
                                                                     هذا لعمري في الفعـــال بديــع
                                 لو كان حبك صادقاً لأطعـــته       
                                                                إن المحب لمن يحـــب مطيــعٌ[14]
    وأورد لها الشيخ شهاب الدين السهروردي في كتاب عوارف المعارف هذين البيتين، حيث تناجي به المولى سبحانه وتعالي : ‏
                                         إني جَعلتكَ في الفؤاد محدّثي  
                                                                     وأبحتُ جسمي مَنْ أراد جلوسي
                                       فالجسمُ مني للجليس مؤانس    
                                                                    وحبيبُ قلبـي فـي الفؤاد أنيسي[15]
تريد أنها تلقى الناس بوجهها وجسمها، أما قلبها فهو مع الله تعالي في كل حال. وأشعار رابعة كلها تتحدث عن "حب الله"، وهناك الكثير من الأبيات التي تنشدها في الحب الإلهي.
ومن قولها النادر في مقام الخلة :
                                                وتخلّلت مسلك الروح منّي             
                                                                    وبه ســمّي الخـليل خـليلا
                                              فإذا ما نطقت كنت حديثي         
                                                                 وإذا ما سكتّ كنت الغليلا[16]
قال سفيان الثوري (ر) لرابعة العدوية : ما حقيقة إيمانك ؟ فقالت له : ما عبدته خوفا من ناره، ولا حبا لجنته، فأكون كالأجير السوء، بل عبدته حبا وشوقا إليه، ثم أنشدت :
                                             وزادي قليـل مـا أراه مبــلغي                  
                                                           أللزاد أبكي؟  أم لطول مسافتي؟
                                            أتحرقني بالنار يا غايـة المنى      
                                                             فأين رجائي فيك! أين مخافتي؟[17]
وكان الحسن البصري توفّيت زوجته فأراد زوجة، فقيل له عن رابعة العدويّة، فأرسل إليها ‏يخطبها، فردته وقالت:‏ 
                                       راحتي يا اخـــوتي في خلوتي         
                                                                  وحبيبي دائماً فـي حضـــرتي
                                       لم أجد لي عن هــواه عوضــا                 
                                                                  وهـــــواه فـي البــرايا محنتي
                                      حيثما كنتُ اُشـــاهد حســـــنـه 
                                                                     فهو محــــرابي إليـــه قبـــلتي
                                          إن أمت وجـــدا وما ثمّ رضـىً   
                                                                     واعنـائي في الورى واشقوتي
                                         يـا طــــبيبَ القلب يا كلّ المنى                
                                                                        جـد لوصلٍ منكَ يشفي مهجتي
                                         يا ســروري يـا حيــاتـي دائما                  
                                                                        نـشأتي منـكَ وأيضـاً نشـــوتي
                                                  قد هجرتُ الخلقَ جمعا أرتجي          
                                                                     منـكَ وصلا فهو أقصى منيتي[18]
   وهناك من يرى أن ما ورد من شعرها في العشق أبيات من قصيدة أبي فراس الحمداني في الأسر، وهو وارد في كل طبعات ديوانه. وكذلك وردت الأبيات المشهورة المنسوبة إلى رابعة العدوية على أنها ليست لها بل لجارية لقبها ‘ذو النون’ [19].
نماذج من أقوالها وحكمها :
قال ابن خلكان في ترجمتها "إنّها كانت من أعيان عصرها، وأخبارها في الصلاح والعبادة ‏مشهورة". وكانت تقول : كلوا خبز الدنيا واعملوا للآخرة، وتردّ ما يعطيها الناس قائلة : مالي حاجة ‏بالدنيا، فإن الدنيا وما فيها أهون عليها من جناح بعوضة. قالت رابعة:  لو كانت الدنيا لرجل ما كان بها غنيًّا !، قالوا : لماذا ؟ قالت : لأنها تفني!. وسمعتْ رضي الله عنها سفيان الثوري يقول واحزناه! فقالت وا قلة حزناه!، ولو كنتَ حزيناً ‏ما هنأك العيش. قَال خالد بن خداش : سمعتْ رابعة صالحا الـمـُرِّيّ يذكر الدّنيا في قصصه، فنادته: يا صالح، من أحبّ شيئا، أكثرَ مِنْ ذِكره. وذكر أبو القاسم القشيري في الرسالة إنّها كانت تقول في مناجاتها:  إلهي تحرق بالنار قلباً ‏يحبّك ! فهتف بها مرّة هاتف: ما كنّا نفعل هذا، فلا تظنّي بنا ظنّ السوء [20].
