أحدث المشاركات

الجمعة، 25 نوفمبر 2016

نظرة اجمالية على شعراء اللغة العربية الهنود : الدكتور حامد على خان PDF


ملخص البحث
سعدت الهند باللغة العربية في القرن الأول الهجري، عند ما حمل المسلمون لواء دعوة الاسلام الى شواظئ الهند، وتوثقت العلاقات التجاريةالمشتركة المتبادلة بين العرب والهند، ومن الناحية الاخرى هاجرت الأسر العربية كنوائط وكوكن الى كجرات ومليبار وغيرها من المناطق الهندية

واستوطنوها، وحين ذك دخلت اللغة العربية في الهند وتوغلت فيها ،ثم فتح المسلمون السند بعام 93 هـ، وصارت احدى ولايات الدولة الاسلامية الكثيرة وقامت بدور كبير في نشر اللغة العربية بالهند، وهناك أمثلة وبراهين تلقى أضواء على أن اللغة العربية بدأت تدرس في الهند منذ القرن الثاني الهجري، ...............
   يجب أن يلاحظ أولا لدراسة الموضوع الحقائق الاساسية التالية ليقدر نوع تلك الأمور المتنوعة،
     1كان شعراء اللغة العربية الهنود علماء أولا ، ثم شعراء،
      2أكد الاسلام حصول العلوم الدينية وقرره واجبا دينيا فكان الغرض الاساسي من تعلم اللغة العربية هو حصول العلوم الدينية لانها كانت أداة للدين وعلومه،
   3 كانت اللغة الفارسية لغة رسمية في الهند، كان علماء الهند يحذقون اللغة الارسية قبل أن يعنوا باللغة العربية وعلومها، وكانت لغة أكثر شعراء اللغة العربية الذين هاجروا الى الهند من البلدان الاسلامية الآخرى اللغة الفارسية.
    4 الهند بلاد كبيرة واسعة الارجاء حتى انها تسمى بالقارة الصغيرة ولكل منقة منها لغة مستقلة مختلفة عن عيرها ومازال المواطنون الهندود يسمعون اللغات المحلية ويتكلمون بها  ويعيشون في بيئتها  ويترعرعون بين أحضانها.
تقسيم الشعراء
 الطبقة الأولى
  لهم ما من السليقة العربية باختلاط مع العرب
الطبقة الثانية
    ولد شعراء هذه الطبقة في الهند، نشؤا في ربوع الهند خالين عن سليقة عربية
الطبقة الثالثة
إن هذه الطبقة كالطبقات الأخرى هندية صميمة ولدوا ونشأوا، وتعلموا في الهند، وابتعدوا عن البيئة العربية، وتعلمت هذه الطبقة كالطبقات السابقة اللغة الفارسية قبل اللغة العربية علومها، وكانت لغة هذه الشعراء العربية ولكن اختلطت كثيرا بالعجمة ووقعت أخطاء لغوية كثيرة،
وكانت بين هؤلاء الشعراء، السبع المعلقات، ديوان الحماسة،،
   وبدأ الشغف باللغة العربية وآدابها في عصرنا هذا ، لعوامل تالية
1

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أكتُبْ تعليقا

روابط الصفحات الاخرى

الإشتراك بالمدونة