أحدث المشاركات

الاثنين، 4 يوليو 2016

دور المؤسسات الثقافية و الأفلام الهندية في إنعاش العلاقة الثقافية بين الهند و العالم العربي


بقلم: محمد شميم النظامي.
العلاقة الثقافية بين الهند و العرب
ترجع أصول العلاقات الثقافية بين الأمتين العظيمتين الهندية والعربية إلى عهود بالغة في القدم، وقد تطورت تلك العلاقات وتبلورت حسب تقلبات الزمن حتى صارت اليوم موثقة وموطدة، وبعد أن شارك العرب والهنود في النضال السياسي والكفاح الوطني على أساس التعاون والتعاطف اتسع نطاق تلك العلاقات حتى كان زعماء الهند والعرب، سواء منهم السياسيون أو رجال الثقافة و الدبلوماسيون، يستوحون المثل السامية لخلق فصل جديد في تاريخ العلاقات العربية الهندية، وبفضل هذا التجاوب الذهني تمكن الشعبان في أيامنا هذه من أن يستهلا عصرا جديدا من التبادل الثقافي والتفاهم العام في الفكر.

لقد ساهمت التجارة و القوافل التي كانت ترد و تصدر من كل ميناء الهند و العرب في تعزيز العلاقات الثقافية بين الهند والدول العربية، وعلى مدى القرون، كانت الهند ملتقى لعديد من الثقافات، وكانت هناك رحلات كثيرة من الروم والصين والعرب إلى سواحل الهند الجنوبية والغربية بحثا عن التوابل، وامتصت الهند أفضل هذه التأثيرات وبقيت كمستودع مثالي لجميع الثقافات المختلفة على مدى قرون طويلة[1].
            وتاريخ علاقات الهند مع العالم العربي يعود إلى الألفية الخامسة. وأثبتت الحفريات الأثرية في جميع أنحاء المنطقة روابط العرب التجارية مع    الحضارة الهندية في عهد موهن جودارو وهربا (Mohenjodaro and Harappa) وهناك أدلة على العلاقة بين حضارة الهاربان ومجتمع دلمون،  والتجار العرب قبل الإسلام قاموا بدور الوسطاء في التجارة بين بروص(Bharuch)  في ولاية غجرات  وبودنتشيري     (Puduchery)  والبحر الأبيض المتوسط عن طريق الإسكندرية[2] .
وكانت العلاقات بين الهند والعرب في جنوب الهند على مسار مختلف؛ فقد جاء العرب إلى الشمال كفاتحين ومارسوا قوتهم السياسية، أما في الجنوب فلهم تاريخ مختلف لوصولهم إليها، فقد جاؤوا كمسافرين وتجار وأحيانا مبشرين، ولم تكن العلاقات تستند إلى الخصومة السياسية بل إلى الصداقة والمحبة، وقد وفرت هذه العلاقة فرصة ملائمة لانتشار الإسلام والتبادل الثقافي والتواصل الفكري بكل سهولة، كما أدت إلى الزيارات العادية للعلماء وتبادل الثقافات من كل جانب.
قام العلماء المسلمون في كتاباتهم في مطلع القرن الثامن الميلادي مثل أبي ريحان محمد بن أحمد البيروني (  ١٠٤٨-٩٧٣ م) بتوثيق الروابط - أبي ريحان محمد بن أحمد البيروني الثقافية بين الهند والعرب بما فيها المساهمات الهندية في الفكر والثقافة العربية، ولم تكن الزيارات بين الهند والعالم العربي مخصصة للتبادل العلمي فقط بل للتفاعل الثقافي أيضا على المستوى الشعبي.
وكانت فترة ما بعد ظهور الإسلام - وتحديدا مع تأسيس الخلافة العباسية بعد الخمسينيات من القرن الثامن الميلادي - بداية لتاريخ طويل من التواصل الثقافي، انتعشت عملية التبادل الثقافي نشطة نابضة، وتم نشر أكبر قدر ممكن من المعرفة في مجال العلوم والفنون والدين والفلسفة والقيم الاجتماعية والقيم الثقافية، وقد ترجمت الكتب الهندية إلى اللغة العربية في مواضيع مختلفة من الطب والرياضيات وعلم الفلك تحت رعاية الخلفاء العباسيين وخاصة تحت رعاية الخليفة هارون الرشيد، و من بيت الحكمة التي أنشأها العباسيون في بغداد عام ٨٣٠ م، حيث التقى العلماء المسلمون وغير المسلمين معا وقاموا بترجمة الأعمال العلمية المستوردة من جميع أنحاء العالم إلى اللغة العربية.
