أحدث المشاركات

الثلاثاء، 30 أغسطس 2016

صوت المرأة المسلمة"شاعرات العرب" لعبد البديع صقر

جمع الأستاذ عبد البديع صقر رحمه الله تعالى طائفة من شعر النساء العربيات ، وترجم لكل شاعرة باختصار ، وشرح غريب الكلمات ، فكان كتابه إسهاماً في   إبراز الشاعرات اللائي توزع شعرهن – على ندرته- في بطون كتب الأدب  والتاريخ .
وسنتحف في باب " صوت المرأة المسلمة " القراء باختيارات تعرِّف بالشعر  النسائي وموضوعاته التي غلبت عليه ، وستكون الفوائد اللغوية غاية أحببنا أن  يسعد بها عشاق الأدب وعلم المعاني .


آمنة بنت عتيبة ترثي أباها

  تروَّحنا من الَّلعباء عصراً
على مِثل ابنِ ميَّةَ فانْعيَاهُ
وكان أبي عُتيبةُ سمْهَرِيّاً
ضَروباً للكَمِيِّ[1] إذا اشْمَعَلّتْ

 

فأعجلْنا الإلاَهَةَ[1] أن تؤوُبا (1)
بِشَقِّ نواعم البَشَرِ الجُيُوبا (2)
فلا تلقاه يدّخرُ النَّصِيبا (3)
عوانُ الحرب لا وَرِعاً هَيُوبا (4)


أروى بنت الحارث ترثي أباها

عينيَّ جُودا بدمعٍ غيرِ ممنونِ
إني نسيتُ أبا أروى وذُكْرتَهُ
ما زالَ أبيضَ مِكراماً لأُسرتهِ
من آل عبد منافٍ إنّ مهلِكَهُ
من الذين متى ما تغشَ نادِيهم



إنّ انْهِمَالاً بدمعِ العين يَشفيني
من غيرِ ما بُغْضَةٍ مني ولا هُونِ
رحْبَ المحاسنِ في خِصبٍ وفي لِينِ
ولو لَقيتُ رُغُوبَ الدهر يَعْصيني
تلقَ الخضارِمةَ الشُّمَّ العَرَانِينِ (5)


أروى بنت عبد المطلب ترثي النبي


ألا يارسول الله كُنت رجاءنا
وكُنت رحيماً هادياً ومُعلماً
فِدىً لرسول الله أُمي وخالتي
فلو أن ربَّ الناس أبقى نبينا
عليك من الله السلامُ تحيةً



وكنت بنا  برّاً ولم تكُ جافياً
لِيبكِ عليك اليوم من كان باكيا
وعمي وخالي ثم نفسي وماليَا
سعدنا ولكن أمرُه كان ماضيا
وأُدخلتَ جناتٍ من العدْنِ راَضيا


أمينة بنت محمد نجيب في نخلة منفردة


في عُزلة مثلي أراكِ وإنّما
ما زلتِ واهبةً لتمرِكِ والأُلى
وبرغم وحشةِ عُزلةٍ أو حاجةٍ
يا ليت لي صبراً أو مُنىً



لم تيأسي مثلي من الصحراء
ذاقوهُ ما منحوك بعض ثناءِ
تترنّحين بنشوةٍ ورجاءِ
كمُناكِ أو علماً بسرِّ هناءِ

أمينة بنت محمد نجيب تناجي ربها



شكرا لك اللهم من ذا أرتجِي
ما نالني همٌّ شقِيتُ بِعبئهِ
أنت العزاءُ وأنت موئلُ مهجتي
لم يشقَ إنسانٌ أتاك مُناجياً


إلاّك في صفوي وفي أشجاني
وذكرتُ فضلك ثم دُمتُ أُعاني
فإذا نعِمتُ فأنت في حُسباني
إن الشقاء وساوسُ الشيطانِ