وكانت تقول : "محب الله لا يسكن أنينه وحنينه حتى يسكن مع محبوبه". ومن وصاياها :" اكتموا حسناتكم كما تكتمون سيئاتكم"، وكانت تقول :  ما ظهر من أعمالي لا أعدّه شيئاً. وكان لها الكثير من الحكم البليغة، حتى قال ابن الجوزي : كانت رابعة فطنة، ومن كلامها الدال على قوة فهمها قولها : "أستغفر الله من قلة صدقي في قولي أستغفر الله، لأن استغفارنا يحتاج إلى استغفار". وقد ردت على من نظر إلى ثوبها الرث، وأشار عليها بمن يعينها على تحسين حالتها قائلة :"ألست على الإسلام، فهو العز الذي لا ذل معه، والغنى الذي لا فقر معه، والأنس الذي لا وحشة معه، والله إني لأستحي أن أسأل الدنيا من يملكها؟ فكيف أسالها من لا يملكها؟"[21].
مرة سئلت رابعة : أتحبين الله تعالى ؟ قالت : "نعم أحبه حقا"، وهل تكرهين الشيطان؟ فقالت : "إن حبي لله قد منعني من الاشتغال بكراهية الشيطان". وكذلك مرة أخرى سئلت : كيف حبك للرسول صلوات الله عليه ؟ قالت : إني والله أحبه حبًا شديدًا، ولكن حب الخالق شغلني عن حب المخلوقين. قال سفيان الثوري (ر) لرابعة : ما حقيقة إيمانك؟ فقالت له: ما عبدته خوفًا من ناره، ولا حبًا لجنته، فأكون كالأجير السوء، بل عبدته حبًا وشوقًا إليه. وذات مرة قالت لأبيها: يا أبتِ، لستُ  أجعلك فى حلٍّ من حرام تطعمنيه. فقال لها: أرأيت إن لم أجد إلا حرامًا؟ قالت : نصبر في الدنيا على الجوع، خير من أن نصبر في الآخرة على النار. هتف رجل من العبَّاد في مجلس رابعة : اللهم ارضَ عني، قالت رابعة : لو رضيت عن الله لرضي عنك. قال : وكيف أرضى عن الله ؟ قالت : يوم تُسرُّ بالنقمة سرورك بالنعمة لأن كليهما من عند الله. وكانت رابعة تناجي وتشتكي إلى الله وتقول : "يا إلهي أتحرق بالنار قلبًا يحبك، ولسانًا يذكرك، وعبدًا يخشاك ؟!"، فهتف بها هاتف : "ما كنا نفعل هذا، فلا تظني بنا ظن السوء "[22] .
ومن أدعيتها البليغة :
ومن دأبها أن تقوم في جوف الليل تدعو اللَّه ضارعة وتقول : إلهي، أنارتْ النجوم، ونامتْ العيون، وغلقتْ الملوك أبوابها، وخلا كل حبيب بحبيبه، وهذا مقامي بين يديك، إلهي.. هذا الليل قد أدبر.. والنهار قد أسفر.. فليت شعري.. هل قبلت مني ليلتي فأهنأ أم رددتها علي فأعزى، فوعزتك هذا دأبي ما أحييتني وأعنتني.. وعزتك لو طردتني عن بابك ما برحت عنه لما وقع في قلبي من محبتك. يا إلهي ... ما أصغيت إلى صوت حيوان، ولا حفيف شجر، ولا خرير ماء، ولا ترنُّم طائر، ولا تنعم ظل، ولا دوِى ريح، ولا قعقعة رعد ... إلا وجدتها شاهدة بوحدانيتك، دالة على أنه ليس كمثلك شيء. سَيدِي بك تقرّب المتقربون في الخلوات، ولعظمتك سَبَّحَتِ الحيتان في البحار الزاخرات، ولجلال قدسك تصافقت الأمواج المتلاطمات. أنت الذي سبح لك سواد الليل، وضوء النهار، والفلك الدوار، والبحر الزخار، والقمر النوار، والنجم الزهار، وكل شيء عندك بمقدار، لأنك اللّه العلى القهار[23].