كانت مكة المكرمة مركزا للتجارة في شبه الجزيرة العربية. وأصبحت زيارتها بمناسبات الحج والعمرة أكبر محطة للتبادل الثقافي و العلمي، ولا تزال هذه الزيارة تتزايد يوما فيوما مما يؤدي إلى تمتين هذه الصلات الثقافية و العلمية و التعرف على حضارة البلدين المنتهي على الأخذ و الإعطاء.
وقد وصل علم الطب الهندي (الآيورفيدا) إلى العالم العربي بشكل كبير بعد ترجمة عديد من الأعمال الهندية الكلاسيكية في هذا الموضوع إلى اللغة العربية تحت رعاية الخلفاء العباسيين، و هناك كتب كثيرة في الطب قد ترجمت إلى العربية.
وبالمقارنة مع الكتابات العلمية الهندية، كانت الأعمال الأدبية باللغة السنسكريتية معروفة أقل لدى العرب، لم يكن هناك أي ترجمة عربية للأعمال الكلاسيكية، وقد ترجم بعض ما هو معروف وأصبح من الأدب الشعبي في العصور الوسطى[3] . و من الأعمال الهندية الأدبية التي اكتسبت شهرة واسعة كانت "كليلة ودمنة"، وهي مجموعة من القصص التي تحتوي على أقوال حكيمة. وقد ألف العالم الهندوسي الكبير بندت وشنو شرما هذا الكتاب الشهير، وقد ضاع هذا الكتاب بعد ترجمته إلى اللغة البهلوية في القرن السادس الميلادي، وترجمه عبدالله بن المقفع إلى اللغة العربية باسم . "كليلة ودمنة" في القرن الثامن الميلادي [4]
بعد العصر العباسي انخفض التفاعل الأدبي بين الهند والدول العربية، لكن النهضة الثقافية في مصر في أواخر القرن التاسع عشر قادت إلى تشجيع تجديد الترجمة من اللغة العربية إلى اللغة الهندية وبالعكس، وترجمت أعمال بعض الشخصيات مثل طاغور والعلامة محمد إقبال إلى اللغة العربية، كما يشهد العالم العربي اهتماما كبيرا بشخصية و أفكار عديد من قادة الهند منهم: المهاتما غاندي وبندت جواهر لال نهرو ومولانا أبي الكلام آزاد و مولانا محمد على جوهر و غيرهم من الدعاة و العلماء الربانيين مثل العالم العبقري المحدث الكبير شاه ولي الله أحمد بن عبد الرحيم الدهلوي ومولانا الشيخ أبو الحسن على الحسني الندوي و العلامة أنور الشاه الكشميري مولانا أبو الأعلى المودودي وأمثالهم، و من جهة أخرى العلماء المسلمون لا يزالون يحظون بالعناية البالغة دراسة و بحثا عن جهات أساسية لعبقرياتهم من قبل علماء من مصر ودول عربية أخرى
. التبادل الثقافي و التعاون العلمي بين الهند و العالم العربي :
ومنذ أن نالت الهند استقلالها في عام ١٩٤٧ م، وتحررت البلاد العربية من الاستعمار المفروض عليها أيضا و أحرز كلاهما القوة السياسية، وثم أصبحت المصالح الهندية والعربية مشتركة و متشابكة أكثر بكثير مما كانت عليه فيما مضى من الزمن، عقدت الحكومة الهندية و على رأسها مولانا أبو الكلام آزاد عزمها على توسيع نطاق التعاون الثقافي مع العالم العربي بصفة خاصة، نظرًا إلى العلاقات الثقافية التاريخية التي كانت ولا تزال تربط بين الأمتين العريقتين، واختارت لنفسها برنامجا متنوع الأهداف في حقل التعاون الثقافي، مثل المنح الدراسية العامة والزمالة الدراسية، ومشروعات التبادل الثقافي و التفاهم العام بشكل ايفاد الوفود و ارسال البعثات، وعقد الندوات والمؤتمرات للمفاوضات السياسية و الاقتصادية التي تنتهي إلى تدعيم العلاقة الثقافية نتيجة، وتنظيم الحلقات الدراسية من كبار العلماء المحليين ومن العلماء الأجانب لكي يسود فيها جو الصداقة المتبادلة والتفاهم العام الوثيق في شتى المسائل الجوهرية.
