أحدث المشاركات

الخميس، 8 ديسمبر 2016

يدق الورى أبوابهم طول عيشهم

بقلم : الشيخ العلامة ابراهيم الفيضي الأريكلي رحمه الله


فــشا نعي مــولانا الشـهاب محمد         
                        فبات الورى سهرا كليلةِ أرمد
            وهــم عــند سيـاراتــهم بين طالب                  
                           وراكب مقدور بدار لمقصد
                       وكــل عــلى جـــــزم أكــيد بــأـنه                            
                        سيسطيع نظرا آخرا للممجد
             ولــكــن عــلى مــهل مسالك داره                         
                          ملئن أناسا من فريق مصمد
فلم يستطع جمهور من حضروا سوى        
                            ملاقاة نعش للحبيب معقد
                         لقـوا ما أتـاهم بـعد ما زال دهشهم                          
                      كصاعقة سدت مشاعر مرعد
           فحارت قــلـوب السامعين بصدعه                    
                        وفاضت عيون من أساه المهدّد
فــسائــــلــة مــن ذا فـــهـائلة ومن                   
                            مـقاوم خـطب في الاقلين مكمد
وقــائلــة ذا يــومــنا قد مضى فمن     
                                نلوذ بـه عـند الشدائد في غـد
ولما رأوا ان لا سبيل لهــم سوى ال           
                                رضا في قضاء البارئ المتفرد
وليس لحـي هـهنا من بقا ولا                         
                               كريم يـرى مبذول عيش مؤبد
                رضوا والتجوا للصبر لازم وقتهم                 
                                 وهموا بتجهيز إلى خير مرقد
ومن بعد ما استوفى شهادة أزهر                    
                              بقاهرة أخرى حوى نيل أسعد
قـيادتــه في مسلمي الهند أبرزت                      
                                   فواضـل أدت لـلترقي لأرشد
ريــاســتـه عــمت معاهـد جمة                           
                                كجامعة نورية  ذات سؤدد
وتربية لازالتا في مراحل ال                                 
                                  تعاليم دوما فـي رقي مؤيد
وكانت صنوف الـناس تقصد داره                  
                           إذا نابهم أحداث دهر كموعد    
ومشـكلـة بين الفئتين عقدت                
                               بحضرته حلت فصوفح باليد
ومن سبعة أولاد والده انقضى                      
                                  أخ قبل يجزى بالنعيم المعتد
ويبقى ثلاث من بـنات وإخـوة                   
                                   خيار الورى أصحاب رأى مسدّد
وفى خمسة أولاده ابنان فيهمـا                   
                                        مخايل رشد يستضاء لمهـتد
وبالأربعين الطاهرين انتسابـه                        
                                       إلى سيد السادات أكرم مرشد
جليى وغان عن تفحص نـاقد                   
                                        فأعظم به نبلا لهذا المسـود    
هو ابن لبوكوي السرى كـان داره                         
                                        بكودبنكل خير منحى ومـورد
يحف حواليها أناس أتوه في                            
                                          أمور فيـحفى في هنا وتودد
وصلت صفوف جمة ذات عدة             
                                           عليه مرارا في هوى متأيد
بقاعة سوق الوارينكند في ملا                    
                                 برم كان فيها وضع جثمان سيد
وأم أولاء الجـمع أول مرة                               
                            خليفته في كل منتخب الندي
عنيت أخا المفقود حيدر علي وذا      
                               فضيلته ملجا لخائف مفسد
وأسرته الباقون أيضا ملاجئ       
                            كأسرته الماضين من قبل فاعهد
وهم درر باهت بهم دور كيرلا           
                           أضاءت بهم أنحاءها ضوء فرقد
يدق الورى أبوابهم طول عيشهم     
                           لتحصيل مطلوب وتبديل منكد
وكم سابق روما لأول وهلة           
                            لقاء الذي يرجوه في نفر بدي
عسى ربه يخلف فينا ببـذل ما         
                             نحاول من خير يصدف مسعد
ويسكنه الفردوس فضلا ورحمة    
                                  مع الأهل في دار النعيم المخلد
ونسلك فضلا منه راثيه الأريـ        
                                 كلي نهج صدق سائق الخير منجد
وقد تم ما قد رمت من نظمها أتم   
                                محمدي لبارينا الكريم الموحد
وصلى على الهادي وآل وصحبه  
                                هداة الورى العالين في كل مشهد
صلاة مع التسليم ما هبت الصبا     
                                  وما فاز باغ من نداه بأزيد
                                                                    


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أكتُبْ تعليقا

روابط الصفحات الاخرى

الإشتراك بالمدونة