أروى بنت عبد المطلب تبكي أباها


بكت عيني وحُقّ لها البكاءُ
على سَهْلِ الخليقة أبطحيٍّ
على الفيّاض شَيْبَةَ ذي المعالي
طويلِ الباعِ أملسَ شَيْظَمِيٍّ
أقَبِّ الكَشْحِ أروع ذي فُضولٍ
أبيِّ الضَّيمِ أبلجَ هِبْرزِي
ومعقلِ مالكٍ وربيعِ فِهرٍ
وكان هو الفتى كرماً وجوداً
إذا هاب الكُماةُ الموت حتى
مضى قُدُماً بِذِي رُبدٍ خشيبٍ



على سمحٍ سجيَّتُهُ الحياءُ
كريمِ الخِيمِ نيّتهُ العلاءَ (6)
أبيكِ الخيرِ ليس له كِفاء (7)
أغرَّ كأن غُرَّتهٌ ضياء (8)
له المجد المقدّمُ والسّناء (9)
قديم المجدِ ليس له خفَاء (10)
وفاصلها إذا التُمسَ القضاء
وبأساً حين تنسكبُ الدماء
كأن قُلوب أكثرهم هواء
عليه حين تُبصرهُ البهَاء (11)

الهوامش :
(1) اللعباء : مكان تتجمع فيه مياه الأمطار . و الإلاهة :  الشمس
(2) البشرة :جمع البشرة : ظاهرجلد الانسان ، أرادت النساء  ، الجيب في القميص ، والدرع ، ونحو ذلك : طوقه ، وهو ما ينفتح على النحر . وشق الجيوب من سيئات الجاهلية التي أبطلها الإسلام.
(3) السمهري : الرمح الصليب العود ، والكلام على التشبيه .
(4) الكمي : الشجاع المدجج بالسلاح . واشمعلت الغارة في العدو : شملت وانتشرت
(5) خضارم : جمع خضرم ، وهو الجواد ، الكثير العطية ، المشبه بالبحر الخضرم ، وهو الكثير الماء . والشم : جمع أشم ، والشمم : ارتفاع في قصبة الأنف مع استواء أعلاه وإشراف الأرنبة قليلاً . والعرانين : الأنوف . وهو كناية عن الرفعة والعلو وشرف النفس .
(6) أبطحي ، أي : من قريش البطاح ؛ وهم الذين ينزلون بين أخشبي مكة .
(7) الكفاء : المثل والنظير .
(8) الشيظمي : المقول الفصيح .
(9) الأقب : الضامر البطن ، والكشح : الخصر ، والأروع : الذي يعجبك بحسنه ومنظره وشجاعته.
(10) الهبرزي : الجميل الوسيم المقدام ، وكل جميل وسيم عند العرب هبرزي .
(11) الربد ، كصرد : الفرند ، وسيف ذو ربد : إذا كنت ترى فيه شبه غبار أو مدب نمل يكون في جوهره ، والخشيب : الصقيل .

بثينة بنت المعتمد

شاعرة من شواعر الأندلس . كانت ذات جمال بارع ، وحسن باهر ، حاضرة الجواب ، سريعة الخاطر ، حلوة النادرة . وكانت من جملة من سبي لما أحيط بأبيها ووقع النهب في قصره . فاشتراها أحد تجار إشبيلية على أنها جارية ووهبها لابنه . فلما أراد الدخول عليها ، امتنعت وأظهرت نسبها وقالت : لا أحل لك إلا بعقد النكاح إن رضي أبي بذلك. وأشارت عليه بتوجيه كتاب من قبلها لأبيها وانتظار جوابه . فكتبت إليه هذه الأبيات تستشيره

اسْمَعْ كلامي واستَمعْ لمقالتي
لا تُنكرُوا أني سُبيتُ وأنني
ملكٌ عظيمٌ قد تولى عصرهُ
لمّا أراد الله فُرقةَ شملنا
قام النفاقُ على أبي في ملكه
فخرجت هاربةً فأعجلني امرُؤٌ
إذ باعني بيعَ العبيدِ فضمَّني
وأرادني لنِكاحِ نَجلٍ طاهرٍ
ومضى إليك يسومُ رأيك في الرِّضى
فعساك يا أبتي تعرفُني به
وعسَى رُمَيْكَةُ المُلوكِ بفَضْلها 