نشطت العلاقات الدبلوماسية وتزايد التبادل واللقاءات الثقافية في ميدان العلاقات الودية إذ يمتاز هذا العصر بتقوية العلاقات الثقافية إلى جانب العلاقات السياسية والاقتصادية و الاجتماعية بين الأمتين، ومن مظاهر هذه الجهود التي يبذلها الطرفان في ميدان تطوير هذه العلاقات المذكورة أعلاه الازدياد المطرد في ميدان التبادل الثقافي والتعاون العلمي بين الهند و العالم العربي، ويتدفق طلاب العلم و الأدب كل عام إلى المراكز العلمية والثقافية في البلدين، لتلقي العلوم والمعارف من هذه المراكز، فبينما تشهد الدول العربية توافد أعضاء البعثات العلمية الهندية في أكثر جامعاتها ومعاهدها وهم يقدمون إليها ليتمكنوا من العلوم العربية والدراسات الإسلامية وفي جانب آخر نجد الطلاب العرب الوافدين إلى مختلف جامعات الهند يتلقون العلوم والمعارف من مناهل الهند في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والطب وعلوم الكمبيوتر وغيرها من العلوم والفنون، ويتخصصون في لغاتها وفلسفاتها، وهكذا تسير العلاقات الثقافية بخطوات واسعة إلى الأمام.
و من الطرف الآخر العالم العربي يعرب عن اهتمامه البالغ بتنمية وتعزيز المجال الثقافي والأكاديمي، حيث افتتحت هذه الدول ملحقات ثقافية تود عن طريقها عرض البرامج الثقافية و الحضارية من الموسيقى والغناء والرقص والأفلام واللوحات الرسمية والفنون الجميلة المستحدثة في كلّ الدولة أنها تسعى إلى إرسال الفرق التمثيلية للهند، و لقاءات العلماء و الأدباء من كلا الطرفين في الحقل الأدبي و الثقافي، وتبادل الآراء استهدافا إلى خلق جو ودي و توسيع الأجواء الأخوية بين البلدين لإنعاش الانسجام والاحترام و التسامح على الصعيد الدولي بين الشعبين، و من أبرز المظاهر في هذه العلاقة بين الهند و مصر: مراكز الابحاث والجامعات التي قامت بتنظيم عدة ندوات فكرية وثقافية بين مفكري ومثقفي الهند و مصر، والحرص على المشاركة المستمرة في المهرجانات الثقافية والفنية: أسابيع أفلام، مهرجانات سينما، المسرح التجريبي، الفن التشكيلي، الرقص والموسيقى، كما أن هناك فرصا لتنويع مجالات التعاون الثقافي مثل الترميم . وصيانة الآثار، وإقامة معارض للآثار المصرية في الهند [5]
هناك برنامج تنفيذي للتعاون الثقافي بين مصر و الهند حيث يقدم الجانب المصري من خلاله المنح الدراسية للدكتوراه، وللماجستير، ولدراسة اللغة العربية، بينما تقدم الحكومة الهندية عن طريق المجلس الهندي للعلاقات الثقافية المنح للدراسات العليا، و يقدم البرامج المتبادلة في اللغة الإنجليزية كما يتم تبادل ٤ إلى ٦ أساتذة جامعيين لمدة أسبوعين، أستاذان من جامعة الأزهر وجامعة القاهرة والجامعات الهندية في اللغة العربية والعلوم الإسلامية والعلوم الإنسانية لمدة ثلاثة أشهر، وهكذا الهند تقدم هذه المشروعات للطلاب الأجانب من جميع دول الشرق الأوسط والإفريقية كما أنها تمنحها للطلاب الهنود.
مساهمة الأفلام الهندية في إيجاد قاعدة ثقافية بين القطرين
ونظرًا للتماثل الشديد في طبيعة المشاكل التي تواجهها الهند ودول العالم العربي خاصة مصر، فمن الطبيعي أن يمتد هذا التعاون إلى المجالات الثقافية والفنية، إذ جرى اتفاق بين وزيري التعليم في البلدين لإنشاء مركز متخصص للدراسات المصرية في الجامعات الهندية ومركز آخر متخصص في الدراسات الهندية بالجامعات المصرية، وبالإضافة إلى الاتفاقيات الواسعة في التبادل الثقافي والفني بين البلدين، فإن هناك نغمة لا يستطيع أن ينكرها أحد فى التقارب الثقافي والمزاجي للمواطن المصري والهندي وليس أدل على ذلك من أن الأفلام والموسيقى الهندية تجد قاعدة واسعة من المعجبين بها في مصر، حتى إن المواطن المصري يكاد يعرف أسماء كبار الفنانين والموسيقيين والكتاب الهنود مثلما يعرف أقرانهم المصريين، وليس هذا حال مصر فحسب بل نجد في جميع الدول العربية أن مواطنيها يتعرفون على الهند عن طريق الأفلام الهندية بطريقة غير مباشرة، فأكبر الفضل يرجع إلى الأفلام الهندية، وللأهمية المتزايدة لهذه الأفلام هناك مواقع ومؤسسات تترجم مواد هذه الأفلام إلى العربية وخير مثال لهذه هو مؤسسة )زي أفلام) وغيرها من القنوات الفضائية و المواقع على الشبكة تبث هذه الأفلام بعد نقلها إلى العربية، كما أن بعض القنوات المحلية لهذه الدول تبث هذه الأفلام بعد التنسيق مع القنوات الهندية، كما تقام المهرجانات في عدة دول بما فيها المغرب العربي و مصر وقد شرفت مؤسسة الصناعة السينمائية المغربية بإعطاء الجائزة التقديرية لعدد من الفنانين و الممثلين الهنود.