ومن مختلف دعائها ما يلي : إلهي.. أنا فقيرة إليك.. سوف أتحمل كل ألم و لكن عذابا أشد من هذا العذاب يؤلم روحي ويفكك وصال الصبر في نفسي.. منشورة ريب في خلدي.. هل أنت راض عني، تلك هي غايتي. اللهم اجعل الجنة لأحبائك ... والنار لأعدائك .. أما أنا فحسبي أنت. اللهم إن كنت أعبدك خوفا من نارك فاحرقني بنار جهنم وإذا كنت أعبدك طمعا في جنتك فاصرفني منها.. أما إذا كنت أعبدك من أجل محبتك فلا تحرمني من رؤية وجهك الكريم. إلهي ... إن رزقي عندك وما ينقصني أحد شيئا ولا يسلبه مني إلا بقضائك.. والرزق منك.. فاللهم أسألك الرضا بعد القضاء. أللهم إني أعوذ بك من كل ما يشغلني عنك.. ومن كل حائل يحول بيني وبينك.. إلهي إن لم يكن بك غضب علي فلا أبالي[24].
صفحات من واقعات حياتها :
كانت رابعة تصلى ألف ركعة في اليوم والليلة! فقيل لها : ما تريدين بهذا ؟ قالت : لا أريد به ثوابًا، وإنما أفعله لكي يُسرَّ به رسول الله يوم القيامة، فيقول للأنبياء: انظروا إلى امرأة من أمتي هذا عملها. قال سجف بن منظور : دخلتُ على رابعة وهى ساجدة فلما أحسَّت بمكاني رفعت رأسها فإذا موضع سجودها كهيئة الماء المستنقع من دموعها، فسلّمتُ، فأقبلت علي، فقالت يا بني : ألك حاجة؟ فقلت : جئت لأسلم عليك، قال : فبكت، وقالت : سِترك اللهم سِترك، ودعت بدعوات ثم قامت إلى الصلاة وانصرفت[25]. ومن تواضعها أن جاءها رجل يوما يطلب منها الدعاء فقالت:" من أنا يرحمك الله؟ أطع ربك وادعه فإنه يجيب دعوة المضطر". وقالت لها امرأة : يا رابعة، إني أحبك في اللّه. فقالت لها : فلا تعص وأطيعي من أحببتني فيه، فسألتها : أترين من تعبدينه؟ فقالت: لو كنت لا أراه ما عبدته[26].
وورد في وفيات الأعيان : كان أبو سليمان الهاشمي له بالبصرة كل يوم غلة ثمانين ألف درهم، فبعث إلى علماء البصرة، يستشيرهم في امرأة يتزوجها فأجمعوا على رابعة العدوية فكتب إليها : أما بعد فإن ملكي من غلة الدنيا في كل يوم ثمانون ألف درهم وليس يمضي إلا قليل حتى أتمها مائة ألف إن شاء الله، وأنا أخطبك نفسك، وقد بذلت لك من الصداق مائة ألف، وأنا مصير إليك من بعد أمثالها، فأجيبيني، فكتبت إليه : " ... أما بعد، فإن الزهد في الدنيا راحة القلب والبدن، وإن الرغبة فيها تورث الهم والحزن .. فما يسرني أن الله خولني أضعاف ما خولك فيشغلني بك عنه طرفة عين، والسلام[27]. فالمال عندها ليس مدعاة للفرح، بل يستوي عندها والتراب، وهي بزهدها ترد عباد الدنيا إلى صوابهم حتى يكون مقياس الفلاح والنجاح هو الإيمان.