فهي السلوكُ بدَتْ من الأجْيادِ
بنْتٌ لمَلكٍ من بني عبَّاد
وكذا الزمانُ يؤولُ للإفساد
وأذاقنا طعم الأسى من زاد
فدنا الفراقُ ولم يكن بمرادي
لم يأتِ في إعجالهِ بسَدَاد
من صانَني إلا من الأنكَاد
حسَنِ الخلائق من بني الأنجاد
ولأَنتَ تنظُرُ في طريقِ رشادِي
إن كان ممن يُرْتَجى لِودَاد
تدعو لنا باليُمنِ والإسعَاد

فلما وصل شعرها لأبيها - المعتمد بن عباد ملك إشبيلية - وهو في سجنه بأغمات (منطقة من أرض المغرب قرب مراكش ) واقع هو وأمها الرميكية في شراك الكروب والأزمات ، سرا بحياتها ، ورأيا أن ذلك للنفس من أحسن أمنياتها ، إذ علما ما آل إليه أمرها ، وجبر كسرها إذ ذاك أخف الضررين ، فأشهد على نفسه بعقد نكاحها من ابن التاجر ، وكتب إليها في رسالته إليه ما يدل على حسن صبره المشكور :
بُنيَّتي كُوني به برّةً

    
فقد قضَى الدَّهرُ إسعافَه

بنت أسلم البكري
قبض الحجاج على أبيها ورام قتله ، فقال : أيها الأمير إني أعول أربعاً وعشرين امرأة . فأحضرهن ، وكان في آخرهن جارية قاربت عشر سنين ، فقال لها : من أنت منه ؟ قالت : ابنته ، ثم أنشأت تقول:
أحَجَّاجُ لم تَشهَدْ مُقام بناتِه
أحَجَّاجُ قد تقتُل به إن قتلتَه
أحَجَّاجُ من هذا يقومُ مقامهُ
أحَجَّاجُ إما إن تجُودَ بنعمةٍ

وعمَّاته يندُبنهُ الليل أجمَعَا
ثماناً وعشراً واثنتينِ وأربعَا
علينا فمهلاً لا تزدْنا تضعضُعا
علينا وإما أن تُقَتِّلَنا معَا



فرق لها الحجاج وبكى ، وكتب إلى عبد الملك يخبره بأمرهم ، فكتب إليه أن يحسن صلتهم ويعفو عن الرجل نهت قومها عن الغدر بقبيلة طسم  فعصوها ، فقالت
أخت الأسود الغفاري

لا تَغْدِروا إنَّ هذا الغدرَ منقصَةُ
إني أخافُ عليكم مثل تلكَ غداً
شتانَ باغٍ علينا غيرُ مؤتيدٍ



وكل عيبٍ يُرى عيباً وإن صَغُرا
وفي الأمورِ تدابيرُ لمن نظرا
يَغْشَى الظُّلامةَ لن تُبقي ولن تذرَا
نصائح جمعة بنت الخس
أشد وجوه القول عند ذوي الحجا
وأفضل غُنمٍ يستفاد ويُبتغى
وخيرُ خلالِ المرءِ صدقُ لسانِه
وإنجازكَ الموعودَ من سبب الغنى
ولا خير في حرٍّ يريك بشاشةً
إذا المرءُ لم يسطع سياسة نفسه
وكم من وقورٍ يقمع الجهل حَلمُهُ
وكم من أصيل الرأي طلقٍ لسانُه
وآخر مأفُونٍ يلوك لِسانَهُ
وكم من أخي شرٍّ قد أوثقَ نفسهُ
يفرُّ الفتى والموت يطلبُ نفسَهُ