جهود "آئي سي سي آر" في عرض الثقافة الهندية في العالم العربي
أنشأت الحكومة الهندية مؤسسة ثقافية باسم "المجلس الهندي للعلاقات الثقافية" بعد استقلال الهند تحقيقا للأغراض الثقافية و تطويرا لدائرة الثقافة الهندية ونشرها في العالم بأسره و خاصة في الدول العربية و تصحيحا للأخطاء التي كانت ترسخ في أذهان العرب تجاه الهند و تعميما للتفاهم الدولي ودعما لدفع عجلة الثقافة العالمية إلى الأمام وتغذية من الثقافة الهندية العريقة على غرار فكرة مولانا أبي الكلام آزاد عام ١٩٥٠ م.
و بالتالي تولى المجلس بإصدار الآثار الهندية التي تم تعربيها شعرا من قبل الشاعر اللبناني وديع البستاني وهي: ملحمة "الراميانه" ومسرحية "شاكونتلا" وقصة "نالا دامينتي" والأسطورة "المهابهارتا" و لكن هذه الأخيرة لم تخرج إلى الضوء من قبل المجلس بعد .على الرغم من أنها طبعت من بيروت على سعي ابن المترجم، وكذلك أصدرت عدة كتب قيمة حول المواضيع الثقافية المتعلقة بالهند، كما أن المجلس افتتح ثلاثة فروع في كل من القاهرة بمصر و أبو ظبي بالإمارات العربية المتحدة و الرياض بالمملكة العربية السعودية لإنعاش هذا التبادل.
في القاهرة أُقيم "مركز مولانا أبو الكلام أزاد الثقافي الهندي" عام ١٩٩٢ ، من أجل توسيع نطاق عرض الثقافة الهندية في مصر، ومنذ إنشائه، حظي المركز بصيت رفيع في الدوائر الثقافية والفكرية في مصر، ويضم المركز مكتبة ثرية، يستخدمها المترددون على المكتبة من مصريين وهنود على نطاق واسع، كما أن المركز ينظم دورات تدريبية لتعليم اليوجا، وعروضا سينمائية، وكورسات لتعليم اللغة الهندية والأردية، وتعليم أطباق المطبخ الهندي، ويعد المركز الثقافي حجر الزاوية لتنفيذ برنامج التبادل الثقافي بين البلدين الذي يعود إطلاقه إلى عام ١٩٥٨ ولا يزال ساريا حتى اليوم.
و في أبو ظبي فتح المجلس فرعه الثقافي باسم "المركز الثقافي الهندي" في نيابة السفارة الهندية منذ ديسمبر ٢٠٠٩ م، ولا يزال المركز الثقافي يقوم بعديد من أنشطة ثقافية في مجال الفنون المسرحية والحلقات الدراسية و مهرجانات الهند والمعارض ونشر اليوغا، وما إلى ذلك من أهداف المجلس السامية، و نظم المركز حوالي ٥٠ نشاطا بما فيه سوق الحرف اليدوية باسم "اكتشاف الهند" في فبراير ٢٠١١ ، والجلسة لقراءة الشعر بواسطة الدكتور ساتشي ناندان الشاعر الهندي، وترجمته بالعربية بواسطة الدكتور شهاب غانم، والندوة حول العلاقات الهندية العربية و الفن والثقافة عبر العصور في التاريخ - مع تركيز خاص على الإمارات - بالتعاون مع مركز صاحب السمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان للثقافة و الإعلام، شارك فيها المثقفون من الإمارات والهند. استضاف المركز عشرات الفرق المسرحية في عام ٢٠١١ م، وجرى تنظيم مهرجان سينمائي لمدة ثلاثة أيام.