وعن جعفر بن سليمان قال : سمعت رابعة تقول لسفيان الثوري (ر) عندما أتى إليها ليعطيها أربعين دينارا وقال لها : تستعينين بها على بعض حوائجك، بكت، ثم رفعت رأسها إلى السماء وقالت : هو يعلم أني أستحي منه أن أسأله الدنيا وهو يملكها، فكيف أريد أن آخذها ممن لا يملكها؟ يا هذا وما ترى من سوء حالي؟! ألستُ على الإسلام؟! فهو العز الذي لا ذُل بعده، والغنى الذي لا فقر معه، والأنس الذي لا وحشة معه. فقام الرجل وهو يقول : ما سمعتُ مثل هذا الكلام، فقالت له : إنما أنت أيام معدودة فإذا ذهب يوم ذهب بعضك، ويوشك إذا ذهب البعض أن يذهب الكلُّ، وأنت تعلم فاعمل[28].
وفاتها وانتقالها إلى رحمة الله :
خرجت رابعة من الحياة بعد أن بلغت الثمانين من عمرها، وكانت وفاتها في سنة ( 180هـ - 796 م)، ودفنت بالقدس وقبرها يزار وهو على رأس جبل الطور وقد كرمها الله بهذه الذكرى الطيبة التي تحيي في القلوب الفاترة الغافلة الهمة واليقظة. وقد ذاقت البلاء، لكنها تمتعت بالأنس بالله والفرح بطاعته، وكانت ترى أنه لا راحة للمؤمن إلا بعد الموت على الإيمان. عاشت رابعة حتى صارت عجوزًا كبيرة وكانت من زهدها في الحياة أن بدت ضعيفة تكاد تسقط على الأرض وهى تمشي. وكانت تضع أكفانها أمامها. وذكر ابن خلكان عن بعضهم : كنتُ أهدي لرابعة العدوية، فرأيتها في المنام تقول : هداياك تأتينا على أطباق ‏من نور مخمّرة بمناديل من نور[29].
قال محمد بن عمرو : كانت رابعة إذا ذكرت الموت انفضت وأصابتها رعدة وإذا مرت بقوم عرفوا فيها العبادة. وذكر ابن الجوزي في كتاب صفوة الصفوة  للشيخ عمر عبد الكافي في ترجمة رابعة المذكورة بإسناد له متّصل إلى ‏عبدة بنت أبي شوال قال ابن الجوزي : وكان من خيار إماء الله وكانت تخد م رابعة قالت : كانت رابعة العدوية تصلي الليل، فإذا طلع الفجر هجعت في مُصَلاها هَجْعَة خفيفة حتى يسفر الفجر فكنت اسمعها إذا وتثب من مرقدها وهي فزعة وتقول: يا نفس كم تنامين؟ وإلى كم تقومين؟ يوشك أن تنامي نومة لا تقومين منها، إلا لصرخة يوم النشور. فكان هذا دأبها دهرها حتى ماتت، فلما حضرتها الوفاة دعتني فقالت: يا عبدة لا تؤذني بموتي أحدا، وكفنيني في جبتي هذه جبة من شعر كانت تقوم فيها إذا هدأت العيون. ومن أقوالها حين يجن الليل ويرخي ستوره : "إلهي هدأت الأصوات وسكنت الحركات، وخلا كل حبيب بحبيبه، وقد خلوت بك أيها المحبوب، فاجعل خلوتي منك في هذه الليلة عتقي من النار ".
قالت عبدة : فكفناها في تلك الجبة وخمار صوف كانت تلبسه. قالت عبدة : رأيتها بعد ذلك بسنة أو نحوها في منامي، عليها حلة إستبرق خضراء وخمار من سندس أخضر، لم أر شيئا قط أحسن منه، فقلت: يا رابعة ما فعلت الجبة التي كفناك فيها والخمار الصوف؟ قالت: إنه والله نزع عني وأبدلت به هذا الذي ترينه علي، وطويت أكفاني، وختم عليها ورفعت في عليين، ليكمل لي بها ثوابها يوم القيامة. قالت : فقلت لها لهذا كنت تعملين أيام الدنيا. فقالت: وما هذا عندما رأيت من كرامة الله عز وجل لأوليائه؟ فقلت لها : فما فعلت عبيدة بنت أبي كلاب؟ فقالت: هيهات هيهات سبقتنا والله إلى الدرجات العلا، فقلت : وبم وقد كنت عند الناس، أي أكبر منها؟ قالت: إنها لم تكن تبالي على أي حال أصبحت من الدنيا وأمست، فقلت لها : فما فعل أبو مالك؟ أعني ضيغماً، قالت: يزور الله عز وجل متى شاء، قلت : فما فعل بشر بن منصور؟ قالت: بخ بخ، أعطى والله فوق ما كان يؤمل، قالت : قلت فمريني بأمر أتقرب به إلى الله عز وجل قالت : عليك بكثرة ذكره أوشك أن تغتبطي بذلك في قبرك[30].