مقالةُ ذي لبٍّ يقولُ فيوجزُ
ذخيرةُ عقلٍ يحتويها ويُحرزُ
وللصدقِ فضلٌ يستبينُ ويبرُزُ
فكن موفياً بالوعد تُعطي وتُنجِز
ويَطعنُ من خلفٍ عليك ويلمزُ
فإن به عن غيرها هو أعجزُ
وآخر من طيشٍ إلى الجهل يجْمِزُ(1)
بصيرٍ بحسن القول حين يميّز
ويَعجِنُ بالكوعين نوكاً ويخبِزُ(2)
وآخرَ ذخر الخير يحوي ويكنِز
سيدركه لا شك يوماً فيُجهِز

وقالت :

رأيت بني الدنيا كأحلام نائمٍ
وكل مقيمٍ في الحياة وعيشها
يفرّ الفتى من خشية الموتِ والردى
أتاهُ حمام الموتِ يسعى بحتفهِ
كأنّك في دار الحياة مُخلّدٌ
لقد أفسد الدنيا وعيش نعيمها
ألا رُبّ مرزوقٍ بغيرِ تكلُّفِ


وكالفيء يدنو ظلّهُ ثم يقلُصُ
فلا شك يوماً أنه سوف يشخُص
ولَلموتُ حتفٌ كل حيٍّ سيُغفصُ(3)
وقد كان مغروراً بدنيا تربَّص
وقد بان منها من مضى وتقنَّصوا
فجائعُ تترى تعتري وتُنغِّص
وآخر محرومٍ يجدُّ ويحرص

امرأة أبي حمرة الظبي
     هجرها زوجها حين ولدت بنتاً ، ومر يوماً بخبائها ، فإذا هي ترقص البنت ، وتقول :

ما لأبي حمزة لا يأتينا

غضبانَ أن لا نلدَ البنينا

وإنما نأخذُ ما أعطينا

نُنبتُ ما قد زرعوهُ فينا
 فرق لها وصالحها ...




يظَلُّ في البيت الذي يلينا

تالله ما ذلك في أيدينا

ونحنُ كالأرض لزارِعينا




الــــــــــــــخـــــــــنـــــــــــــســــــــــاء
هي تماضر بنت عمرو بن الحارث بن الشريد الرياحية السليمية من قيس عيلان من مضر ، أشهر شواعر العرب على الإطلاق ، عاشت أكثر عمرها في الجاهلية ، وأدركت الإسلام ، فأسلمت .
 أكثر شعرها وأجوده ما كان في رثاء أخويها صخر ومعاوية ، وكانا قد قتلا في الجاهلية . وقد اتفق علماء الأدب على أنه لم تكن قط امرأة قبل الخنساء ولا بعدها أشعر منها .
وشهدت حرب القادسية مع بنيها الأربعة ، فحضتهم على الجهاد ، وأوصتهم بقولها : “ يا بني إنكم أسلمتم طائعين ، وهاجرتم مختارين ، والله الذي لا إله إلا هو إنكم لبنو رجل واحد ، كما أنكم بنو امرأة واحدة ، ما خنت أباكم ، ولا فضحت خالكم ، ولا هجنت حسبكم ، ولا غيرت نسبكم ، وقد تعلمون ما أعد الله للمسلمين من الثواب الجزيل في حرب الكافرين . واعلموا أن الدار الباقية خير من الدار الفانية ، يقول الله عز وجل {  يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون } فإذا أصبحتم غداً إن شاء الله تعالى سالمين ، فاغدوا إلى قتال عدوكم مستبصرين ، وبالله على أعدائه مستنصرين . وفي الصباح خاضوا المعركة ، حتى ظفروا بالشهادة، فقالت: الحمد لله الذي شرفني بقتلهم ” 
ومن شعرها ترثي صخرا:
أعينيّ جودا ولا تجمُدا
ألا تبكيان الجرِيء الجميعَ
رفيعَ العماد طويل النِّجا
إذا بسط القوم عند الفِضال
وكان ابتدارهمُ للعُلى
فنال التي فوق أيديهمُ
ويحمل للقوم ما عالهُم
جموعُ الضّيوف إلى بيته
وإذا ذكر المجدُ ألفيتهُ
غياثُ العشيرة إن أمحَلُوا