و أخيرا فتح المجلس فرعا جديدا في الرياض عام ٢٠٠٩ م، و هذا الفرع أيضا يسعى إلى تحقيق أهداف المجلس و مقاصده على صعيد الواقع في المملكة العربية السعودية. [6]
محاولات الأدباء و الباحثين في إيجاد الجو الثقافي
وقد ترجم وديع الحقي كتاب طاغور    “Geetanjali”  : الحائز على جائزة نوبل للآداب، و كذلك نقل الشاعر العربي وديع البستاني بعض أعماله الشعرية إلى العربية شعرا، وقد تم ترجمة كتاب السيد سليمان الندوي الشهير بعنوان "العلاقات بين الهند والعرب" وكتاب العلامة شبلي النعماني "الفاروق" الذي قام بترجمته د. جلال سعيد الحفناوي. كما تمت ترجمة  “Gaodan”
 للكاتب الأردي الشهير بريم جند إلى اللغة العربية، [7] و قد نشرت عدة كتب في الشعر العربي الذي نظمه الشعراء المعاصرون العرب حول المواضيع المتعلقة بقلاع الهند و مبانيها و حدائقها و معابدها و مساجدها و مقابرها و شخصياتها، و في هذا الصدد صدر الكتاب الأول باسم "تحية الهند" عام ١٩٨٩ م من دمشق وقد أعده محمد سعيد الطريحي، و كانت هذه الفكرة تجيش ببال الشاعر العربي الفيلسوف عمر أبي ريشة عندما كان سفيرا للجمهورية العربية المتحدة في الهند و لكن سبقه محمد سعيد الطريحي وقد صرح بهذه الفكرة في مقدمة الكتاب، و هذه المجموعة لنخبة من الشعراء العرب الذين تناولوا الهند في أشعارهم،[8]  وكذلك جمع باحث من الهند الدكتور شبير أحمد الصديقي مجموعة شاملة للقصائد والمنظومات التي قرضها من أقلام العرب حول الهند و ما لها من المناظر الفتانة والمعالم الباهرة باسم "الهند بعد الاستقلال في الشعر العربي الحديث"، و صدرت هذه المجموعة من قسم اللغة العربية بجامعة على جراه الإسلامية عام ٢٠٠٦ م، أعده الباحث تحت مشروع "المساعدة الخاصة" من قبل المجلس الأعلى للجامعات الهندية (يو جي سي) الذي يقدم صورة الهند كما تتجلى في الشعر العربي. [9]
أعد المفكر والباحث المصري ثروت عكاشة "موسوعة الفنون الهندية" باللغة العربية أخيرا،[10]  و هذه الأعمال الثقافية و المآثر الحضارية و إقبال الأدباء العرب عليها في جانب، و أما من جانب آخر فإن علماء الهند لا يزالون يهتمون بما تفيض به نبضات علماء العالم العربي تعكس عن الجذور الثابتة المستمرة للعلاقات الثقافية بين الهند و العالم العربي، و من هنا يدرك أن الأواصر الثقافية بين الهند و العرب التي بدأت قديما لم تقف بل إنها لا تزال تتقدم و تتطور بشكل ملحوظ. وفي أعقاب اكتشاف النفط في دول الخليج و تدفق العاملين إليها من الهند توثقت العلاقة الثقافية بين الهند و هذه الدول من خلال الاحتكاك الاقتادي و المؤثرات الاجتماعية التي تنشأ بعيش الجالية الهندية هناك و من هنا يتم عقد اللقاءات الثقافية والأدبية بين الهند والعالم العربي على نطاق واسع.
دور المؤسسات الهندية و العربية في تنشيط قوافل الثقافة
أنشئت في الهند عدة من المراكز الثقافية المختصة بالشؤون الثقافية و التبادل الثقافي بين الهند والعالم العربي فضلا عن تلك المدارس و المعاهد و الجامعات التي تهتم بتدريس اللغة العربية والعلوم العربية إلى جانب العلوم الإسلامية و منها: ما أسلفت من البيان عن المجلس الهندي للعلاقات الثقافية، ومنها: "المركز الثقافي العربي الهندي" بالجامعة الملية الإسلامية في نيودلهي تحت إدارة البروفيسور " ذكر الرحمن" الذي يبذل كل الجهد لتعزيز العلاقات الثقافية القديمة و تطوير الأواصر الحديثة من خلال انعقاد البرامج الثقافية العربية في الهند ونشر الثقافة الهندية في العالم العربي، ويقوم ببث الدراسات والبحوث المتعلقة بالجوانب الثقافية، ويبذل قصارى جهده في تعزيز الدبلوماسية الثقافية، كما أنه ينظم اللقاءات الأدبية بين الكتاب الهنود والعرب بشكل متواصل، و بالتالي قام المركز بترجمة أكثر من ٢٠ كتابا للكتاب الهنود بالتنسيق مع مؤسسة "كلمة" للترجمة و"قلم" التابعين ل"هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة" خرج إلى حيز الوجود مجموعة من العناوين منها: " أرض قديمة" لأميتاف غوش و"مقولات يوغا بتناجلي" لسوامي برابها فانندا و"مسلمو الهند بين التطرف والاعتدال" للأستاذ مشير الحسن و"عصر الهند: كيف سيكون العصر الحادي والعشرون هنديا بامتياز" لبافان كومار فرما و"تحت ظلال السيوف، بين الإسلام والمسيحية" لمشير جاويد أكبر، إضافة إلى كتب "فكرة الهند" لسونيل خيلناني و "حصار الذكريات: قصص قصيرة من الهند واختراع الهند"، و"قصة حياة جواهر لال نهرو" لساشي تارورو و "أجنحة من نار: السيرة الذاتية" لأبي بكر زين العابدين عبد الكلام رئيس جمهورية الهند السابق ورائد المشروع النووي في الهند.