وقد أنشئ في القاهرة عام 1993م مسجد على اسم رابعة العدوية بمدينة نصر، وأطلق على الميدان المقابل للمسجد اسم ميدان رابعة العدوية إكراما وتعظيما لها.
الخاتمة :
وفي سيرة رابعة كثير من العبر، التي نحتاجها في أيامنا هذه، كونها امرأة، بدأت بسيطة، لكنها أثبتت جدارتها في العلم  والعمق الروحي الذي اقتصر على الرجال، ولم تظهر بعدها ما يدانيها في منزلتها، والأهم في تقصي طبعها الذي كان بوتقة مهدية أمتزج في كنفها الإيمان والعقل ووسع الأفق، مع غريزة الأمومة الحنون، الصادر من باطن نفسها الأنثوية. لقد تسنى لها أن تحول الزهد من الخوف إلى الحب، ومن المجهول إلى المعرفة، ومن الحرمان إلى الرضا، ومن القسوة إلى الإشراق، وهي أول من جعلته شرعة ذات ألوان روحية، وأهداف وجدانية، وأطلقت فيه تيار التسامي والتصعيد، والتحليق إلى الأفق الأعلى. وتعلمت رابعة من درس الزهد، أن قلبا أضاءه حب الله، لا ينشغل بالدنيا، فأعرضت عنها وترفعت وأخذت نفسها بعظائم الأمور، وهي ما نسميه المضمون بعيدا عن الشكل، وهي إشكالية فلسفية بين الشكل والمضمون مازالت تطرق أبواب حياتنا في شتى مناكبها[31].
المصادر والمراجع :
vبدوي، الدكتور عبد الرحمن، رابعة العدوية شهيدة العشق الإلهي.
v ابن خلكان، أبو العباس شمس الدين أحمد بن محمد بن أبي بكر ، وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان.
v العطار، المؤرخ الصوفي فريد الدين، تذكرة الأولياء.
v سرور، طه عبد الباقي، رابعة العدوية والحياة الروحية في الإسلام ، دار الفكر العربي- الطبعة الثالثة 1957م.
v الشيخ الحريفيش، الروض الفائق.
v القاري، أبو محمد السراج، هكذا نرى في مصارع العشّاق.
vالغزالي، الإمام أبو حامد، الإحياء علوم الدين، الجزء الرابع، دار المعرفة، بيروت.
v زينب فواز، الدر المنثور في طبقات ربّات الخدور.
v ابراهيم زكي خورشيد واحمد الشنتناوي وعبد الحميد يونس وعباس محمود، دائرة المعارف الإسلامية.
مدرسة محمد بن عبد الوهاب ، رابعة العدوية ـ http://www.mbwschool.com
v ويكيبيديا الموسوعة الحرة، شعر رابعة العدوية ـ  http://ar.wikipedia.org
صبيحة ثويني، رابعة العدوية البصرية قديسة عراقية ـ http://www.uaearab.com
v رابعة العدوية البصرية قديسة عراقية ـ  http://www.uaearab.com
v ملتقى أهل التفسير ـ http://vb.tafsir.net
v نفحات من رابعة العدوية ـ http://www.islamonline.net
v نساء مؤلفات ، رابعة العدوية ـ http://arabic.irib.ir
v العابدة رابعة العدوية ـ http://islam-online.net
v الدكتور يوسف القرضاوي، رابعة العدوية ـ http://www.qaradawi.net
v نبذة عن سيرة السيدة رابعة العدوية ـ http://www.daroljunaid.com
v رواد أهل السنة والجماعة ـ https://www.facebook.com




[1]  : الأستاذ المساعد، قسم اللغة العربية، كلية ملبار للدراسات العليى بوينغرا. والباحث في قسم اللغة العربية، جامعة كالكوت.