ألا تبكيانِ لصخرِ النّدى
ألا تبكيان الفتى السيّدا(4)
دِ ساد عشيرته أمْرَدَا (5)
أكُفُّهم تبتغي المحمدا
سار فمدّ إليها يدا
من المجدِ ثم انتمى مُصعِدا (6)
وإن كان أصغرهم مولدا
يرى أفضل الكسب أن يُحمدا
تأزّر بالمجد ثمّ ارتدى
يهين التِّلادَ ويُحيي الجدا (7)



وقالت أيضاً في صخر :
وإن صخراً لكافينا وسيدُنا
وإن صخراً لمِقدامٌ إذا ركبوا
أغرُّ أبلجُ تأتمُّ الهُداةُ به
جلدٌ جميلُ المحيّا كاملٌ ورعٌ
حمّال ألويةٍ هباط أوديةٍ
قد كان خالصتي من كل ذي نسبٍ
مثلُ الرُّدَيني لم تنفدْ شبيبتُه
يذكرني طُلوع الشمس صخراً
فلولا كثرتُ الباكين حولي
ولكن لا أزالُ أرى عَجُولاً
هما كلتاهما تبكي أخاها
وما يبكين مثل أخي ولكن
فقد ودّعتُ يوم فراق صخرٍ
فيا لهفي عليه ولهفَ أمي


وإن صخراً إذا نَشتوا لنحَّارُ
وإن صخراً إذا جاعوا لعقّارُ
كأنه‘ علمٌ في رأسه نارُ (8)
وللحروب غداةَ الرّوع مسعارُ
شهّادُ أنديةٍ للجيشِ جرّارُ
فقد أصيب فما للعيش أوطارُ
كأنه تحت طيِّ البُردِ أسوارُ (9)
وأذكره لكلّ غروبِ شمس (10)
على إخوانهم لقتلتُ نفسي
ونائحةً تنُوح ليوم نَحْس (11)
عشية رُزئِه أو غِبّ أمس
أسلِّي النفس عنه بالتَّأسي
أبي حسَّانَ لذَّاتي وأنسي
أيُصبحُ في الضريح وفيه يُمسي


الهوامش:

(1) جمز الإنسان : إذا عدا . و هو عدو دون الحضر الشديد وفوق العنق .
(2) المأفون :ناقص العقل  ، النوك : الحمق
 (3) في اللسان : يقال : غافص الرجل مغافصة ، أخذه على غرة ، فركبه بمساءة .
(4) الجميع : المجتمع القلب ، لا يذهب قلبه شعاعاً من الفرق ، ويروى « الجريئ الجميل »
(5) العماد : خشبة تقوم عليها الخيمة ، ويقال فلان رفيع العماد : شريف . والنجاد : حمائل السيف ، وتريد بطول نجاده : طول قامته ، وهذا مما يمدح به الشريف .
(6) قولها : « فوق أيديهم » أي : سبق إلى الخير والمكرمة
(7) أمحلوا : أجدبوا ، والمحل : الجدب ، والجدا : العطية ، والتالد : القديم ، وهو هاهنا : المال الموروث .
(8) الأغر : الأبيض الوجه ، الواسع الجبهة ، والأبلج : البعيد ما بين الحاجبين الذي ليس بأقرن ، وهذا مما يمدح به الرجل ، والعلم : الجبل .
(9) خالصتي : الذي اخترته لنفسي وخلص لي وده .
(10) الرديني : الرمح منسوب إلى ردينة امرأة كانت تقوم الرماح ، وقولها : « كأنه تحت طيء البرد أسوار » تصفه باللطف والهيف وقلة اللحم ، كأنه أسوار من ذهب أو فضة في حسنه وضمره .
(11) أرادت بطلوع الشمس : الغارة  ،  وبمغيبها : القرى ، يغير على أعدائه عند طلوع الشمس ويجلس إلى الضيفان عند الغروب ، تصفه بالشجاعة والكرم .
(12) العجول : الثكلى ، والجمع : عجل ، ويروى الشطر الأخير « ونائحة تفجع يوم نحس »




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أكتُبْ تعليقا

روابط الصفحات الاخرى

الإشتراك بالمدونة