إن هذا المركز يلعب دورا بارزا في القيام بالتبادل الثقافي مع سوريا، و وقع العديد من اتفاقيات التبادلات الثقافية والتعليمية والتدريب الفني والمساعدة إلى جانب الاتفاقيات التجارية والاستثمار بين القطرين، فقد زادت المنح الدراسية المقدمة إلى سورية بموجب البرنامج الهندي للتعاون الفني والاقتصادي من خمس و ثلاثين منحة إلى خمسين. ووصلت النشاطات الثقافية والخارجية للسفارة إلى آفاق جديدة في السنوات الماضية متزامنة مع احتفالية دمشق عاصمة للثقافة العربية، ففي مناسبة عيد الجمهورية الهندية التاسع والخمسين نظمت السفارة السورية بالتعاون مع جامعة دمشق معرضا للصور الضوئية عن المهاتما غاندي  حياته ورسالته في قاعة رضا سعيد للمعارض في جامعة دمشق، شاركت السفارة الهندية بفعالية في النسخة السابعة من مهرجان طريق الحرير في شهر أكتوبر ٢٠٠٨ ، كما شاركت ثلاث فرق ثقافية هندية في هذا المهرجان . وأيضا شاركت السفارة الهندية في عرض الأزياء التقليدية ومهرجان الأطعمة ومعرض الصناعات اليدوية التقليدية من دول طريق الحرير كجزء من احتفالية سورية بمهرجان طريق الحرير، أضف إلى ذلك أن السفارة الهندية تصدر مجلة باسم "الهند" و هذه المجلة تعمل على أساس نشر الثقافة الهندية، و التعريف بالهند و ما بلغت إليه الهند في اليوم الراهن .
أصدر مشروع "قلم" نحو عشرة أعمال مترجمة إلى اللغتين الهندية و الأوردو لأدباء وشعراء من الإمارات وهي: "باص القيامة" للكاتبة روضة البلوشي، و"المرآة" للكاتبة منى آل علي، إضافة إلى إصدارات "منينة" للكاتبة مريم ناصر، و "ضوء يذهب للنوم" للكاتبة ابتسام المعلا، و"مريم والحظ السعيد" للكاتبة مريم الساعدي، و"وجه أرملة فاتنة" لفاطمة المزروعي، و"مريم والحظ السعيد" لمريم السعيدي، و"غرفة القياس" لعائشة الكعبي [11]
إن العلاقات الثنائية الهندية الإماراتية حصلت اندلاعا قويا من التبادلات المستمرة للزيارات رفيعة المستوى من قبل كلا الجانبين.