[2]  : المؤرخ الصوفي فريد الدين العطار ، تذكرة الأولياء.
[3]  : طه عبد الباقي سرور ، رابعة العدوية والحياة الروحية في الإسلام ، دار الفكر العربي- الطبعة الثالثة 1957م
[4]  : دائرة المعارف الإسلامية، المجلد التاسع- العدد: 11 الصفحة: 440
[5]  : المرجع السابق.
[6]  : عبد الرحمن بدوي ، رابعة العدوية شهيدة العشق الإلهي ، ص : 20
[7]  : الشيخ الحريفيش ، الروض الفائق، ص : 117
[8]  : عبد الرحمن بدوي ، رابعة العدوية شهيدة العشق الإلهي ، ص : 25
[9]  : ويكيبيديا الموسوعة الحرة، شعر رابعة العدوية ـ  http://ar.wikipedia.org/wiki
[10]  : الإمام أبو حامد الغزالي، إحياء علوم الدين، 4/311 طـ ـ دار المعرفة، بيروت
[11]  : عبد الرحمن بدوي ، رابعة العدوية شهيدة العشق الإلهي ، ص : 162
[12]  : مدرسة محمد بن عبد الوهاب ، رابعة العدوية ـ http://www.mbwschool.com/essays_researches/essays/rabea_al_adwaia.htm
[13]  : عبد الرحمن بدوي ، رابعة العدوية شهيدة العشق الإلهي ، ص : 130
[14]  : صبيحة ثويني ، رابعة العدوية البصرية قديسة عراقية ـ http://www.uaearab.com/nsaa/al3abeda.htm
[15]  : رابعة العدوية البصرية قديسة عراقية ـ  http://www.uaearab.com/nsaa/al3abeda.htm
[16]  : ملتقى أهل التفسير ـ http://vb.tafsir.net/tafsir26123/#.VJCLYmeSzvY
[17]  : نفحات من رابعة العدوية ـ http://www.islamonline.net/iol-arabic/dowalia/mashaheer-11.asp
[18]  : زينب فواز، الدر المنثور في طبقات ربّات الخدور، ص: ۲۰۳
[19]  : هكذا نرى في مصارع العشّاق ـ لأبي محمد السراج القاري ـ ص : 180
[20]  : نساء مؤلفات ، رابعة العدوية ـ http://arabic.irib.ir/index3.php?option=com_baramej&task=print&id=2035
[21]  : نبذة عن سيرة السيدة رابعة العدوية ـ http://www.daroljunaid.com/library/masail/seyar_7950.htm
[22]   : نفحات من رابعة العدوية ـ http://www.islamonline.net/iol-arabic/dowalia/mashaheer-11.asp
[23]  : العابدة رابعة العدوية ـ http://islam-online.net/iol-arabic/dowalia/adam-45/aljeser-1.asp
[24]  : رابعة العدوية البصرية قديسة عراقية ـ  http://www.uaearab.com/nsaa/al3abeda.htm
[25]  : الدكتور يوسف القرضاوي، رابعة العدوية ـ http://www.qaradawi.net/new/all-fatawa/6621-2013-05-12-03-59-06
[26]  : العابدة رابعة العدوية ـ http://islam-online.net/iol-arabic/dowalia/adam-45/aljeser-1.asp
[27]  : ابن خلكان ، أبو العباس شمس الدين أحمد بن محمد بن أبي بكر ، وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان ، ج : 2 ، ص : 286
[28]  : العابدة رابعة العدوية ـ http://islam-online.net/iol-arabic/dowalia/adam-45/aljeser-1.asp
[29]  : نبذة عن سيرة السيدة رابعة العدوية ـ http://www.daroljunaid.com/library/masail/seyar_7950.htm
[30]  : رواد أهل السنة والجماعة ـ https://www.facebook.com/raouedsj/posts/356790541097224
[31]  : رابعة العدوية البصرية قديسة عراقية ـ  http://www.uaearab.com/nsaa/al3abeda.htm

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أكتُبْ تعليقا

روابط الصفحات الاخرى

الإشتراك بالمدونة