انتعاش العلاقات الثقافية من خلال أدب الترجمات و الرحلات
و علاوة على المؤسسات، هناك أشخاص في الدول العربية يهتمون كثيرا بالثقافة الهندية، فنجد أنهم ترجموا روائع الأدب الهندية إلى اللغة العربية كما نقل الدكتور شهاب غانم قصائد كملا ثُرَيَّا و غيرها، و كذلك الأدباء العرب بدؤوا يتخذون الهند مواضيع قصائدهم و قصصهم و رواياتهم كما تشاهد في هذه القصص القصيرة والمسرحية التي كتبت بشأن الهند والهنود و نجد في قصة "الكفيل" للكاتبة الناشئة نهاد صلاح معاطي المصرية[12]، و مسرحية "زارع الحب: مهاتما غاندي،"[13]  لسوريال عبد الملك و له كتاب آخر "حديث النهر، من روائع الآداب الهندية"[14] و في الواقع هذه ترجمة للاقتباسات من الآداب الهندية، و رواية "أحزان السندباد" للدكتور السوري طالب عمران[15]  والتي تدور أحداثها في الهند و غيرها من مثل هذه الأعمال، و كما نجد كثيرا من الرحلات و اللقاءات التي تمت على ساحة البلدين، فهناك عدة كتب حول الرحلات، و بجانب هذا قد كتب كثير عن الهند في الرحلات الأدبية تتلألأ في سماء الأدب العربي بكل جمالها وبهائها و أبرزها ما نجد في كتابات محمد ناصر العبودي في كتاباته "الرحلات الهندية" و "على أعتاب الهملايا" و "رحلات فى شمال الهند" و "في أقصى شرق الهند" و "وسط الهند" و "الاعتبار في السفر الى مليبار" و"في جنوب الهند من سلسلة الرحلات" و "في غرب الهند" و "الشمال الغربي من الهند"[16]، و الكاتب المصري فتح الله أنطاكي مدير جريدة "العمران" في الكتاب "الهند، كماشاهدتها" هذا سوى ما نظموا عن الهند كما ذكرت في هذا الخصوص كتابين أحدهما طبع من الهند و الآخر من دمشق.
من معالم التطور الثقافي الهامة
ومن المعالم الحية التي تلقي الضوء على مدى تطور العلاقات الثقافية الهندية العربية، هذه المراكز المنتشرة في أنحاء الهند لنشر اللغة العربية وآدابها، ومنها معاهد ومدارس عربية تقوم على المساعدات الخيرية والتبرعات الأهلية، وكذلك الكليات العربية التي تجري تحت إشراف الجامعات و هذه الجامعات تشتمل على أقسام خاصة للدراسات العربية، ومنها الدور الخاصة للنشر والطبع والتأليف باللغة العربية، وكذلك التبادل المطرد في البعثات العلمية بين البلدين.
و هنا لا بد من الإشارة إلى "المجمع العلمي العربي الهندي" بقسم اللغة العربية بجامعة علي جراه الإسلامية، لأنه هو أيضا من المعالم الهندية التي تلعب دورا بارزا في التفاعل الثقافي، و غير هذه المؤسسة هناك مؤسسات أخرى قد تناولتها في بحثي هذا. أدت الجهود البناءة التي بذلها الدكتور مختار الدين أحمد آرزو عميد كلية الآداب ورئيس قسم اللغة العربية بجامعة علي جراه الإسلامية إلى إنشائه عام ١٣٩٦ ه  ١٩٧٦ م على غرار مجمع اللغة العربية بالقاهرة والمجمع العلمي العربي بدمشق والمجمع العلمي العربي ببغداد، وتتويجا للوثبة الثقافية التي نهضت بها جامعة علي جراه الإسلامية، و التي تتوافر الوسائل لديها، من أجل وجود قسم اللغة العربية وآدابها وقسم الدراسات الإسلامية وقسم ثقافة آسيا الغربية، ولأن عددًا من الباحثين المحققين في اللغة العربية وآدابها كانت لهم صلات وثيقة بهذه الجامعة وفي طليعتهم العلامة عبد العزيز الميمني الراجكوتي، وهو ممن تحلق حوله كبار أساتذة الجامعات فلذا وفّق إلى مباشرة هذا العمل الحاسم. و المجمع يستهدف منذ تأسيسه إلى تدعيم التبادل الثقافي بين الهند والعالم العربي وسعى إلى نشر كنوز اللغة العربية والثقافة الإسلامية تمهيدا لإادة استخدامها في احتياجات الثقافة والعلوم والفنون،[17] على غرار هذا المجمع كان هناك مجمع اللغة العربية في مومباي و مجلس الترقية العربية في مدينة بتنة Patna  بمحافظة بيهار  وأخير الذكر كان يصدر مجلة باللغة العربية باسم "الأفكار" و كانا يرميان إلى توطيد العلاقة الثقافية بين الهند و العالم العربي، واتخاذ الخطوات الملائمة و اقتراح القرارات المناسبة لأجل خلق أجواء التبادل الثقافي و الأدبي و العلمي بين الجامعات الهندية و الدول العربية، لكنهما طويا في مجاهل الزمن و اختفيا وراء الأستار لأسباب غامضة. [18]
و في الزمن الأخير قد عمل الفنان و الرسام الهندي الشهير الراحل مقبول فدا حسين على مشروعين كبيرين وهما تاريخ الحضارة الهندية وتاريخ الحضارة العربية. وكلف المشروع "تاريخ الحضارة العربية" من قبل الشيخة موزة بنت ناصر المسند زوجة أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني. وسيحفظ المشروع (اللوحات) في متحف مستقل في الدوحة. [19]
الصلة بين الماضي والحاضر
ظلت العلاقات بين العرب والهند دائما علاقات ود وسلام، وعلم وأدب وحضارة وثقافة، فإذا كان العرب دخلوا الهند تجارا ودعاة وزائرين، حظوا بالمودة والاحترام، وفي نفس الوقت كان الهنود موضع تقدير ونظرة إعزاز لدى العرب، وكل مدين للآخر بطريقة أو أخرى، وبعد التحرر من السيطرة الأجنبية، بدأ عصر جديد لدى الأمتين على ساحة الحكومة و الشعب و هذا العصر الجديد حافل بالآمال والطموحات و يزخر بالأخذ و الإعطاء و يبشر بمستقبل زاهر ميمون في جميع ميادين الحياة.__




[1] د. أحمد أمين، فجر الإسلام، الباب الأول: العرب في الجاهلية، الفصل الأول، ص: ١٧
[2] سيد سليمان الندوي: العلاقات العربية الهندية، الطبع دار المصنفين شبلي أكادمي بأعظم جراه، الهند، ص: ١٧- ٣٥
[3] أ . و ي . أيس . أ كروال : العلاقات الثقافية بين الهن د و الشرق الأوسط، مجلة "ثقافة الهند" المجلد الثاني، العدد الثالث، ديسمبر عام ١٩٥١م، ص ٩٢- ٩٦.
[4] أصل كليلة ودمنة، مجلة "ثقافة الهند" الجلد الثاني، ا لعدد الثالث، ديسمير عام ١٩٥٠ م، ص: ٥٤
[5] أيم  سي جوشي: الصلات الثقافية بين الهند ومصر، العدد الخاص الموسوم ب: "الجنج والنيل" المجلة" ثقافة الهند" المجلد الخامس و الأربعون، العدد الأول، عام ١٩٩٤م، ص: ١- ٦، ٧- ١٩
http://www.indembcairo.com/en-us/bilateral/ indiaegypt/cultural/macic. aspx.

.

[7] الأستاذ آفتاب عالم مجلة "العربي" العلاقات الثقافية بين الهند و العالم العربي، العدد ٦٢٦، يناير ٢٠١١ م، ١٢٦- ١٣٣
[8] محمد سعيد الطريحي الشيعي، تحية الهند، بتقديم عمر أبو ريشة ، طبع عام ١٩٨٩ من دمشق، المطبع غير مذكور.
[9] د. شبير أحمد الصديقي: الهند بعد الاستقلال في الشعر العربي الحديث، المطبع: قسم اللغة العربية و آدابها بجامعة على جراه الإسلامية بعلي جراه - الهند الطبعة الأولى ٢٠٠٦.
[10] ثروت عكاشة: الفن الهندي، المطبع دار الشروق بالقاهرة - مصر الطبعة الأولى عام ٢٠٠٥.
[11] الأستاذ آفتاب عالم مجلة "العربي" العلاقات الثقافية بين الهند و العالم العربي، العدد ٦٢٦، يناير ٢٠١١ م، ١٢٦- ١٣٣

[12] القصة الفائزة بمسابقة طه حسين للقصة القصيرة عام ٢٠٠٩ م.
[13] سوريال عبد الملك: "زارع الحب: مهاتما غاندي"، المطبع: مطابع دار الشعب القاهرة - مصر مارس ١٩٩٨
[14] سوريال عبد الملك: "حديث النهر"، ترجمة روائع من الآداب الهندية، المطبع: الهيئة المصرية العامة للكتاب بمصر ١٩٩٤ م.
[15] د.طالب عمران: رواية "أحزان السندباد" المطبع: مكتبة الأسد الوطنية، اتحاد الكتاب العرب بدمشق - سوريا ٢٠٠٢ م.
[16] هذه السلسلة طبعت بمطابع رابطة العالم الإسلامي، بمكة  المكرمة، المملكة العربية السعودية، ١٤١٧ ه.
[17] مجلة " المجمع العلمي العربي" الصادرة من جامعة علي كراه، المجلد االأول، العدد الأول، لعام ١٩٧٦ م، ص: ١٠
[18] جريدة "الأفكار" املجلد الأول، العدد الأول لعام ١٩٧٠ م، ص: ٣- ٩
[19] الأستاذ آفتاب عالم مجلة "العربي" العلاقات الثقافية بين الهند و العالم العربي، العدد ٦٢٦، يناير ٢٠١١ م، ١٢٦- ١٣٣

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أكتُبْ تعليقا

روابط الصفحات الاخرى

الإشتراك بالمدونة